أحدث الإضافات

الإمارات الشريك التجاري الأول لقطر خلال الربع الثاني لعام2018
الإمارات ضمن أكبر 20 دولة استثماراً في سندات الخزانة الأميركية
"نيويورك تايمز": مجزرة الأطفال في صعدة تكشف عن تورط أمريكا في حرب اليمن
الحوثيون: الإمارات تسترت على خسائرها في عملية استهداف مطار أبو ظبي
دبي تمنع "أبراج كابيتال" من مزاولة أعمال جديدة أو نقل الأموال
حروب الاصطفافات الأمريكية
نهاية الحلف التركي-الأميركي.. مسألة وقت؟
قرقاش يهاجم "حسن نصر الله" بعد خطابه ضد السعودية
تأكيد سعودي إماراتي كويتي على دعم الاستقرار المالي للبحرين
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي علي مبنى البرلمان البريطاني
"الاندبندنت" تزور قاعدة عسكرية للإمارت وتكشف تفاصيل حول سياستها تجاه "القاعدة" في اليمن
في رسالة تحريضية ضد الدوحة وأنقرة...عبدالخالق عبدالله: قطر انحازت لأردوغان وفِي انتظار رد ترامب
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي في كابول
التفوق العسكري وحده لا يحسم الصراعات
تقرير أمريكي: ملامح النظام الخليجي الجديد بحقبة ما بعد حصار قطر

الإمارات في أسبوع.. إفلاس إنساني وحقوقي وصناعة خصوم في الخارج لا يتوقف

إيماسك- خاص

تاريخ النشر :2018-03-21

لم يسبق أن تعرَّضت الإمارات لهذا الكم من الاتهامات والعداءات الخارجية منذ التأسيس، ولم يسبق أن كانت حملة الاعتقالات والتعذيب والسجون السرية بهذا الحجم من الإفلاس الإنساني والحقوقي.

هذا ما تشير إليه الوقائع على الأرض وفي تدخل الدولة في أراضي الأخرين، انتهاكات بلا مبرر، واعتقالات تستمر بلا توقف.

 

حقوق الإنسان

وقال المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان في تقريره السنوي، إن «سنة 2017 شهدت انتهاكات جديدة من قبل سلطات دولة الإمارات لحقوق الناشطين السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمدونين والتي نالت من كرامتهم ومن أمانهم الشخصي كما نالت من كافة حقوقهم وحرياتهم التي كفلتها المواثيق الدولية».

وأشار التقرير إلى أن سلطات دولة الإمارات واصلت انتهاك الحق في حرية الرأي والتعبير والانترنت من خلال قوانين عقابية كالقانون الاتحادي بشأن جرائم تقنية المعلومات ومن خلال التنصت واعتراض الاتصالات والحجب لعديد المواقع واعتقال المدونين وإخفائهم قسريا واعتقالهم تعسفيا ومحاكمتهم دون ضمانات المحاكمة العادلة وكان آخرهم الناشط المعروف احمد منصور.

وتزامناً مع اليوم العالمي للمرأة تسعى السلطات في الإمارات للترويج لصورة مثالية عن واقع المرأة في الإمارات، بما يخالف الواقع الذي ترصده عدد من التقارير الدولية حول واقع حرية المرأة في الدولة والانتهاكات الواسعة التي تتعرض لها العديد من المواطنات الإماراتيات لا سيما ممن تربطهن علاقة عائلية بالناشطين الحقوقيين والسياسيين المعارضين لسياسات الدولة.

المزيد..

"المركز الدولي للعدالة": تواصل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الإمارات خلال 2017

اليوم العالمي للمرأة وواقعها في الإمارات بين الرواية الرسمية والتقارير الدولية

 

وسائل تعذيب بشعة

والأسبوع الماضي وجه رجل أعمال أمريكي من أصل لبناني اتهامات للإمارات بتعذيبه ووضعه في سجن سري، وتقييده بسبب ميوله الإسلامي فقط، دون تُهم أخرى. والآن يناضل الرجل من أجل العدالة بعد عودته إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ونشر موقع ميدل ايست آي مقابلة مع "ناجي حمدان" الأمريكي من أصل لبناني، المعتقل السابق في الإمارات.

وتعرض حمدان لموجه من التعذيب على مدى أشهر حسب ماتحدث للموقع البريطاني. وكان الكرسي الكهربائي أحد أسوأ أشكال التعذيب، كما يقول حمدان، على الرغم من أنهم لم يضعوه أبداً على الكرسي وتم صعقه بالكهرباء.

وأضاف: لقد تم تعذيبي أبشع من الكرسي الكهربائي لقد تم تقييدي على مقعد يشبه مقاعد الحديقة، بحيث يكون عمودي الفقري وبطني إلى على بدون أي دعم لعمودي الفقري بحيث كنت أتدلى من أعلى من منتصف ظهري.

