أحدث الإضافات

دستورية.. حروب المنطقة!
هادي يعين معارضاً لسياسة الإمارات في اليمن رئيسا للاستخبارات
تحقيقات مولر ومأزق الدبلوماسية الإماراتية
انخفاض الاحتياطي الأجنبي للإمارات بقيمة 2.7 مليار دولار خلال إبريل
قائد عسكري إيراني : نعرف ما يجري في القواعد العسكرية للإمارات والسعودية وقطر والأردن
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" : تسجيل صوتي للمعتقلة العبدولي حول تعرضها للتعذيب في الإمارات
القوات الإماراتية في اليمن تعلن تدمير زورقين للحوثيين في البحر الأحمر
القضية الفلسطينية ومحاولات تزييف الوعي العربي
"واشنطن بوست": الإمارات والسعودية ربما ستندمان على دعم ترامب
الإمارات تقر لمجلس الأمن بسيادة الحكومة اليمنية على سقطرى وتأسف لـ"سوء الفهم"
جامعة نيويورك في أبوظبي تحظر الصحفيين من "تصوير" خطاب "كيري"
كيف تنتهك الإمارات ميثاق "الأمم المتحدة" في اليمن؟!
قرقاش ينفي سعي الإمارات للتأثير على الانتخابات الأمريكية
رويترز: الكونغرس الأميركي يراجع بيع ذخائر دقيقة التوجيه للإمارات والسعودية
تراجع القروض والودائع في بنوك الإمارات خلال إبريل الماضي

برلماني تركي يفتح النار على قرقاش: لا تتحدث باسم العرب

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-03-13

انتقد البرلماني التركي أحمد بيرات كونكار، تغريدة لوزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش قال فيها إن "العلاقات العربية التركية ليست في أحسن حالاتها".

ووصف كونكار تلك التصريحات بأنها "مؤسفة"، مخاطبا قرقاش "لا تتحدث باسم العرب".

وقال كونكار-وهو نائب بارز عن حزب العدالة والتنمية الحاكم- في تصريحات لموقع "الجزيرة" الإنجليزية- القطري- إن كلام قرقاش "مؤسف ولا أساس له".

ودعا النائب قرقاش "أن يتحدث فيما يتعلق بالبلد الذي يمثله فحسب وألا يتحدث باسم العرب".

وأضاف كونكار -وهو أيضا عضو في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي- "لدينا مجموعة كبيرة من الأصدقاء في الجغرافيا العربية، ونتعاون مع عدد كبير من الدول العربية".

وأعرب كونكار عن استغرابه من ادعاء قرقاش أن أنقرة تدعم حركات مؤدلجة تسعى لتغيير الأنظمة بالعنف، وقال إن "الإماراتهي من دعمت مثل هذا التغيير في مصر".

يذكر أن تركيا أصبحت هدفا رئيسيا لانتقادات مسؤولين ووسائل إعلام إماراتية، بعد ما أمدت قطر باحتياجاتها الرئيسية بعد فرض الدول المقاطعة لها حصارا بريا وبحريا وجويا عليها، في أعقاب الأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو / حزيران الماضي، حين قطعت كل من السعودية والإماراتوالبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

ودعت تركيا مرارا إلى حل الأزمة عبر الحوار، ودعمت الوساطة الكويتية لحلها، وقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بجولتين خليجيتين في إطار جهوده لحل الأزمة. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تنحي داود أوغلو .. نهاية خلاف أم بداية مرحلة؟

الإسلاميون يطالبون بأردوغانهم

317 مقعداً

لنا كلمة

دستورية.. حروب المنطقة!

تبدو الدولة بجميع مؤسساتها مهووسة بحروب المنطقة، بصراع النفوذ المتأزم في المنطقة العربية والأفريقية، الصُحف والفضائيات وحتى الإذاعة وشبكات التواصل تحاول تبرير كل ما تقوم به الدولة في الخارج، من سياسة خارجية عنيفة تُثقل المستقبل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..