أحدث الإضافات

عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
صحف عبرية تكشف عن تأسيس شركة بالإمارات متخصصة بإعداد طعام وفق الشريعة اليهودية
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأفغاني ويشهد معه توقيع عدد من مذكرات التفاهم
دعم أمريكي مفتوح لمعركة سعودية خاسرة
اتهامات لـ"موانئ دبي" بالتلاعب في اقتصاد 3 دول أفريقية
قلق في أبوظبي من تمرد الرياض
صحيفة لندنية: "داماك العقارية" تضغط لتطبيع العلاقات بين دمشق وأبوظبي
جمال السويدي: المسجد تحول إلى مركز للتجنيد لمصلحة الجماعات الدينيه السياسية
الحوثيون: لدينا 300 هدف عسكري تشمل الرياض وأبوظبي
في حالة استقطاب بين معسكرين أمنيين...وسيم يوسف يهاجم ضاحي خلفان والأخير يرد
مظاهرات في ليبيا ضد لقاء السراج وحفتر في الإمارات
مقامرة ترامب بصفقة القرن
محمد بن زايد يستقبل رئيس زيمبابوي ويبحث معه تعزيز علاقات التعاون
حكم قبلي يدين الإمارات بقتل 9 يمنيين في شبوة ويلزمها بتعويض مالي17مليون دولار
دروس الربيع العربي

استمرار تراجع الاستثمارات الإماراتية والخليجية بسندات الخزانة الأمريكية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-03-18

تراجعت استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي، في أذون وسندات الخزانة الأمريكية، بنسبة 2.2 بالمئة، على أساس شهري في كانون الثاني/ يناير الماضي إلى 248.7 مليار دولار.

وتراجعت استثمارات الإمارات التي تأتي استثماراتها في المرتبة الثانية بعد السعودية ، بإجمالي استثمارات بلغت 55.1 مليار دولار، مقارنة بنحو 57.7 مليار دولار في الشهر السابق له.


ووفقا لبيانات أصدرتها وزارة الخزانة الأمريكية، بلغت استثمارات دول مجلس التعاون في أذون وسندات الخزانة الأمريكية 254.4 مليار دولار في ديسمبر/ كانون أول السابق له.


وأظهرت البيانات، أن السعودية كانت أكبر الدول الخليجية المستثمرة في الأذون والسندات الأمريكية، بقيمة 143.6 مليار دولار في كانون الثاني/ يناير الماضي، مقابل 147.4 مليار دولار في كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي.


وجاءت الكويت في المرتبة الثالثة، بإجمالي استثمارات بلغت 36.8 مليار دولار، ثم سلطنة عُمان بـ12.4 مليار دولار، والبحرين 579 مليون دولار، وتذيلت قطر القائمة بنحو 235 مليون دولار فقط.


وما تعلنه الخزانة الأمريكية في بياناتها الشهرية، هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأمريكية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.


وبلغ إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذون وسندات الخزانة الأمريكية، حتى نهاية كانون الأول/ يناير الماضي، نحو 6.260 تريليونات دولار أمريكي.

وتواصل السعودية والإمارات ضخ الأموال في الاقتصاد الأمريكي، الأمر الذي يقول مراقبون عنه إنه ليس من قبيل الاستثمار فقط، وإنما في إطار السعي لتوثيق العلاقات مع قاطن البيت الأبيض الجديد، «دونالد ترامب»، للحصول على دعمه في ملفات عدة، ومن بينها التصدي السعودي لإيران، وضمان انتقال العرش إلى ولي العهد «محمد بن سلمان»، ودعمها السعودية والإمارات في حرب اليمن.

 

وكانت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية كشفت في شهر تشرين ثاني الماضي أن أبوظبي استخدمت مجموعة من إصدارات الديون وأرباح الشركات الحكومية وصندوق الثروة لسد العجز في الميزانية، على مدى السنوات القليلة الماضية، نتيجة للهبوط المستمر في أسعار النفط منذ عام 2014.

 

ووقعت الإمارة سندات بـ5مليار دولار للمرة الأولى منذ 2009م. وهو ما يثير القلق من زيادة الدين العام الداخلي والخارجي المفروض على الدولة - خصوصاً إمارتي دبي وأبوظبي- الذي أظهر تزايداً مستمراً الأعوام الماضية، فيما لجأت الإمارات لفرض سلسلة من الضرائب للمرة الأولى في تاريخها لزيادة إيرادات الموازنة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع

جمال السويدي: المسجد تحول إلى مركز للتجنيد لمصلحة الجماعات الدينيه السياسية

صحيفة لندنية: "داماك العقارية" تضغط لتطبيع العلاقات بين دمشق وأبوظبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..