يقول حمدان إنه ترك جالساً في هذا الوضع لساعات، بينما تعرض للضرب واللكم في الرأس في نفس الوقت. "عندما أُفرج عني، أُصيبت بالشلل مؤقتًا وسيُستعاض عن التنميل بدبابيس وإبر حادة في العمود الفقري".

أمضى حمدان ثلاثة أشهر في موقع أمن الدولة. علم لاحقاً وجود سجن أمني في أبو ظبي. ويخمن أنه ربما تم احتجازه هناك.

المزيد..

أسوأ أشكال التعذيب في الإمارات.. معتقل أمريكي سابق يحكي تجربة مفزعة عن سجون أبوظبي

 

التجسس

والأسبوع الماضي ناقشت صحيفة «ميدل إيست آي» البريطانية في تقرير لها السياسة التي تتبعها السلطات الإماراتية في التجسس على المواطنين والمقيمين في الإمارات، واستعانتها بمختلف التقنيات والخبراء في مجال التجسس وملاحقة أي رأي يعارض سياساتها الداخلية أو الخارجية وقمع حرية الرأي والتعبير.

إلى ذلك أعلنت شركة "دارك ماتر" الإماراتية أنها ستعين مديراً تنفيذياً جديداً في ابريل/نيسان القادم بديلاً عن مؤسس الشركة ورئيسها فيصل البناي.

يأتي ذلك بعد أسابيع من تأكيد "البناي" قيام شركته بالتجسس على الإماراتيين والمقيمين في الدولة لـصالح جهاز أمن الدولة.

المزيد..

سياسة المراقبة والتجسس في الإمارات... تكريس لنهج قمع حرية الرأي والتعبير

تعيين مدير جديد لـ"دارك ماتر" بعد تأكيد مؤسسها التجسس على سكان الإمارات

 

الأزمة الخليجية

والأسبوع الماضي اتهمت قطر، الإمارات  بـ"اختراق" مجالها الجوي عبر إحدى طائراتها العسكرية يوم 4 مارس/ آذار الجاري، وهذه هي المرة الخامسة التي يتم فيها اتهام الدولة بهذا الاتهام.  جاء هذا في رسالة وجهتها الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لقطر لدى الأمم المتحدة، لكل من أنطونيو غوتيريش، أمين عام المنظمة الأممية، وكاريل فان اوستريم، رئيس مجلس الأمن الدولي، بحسب وكالة الأنباء القطرية.

كما انعكس إقالة وزير الخارجية الأمريكي من منصبه الجدل بشأن التورط الإماراتي، إذ كانت تسريبات أشارت إلى أن الإمارات تضغط من أجل إقالته. وقال إياد البغدادي، مؤسِّس مؤسسة الكواكبي وزميل مركز الأبحاث النرويجي "سيفيتا"، كتب على "تويتر"، قائلاً: "يظن الجميع أنَّ إقالة تيلرسون تتعلَّق بروسيا، وقد يكون الأمر كذلك، لكنني لا أعتقد أنَّ هذا كل ما في الأمر. إنَّها خطوةٌ مناسبة لصالح الإمارات والمملكة السعودية، وفي وقتٍ مناسبٍ للغاية". 

كما قال عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات والقريب من الأسرة الحاكمة، على "تويتر"، إنَّ تيلرسون "أسوأ وزير خارجية على الإطلاق". وأضاف: "سيتذكَّر التاريخ أنَّه كان لدولةٍ خليجية دورٌ في طرد وزير خارجية قوة عظمى". 

المزيد..

للمرة الخامسة.. شكوى قطرية لمجلس الأمن عن "اختراق" طائرة عسكرية إماراتية أجواءها

موقع بريطاني يتحدث عن تأثير إقالة تيلرسون على الأزمة الخليجية

عبدالخالق عبدالله يتفاخر بأن أبوظبي وراء الإطاحة بتيلرسون

 

التدخل في ليبيا

مع فشل الرهان الإماراتي على الجنرال الانقلابي خليفة حفتر في السيطرة على نظام الحكم في ليبيا عسكريا، رغم كل الدعم المادي والعسكري الذي قدمته كل من أبوظبي والقاهرة لحفتر، وعملها على عرقلة الجهود السياسية لحل الأزمة الليبية، تشير تقارير إلى مساعي إماراتية لإنشاء دويلة انفصالية جديدة جنوب ليبيا، مستغلة الإغراءات المالية لقبائل الجنوب، والنفوذ السياسي والعسكري.

وحضرت التجربة الإماراتية في محاولة السيطرة على اليمن و دعم حركة الجنوب الانفصالي، مبقية في الوقت نفسه خطوطا مفتوحة مع صالح عبر ابنه المقيم في الإمارات، في أذهان الليبيين.

المزيد..

