أحدث الإضافات

الحوثيون يزعمون استهداف مقر للقوات الإماراتية غرب اليمن يطائرة مسيرة
عبدالله بن زايد يشيد بقرارات الملك سلمان حول جريمة اغتيال خاشقجي
الجريمة عندما تخرج إلى العلن
قوة استخباراتية دولية بمشاركة السعودية والإمارات و "إسرائيل" مقرها الأردن
(الغارديان) معتقل بريطاني في الإمارات يعاني "مشكلات صحية كبيرة"
دعوات في واشنطن للتحقيق مع مرتزقة أمريكيين عملوا مع الإمارات لتنفيذ عمليات اغتيال في اليمن
قوات التحالف في اليمن تسيطر على طائرة مفخخة تابعة للحوثيين
الاتفاق العسكري التركي الكويتي.. البعد الاستراتيجي
جيش المرتزقة
السعودية تعترف رسميا بمقتل خاشقجي داخل القنصلية وتقيل العسيري والقحطاني
الإمارات: نحذر من استغلال قضية خاشقجي لتقويض السعودية ودورها
صحيفة عبرية: الإمارات والبحرين اشترتا أجهزة تنصت إسرائيلية
الإمارات تمنح تأشيرات الدخول لـفريق "الجودو" الإسرائيلي برئاسة وزيرة الشباب والرياضة
دول لا «زبائن»
عبد الخالق عبدالله : الإعلام المدافع عن السعودية خسر في معركة خاشقجي

شكوى مواطن

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-04-08

 

تحدث مواطن إماراتي في إذاعة "عجمان" عن معاناة محدودي الدخل بفعل ضريبة القيمة المضافة؛ وهذه الشكوى "النادرة" في الإمارات بفعل القمع المتزايد للرأي، جعلت المذيع يهاجم "المواطن" وينتقص من "وطنيته"؛ وهذا الأسلوب هو أسلوب دائم يستخدمه جهاز أمن الدولة ضد المعارضين لسياسته والذين يتحدثون عن الحقوق والحريات، والذين يعبرون عن آرائهم.

 

يتعاطف المجتمع مع بعضه البعض، يقفون إلى جوار بعضهم في شكواهم وحقوقهم، وكان لصوته "زلزلة" في شبكات التواصل الاجتماعي، الجميع يؤكد، الجميع يشير إلى الأسلوب غير المبرر للمذيع، دفعت السلطات في النهاية للتحرك وتم توقيف المذيع -الذي لاحقاً اعتذر للمواطن- وتحرك نائب رئيس الدولة مركزاً على وضع محدودي الدخل؛ مع الضريبة المضافة.

 

العجيب في الأمر أن وسائل الإعلام المحلية بالرغم من حديثها عن شكوى المواطن إلا أنها رأت أن معاناة محدودي الدخل (غريبة وغير واضحة المعالم)، حتى أنّ نائب رئيس الدولة وجه وزارة تنمية المجتمع لإعداد تقرير لمناقشته؛ مع أن "المجلس الوطني" كان قد سأل وزيرة تنمية المجتمع عِدة أسئلة حول الموضوع وطالب بعدة مطالبات تخص محدودي الدخل بعد أن فشل المجلس- الذي لايملك صلاحيات تشريعية ودستورية- في زيادة رواتب الموظفين الحكوميين.

 

في مارس/آذار الماضي قالت الوزيرة للأعضاء المجلس أن "الحكومة تدرس إجراءات لمحدودي الدخل الذين يتقاضون رواتب تقل عن 10 آلاف درهم شهريا (2.72 ألف دولار)، من خلال إمكانية إعفائهم جزئيا من بعض الرسوم الاستهلاكية"؛ مع ذلك لم يُشر نائب رئيس الدولة رئيس الحكومة إلى أي دراسة عن هذا الموضوع.

 

الحكومة مطالبة بالتراجع عن الزيادة تكاليف المعيشة على المواطنين فيما يخص "الكهرباء والماء"، إلى جانب المواد الاستهلاكية، فهذه الرسوم المتزايدة التي تكلف المواطنين قوت يومهم مع الضريبة المضافة دون معالجة التضخم الناجم عنها، يدفع المواطنين الفقراء إلى الطبقة الأشد فقراً، كما أنه سيؤدي في النهاية إلى اضمحلال الطبقة الوسطى -وهي الأكبر في البلاد- لتتحول إلى الطبقة الفقيرة، ما يجعل الدولة في المستقبل تتكبد مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية ضخمة يصعب معها الحلّ.

 

إنّ تجاهل الحكومة للمهام الملقاة على عاتقها في حماية مصالح الشعب، والتفرغ للحروب الخارجية وتموليها، يجعل المواطنين أكثر بؤساً، هذا البؤس الموجه باتجاه خطط الإذعان المستمر يؤدي في النهاية إلى تآكل العقد الاجتماعي بين الشعب والسلطة، وتجارب الدول حين الوصول إلى هذا المنعطف لا تحمد عقباها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ارتفاع معدل التضخم السنوي في الإمارات إلى 3.86 % خلال أغسطس

توقعات بارتفاع إيرادات الإمارات من «القيمة المضافة» إلى 24 مليار درهم

الإمارات ترفع أسعار الوقود لشهر سبتمبر المقبل

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..