أحدث الإضافات

الإمارات تعترف بدولة لا يعترف بها أحد وتفتح لها قنصلية في دبي
(واشنطن بوست).. الإمارات تعمل على تقسيم اليمن وحولت "حضرموت" إلى محمية
خامنئي: منفذو هجوم الأحواز مولتهم السعودية والإمارات
اتحاد مصارف الإمارات يدرس طلب تخفيف قواعد الإقراض العقاري
محمد بن زايد يبحث مع نائب رئيس الوزراء البحريني تعزيز العلاقات الثنائية
هل ستعقد قمة الخليج الأميركية؟
الوقوف على «حافة الهاوية» ليس خيارا
الحوثيون: قوات التحالف تمنع إقامة جسر جوي للإغاثة للتغطية على صفقات أسلحة محرمة دولياً
قرقاش : التحريض داخل إيران ضد الإمارات مؤسف وموقفنا من الإرهاب واضح
طهران تستدعي القائم بأعمال السفارة الإماراتية بإيران بعد تصريحات حول هجوم الأحواز
عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في نيويورك ويبحث معه العلاقات الثنائية
اليمن.. ارتداد الدولة والمجتمع
محكمة بريطانية تقضي بحكم لصالح "موانئ دبي" حول"ميناء دوراليه" في جيبوتي
السفير آل جابر وسيناريو سقوط صنعاء
الإمارات في أسبوع.. فشل الإدارة وفهم المجتمع يتوسع ومراسيم منقوصة المعلومات

رئيس أرض الصومال: الإمارات ستدرب قوات وتنشئ قاعدة عسكرية

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-03-16

 

 

قال رئيس منطقة أرض الصومال شبه المستقلة الخميس إن الإمارات ستدرب قوات أمن في المنطقة في إطار اتفاق لإنشاء قاعدة عسكرية هناك.

ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في حكومة الإمارات للتعليق. وتعهدت الإمارات باستثمار مئات الملايين من الدولارات في السنوات الماضية في المنطقة في شريط ساحلي ذي أهمية استراتيجية على خليج عدن.

وبدأت الإمارات في العام الماضي إنشاء قاعدة على موقع بمطار مدينة بربرة في أرض الصومال وسمح لها بالبقاء لمدة ثلاثين عاما. وتقع بربرة على بعد أقل من 300 كيلومتر إلى الجنوب من اليمن الذي تقاتل فيه قوات إماراتية في إطار تحالف بقيادة السعودية.

وقال الرئيس موسى عبدي إن الإمارات ستدرب قوات تابعة للجيش وأخرى تابعة للشرطة في أرض الصومال وأضاف أنه يتوقع إكمال الاتفاق خلال شهرين.

وأضاف في مقابلة مع رويترز في أبوظبي "لديهم الموارد والمعرفة".

وتسعى المنطقة للاستقلال عن الصومال التي تعاني من الحروب لكن أرض الصومال لا تحظى باعتراف دولي.

وأضاف رئيس أرض الصومال أن القاعدة العسكرية، التي توقع أن يكتمل بناؤها هذا العام، ستضمن تحقيق تنمية اقتصادية وأمنية في أرض الصومال وستكون وسيلة ردع للجماعات المتشددة في المنطقة.

وأنشأت قوى إقليمية ودولية عدة قواعد عسكرية على ساحل القرن الأفريقي من بينها تركيا التي أنشأت قاعدة في العاصمة الصومالية مقديشو. ولدى الولايات المتحدة والصين واليابان وفرنسا قواعد في جيبوتي المجاورة.

وقال عبدي "من الأكثر أمانا أن يكون هناك تواجد عسكري مكثف في المنطقة".

وأضاف أنه يأمل في أن تؤدى الاستثمارات الإماراتية، بما يشمل إنشاء مطار مدني جديد وطريق يربط بربرة بإثيوبيا، إلى "خلق فرص عمل ضخمة" في أرض الصومال التي تنتشر فيها البطالة.

وقال "أكبر تهديد لأرض الصومال هو الفقر".

وانشقت أرض الصومال عن الصومال عام 1991 وتتصرف باعتبارها دولة مستقلة منذ ذلك الحين.

وقبل أيام حذر الرئيس الصومالي، دولا أجنبية من انتهاك مواثيق القانون الدولي التجاري والتدخل في الصومال عبر استثمارات غير شرعية في البلاد.

وقال فرماجو، في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح الدورة الثالثة لبرلمان البلاد، اليوم السبت، إن بلاده بحاجة إلى مشاريع واستثمارات في شتى المجالات ومستعدة لاستقبالها، لكن يجب أن يجري ذلك بطريقة رسمية وفق الدستور الصومالي والمعايير الدولية وبعلم من الحكومة الفيدرالية.

ولم يحدد رئيس الصومال الدول التي وجه إليها هذا التحذير، إلا أن التطورات الأخيرة تدل بوضوح إلى أن الحديث دار، بالدرجة الأولى، عن الإمارات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تعترف بدولة لا يعترف بها أحد وتفتح لها قنصلية في دبي

"قرقاش": اعتذار صومالي رسمي شرط عودة العلاقات مع الإمارات

الأزمة بين الإمارات والصومال عالقة ولا بوادر عن انفراجة قريبة

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..