أحدث الإضافات

الإمارات الشريك التجاري الأول لقطر خلال الربع الثاني لعام2018
الإمارات ضمن أكبر 20 دولة استثماراً في سندات الخزانة الأميركية
"نيويورك تايمز": مجزرة الأطفال في صعدة تكشف عن تورط أمريكا في حرب اليمن
الحوثيون: الإمارات تسترت على خسائرها في عملية استهداف مطار أبو ظبي
دبي تمنع "أبراج كابيتال" من مزاولة أعمال جديدة أو نقل الأموال
حروب الاصطفافات الأمريكية
نهاية الحلف التركي-الأميركي.. مسألة وقت؟
بعد تقارير عن تعاملها مع "القاعدة" باليمن...الإمارات تؤكد اتباعها نهجاً شاملاً لمحاربة الإرهاب
قرقاش يهاجم "حسن نصر الله" بعد خطابه ضد السعودية
تأكيد سعودي إماراتي كويتي على دعم الاستقرار المالي للبحرين
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي علي مبنى البرلمان البريطاني
"الاندبندنت" تزور قاعدة عسكرية للإمارت وتكشف تفاصيل حول سياستها تجاه "القاعدة" في اليمن
في رسالة تحريضية ضد الدوحة وأنقرة...عبدالخالق عبدالله: قطر انحازت لأردوغان وفِي انتظار رد ترامب
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي في كابول
التفوق العسكري وحده لا يحسم الصراعات

شكوى مواطن

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-04-08

 

تحدث مواطن إماراتي في إذاعة "عجمان" عن معاناة محدودي الدخل بفعل ضريبة القيمة المضافة؛ وهذه الشكوى "النادرة" في الإمارات بفعل القمع المتزايد للرأي، جعلت المذيع يهاجم "المواطن" وينتقص من "وطنيته"؛ وهذا الأسلوب هو أسلوب دائم يستخدمه جهاز أمن الدولة ضد المعارضين لسياسته والذين يتحدثون عن الحقوق والحريات، والذين يعبرون عن آرائهم.

 

يتعاطف المجتمع مع بعضه البعض، يقفون إلى جوار بعضهم في شكواهم وحقوقهم، وكان لصوته "زلزلة" في شبكات التواصل الاجتماعي، الجميع يؤكد، الجميع يشير إلى الأسلوب غير المبرر للمذيع، دفعت السلطات في النهاية للتحرك وتم توقيف المذيع -الذي لاحقاً اعتذر للمواطن- وتحرك نائب رئيس الدولة مركزاً على وضع محدودي الدخل؛ مع الضريبة المضافة.

 

العجيب في الأمر أن وسائل الإعلام المحلية بالرغم من حديثها عن شكوى المواطن إلا أنها رأت أن معاناة محدودي الدخل (غريبة وغير واضحة المعالم)، حتى أنّ نائب رئيس الدولة وجه وزارة تنمية المجتمع لإعداد تقرير لمناقشته؛ مع أن "المجلس الوطني" كان قد سأل وزيرة تنمية المجتمع عِدة أسئلة حول الموضوع وطالب بعدة مطالبات تخص محدودي الدخل بعد أن فشل المجلس- الذي لايملك صلاحيات تشريعية ودستورية- في زيادة رواتب الموظفين الحكوميين.

 

في مارس/آذار الماضي قالت الوزيرة للأعضاء المجلس أن "الحكومة تدرس إجراءات لمحدودي الدخل الذين يتقاضون رواتب تقل عن 10 آلاف درهم شهريا (2.72 ألف دولار)، من خلال إمكانية إعفائهم جزئيا من بعض الرسوم الاستهلاكية"؛ مع ذلك لم يُشر نائب رئيس الدولة رئيس الحكومة إلى أي دراسة عن هذا الموضوع.

 

الحكومة مطالبة بالتراجع عن الزيادة تكاليف المعيشة على المواطنين فيما يخص "الكهرباء والماء"، إلى جانب المواد الاستهلاكية، فهذه الرسوم المتزايدة التي تكلف المواطنين قوت يومهم مع الضريبة المضافة دون معالجة التضخم الناجم عنها، يدفع المواطنين الفقراء إلى الطبقة الأشد فقراً، كما أنه سيؤدي في النهاية إلى اضمحلال الطبقة الوسطى -وهي الأكبر في البلاد- لتتحول إلى الطبقة الفقيرة، ما يجعل الدولة في المستقبل تتكبد مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية ضخمة يصعب معها الحلّ.

 

إنّ تجاهل الحكومة للمهام الملقاة على عاتقها في حماية مصالح الشعب، والتفرغ للحروب الخارجية وتموليها، يجعل المواطنين أكثر بؤساً، هذا البؤس الموجه باتجاه خطط الإذعان المستمر يؤدي في النهاية إلى تآكل العقد الاجتماعي بين الشعب والسلطة، وتجارب الدول حين الوصول إلى هذا المنعطف لا تحمد عقباها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف أثَّرت "القيمة المضافة" على المستهلكين في الإمارات؟

ارتفاع معدل التضخم في الإمارات إلى %3.29 يونيو الماضي مقارنة بعام 2017

هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 

لنا كلمة

الشباب والبطالة

يمثل شباب الإمارات واحدة من روافع الدولة المهمة، ومستقبلها المأمول والمتوقع، فهؤلاء الشباب هم قيادة ورؤساء ومؤثري المستقبل القريب، لكن التجاهل المستمر لهذه الفئة من المواطنين مُقلقة فحقوقهم وحرياتهم مُعرضة للسجن والاعتقال والاستهداف من جهاز… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..