مساعي أبوظبي لإنشاء دويلة انفصالية جنوب ليبيا وتكرار تجربة اليمن

الإمارات والتدخل في شؤون ليبيا.. فوضى يقودها حفتر


 

العلاقات مع الصومال

وفي القرن الأفريقي تطورت التوترات الإماراتية-الصومالية إلى مرحلة أصبح معها حل الخلاف معقداً. وكان التوتر قد بدأ بالفعل مع وصول محمد فرماجو الرئيس الصومالي الجديد إلى السلطة عام2017.

وكانت آخر تلك التطورات الاستقبال الرسمي لرئيس أرض الصومال "موسى بيهي عبدي" بعد أيام من رفض الحكومة المركزية في مقديشو وجود موانئ دبي في ميناء "بربرة" بعد اتفاق مع أرض الصومال واتفاق آخر مع أثيوبيا، وهو ما تعتبره الصومال انتهاكا لسيادتها.

وقال عبدي خلال مؤتمر صحافي بدبي، إن حكومته ستبدأ خلال العام 2018، مع شركة "موانئ دبي العالمية" الإماراتية، ببناء الهيكل الجديد لميناء بربرة، الأمر الذي تعارضه حكومة مقديشو.

كما قال عبدي في مقابلة مع وكالة "رويترز" إن الإمارات ستبدأ تدريب قوات الأمن والجيش الخاصة بـ"أرض الصومال"!

وحظر البرلمان الصومالي على موانئ دبي العالمية العمل في البلاد، قائلا إن العقد الذي وقعته الشركة العام الماضي مع منطقة أرض الصومال الانفصالية لتطوير منطقة اقتصادية باطل ولاغ.

ولم يتضح كيف ستطبق حكومة الصومال الاتحادية الحظر في ضوء الوضع شبه المستقل لمنطقة أرض الصومال.

ومنذ وصول فرماجو للسلطة في 2017، "والحكومة الصومالية تغض الطرف عن المقامرة السياسية العدوانية التي تقوم بها الإمارات لتقويض نفوذ الحكومة الصومالية لصالح زيادة النفوذ السياسي الإماراتي في جميع أنحاء الصومال وسط التنافس مع تركيا التي تعد منافسا استراتيجيا طويلا"- حسب موقع ( ALL EAST AFRICA) المعني بالدراسات الأفريقية.

المزيد..

الصومال يحظر عمل موانئ دبي ويقول عقدها مع أرض الصومال باطل

رئيس أرض الصومال: الإمارات ستدرب قوات وتنشئ قاعدة عسكرية

رئيس أرض الصومال: "موانئ دبي" ستبدأ العمل في ميناء بربرة العام الجاري

الخلافات الإماراتية-الصومالية وصلت إلى مرحلة معقدة يصعب حلها

 

وفد عسكري في الهند

وفي الهند قالت وسائل إعلام إنّ وفداً رفيعاً من 22 عضو من كلية القيادة والأركان المشتركة يزور الهند الأسبوع الماضي بين ( 15/18 مارس/ آذار2018).

وأضافت تلك الوسائل أن الوفد زار عدداً من المدارس والقواعد العسكرية الهندية.

المزيد..وفد عسكري إماراتي في الهند بزيارة غير معلنة

 

التطبيع مع إسرائيل

قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" إن اجتماعا انعقد بين ممثل لدولة الاحتلال الإسرائيلي مع عدد من الدول العربية التي لا توجد بينها وبين "تل أبيب" علاقات رسميه وعلى رأسها دولة الإمارات.

وأوضح الموقع الإسرائيلي أن الاجتماع حدث بين منسق أنشطة الحكومة في الأراضي، الميجر جنرال يوآف مردخاي، وحضره أيضا مبعوثون من السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة وعُمان، وكذلك قطر، كما شارك مسؤولون مصريون وأردنيون في المؤتمر، في غياب السلطة الفلسطينية.

المزيد..

الإمارات ودول عربية أخرى تجتمع مع ممثل لـ"إسرائيل" في واشنطن

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. التضحية بـ"العدالة" لصالح جهاز الأمن والأطماع الخارجية تتحول إلى "مصائب"

الإمارات في أسبوع.. جهاز الأمن يدخل الدولة في دوامة داخلياً وخارجياً

الإمارات في أسبوع.. قمع ومحاكمة الإماراتيين والمال العام يصرف للانقلابيين

لنا كلمة

الشباب والبطالة

يمثل شباب الإمارات واحدة من روافع الدولة المهمة، ومستقبلها المأمول والمتوقع، فهؤلاء الشباب هم قيادة ورؤساء ومؤثري المستقبل القريب، لكن التجاهل المستمر لهذه الفئة من المواطنين مُقلقة فحقوقهم وحرياتهم مُعرضة للسجن والاعتقال والاستهداف من جهاز… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..