أحدث الإضافات

رجل أعمال سوري على القائمة السوداء الأمريكية يقود منتدى الاستثمار الإماراتي السوري
(تقرير حصري) القمع والمحاكمات السياسية تدفع مئات الإماراتيين لطلب اللجوء  
الإمارات تودع 3 مليارات دولار بالمركزي الباكستاني
سيئول تعين مستشارا خاصا لتعزيز العلاقات مع الإمارات
هاجم دحلان وضاحي خلفان...رئيس الوزراء المغربي السابق: جهات إماراتية تتحرش بنا
محمد بن زايد يدشن منظومة تسليح «بلاك هوك» الإمريكية التي طورتها الإمارات
مؤتمر وارسو ضد إيران وصفقة القرن
التسريبات الإسرائيلية إن صحّت
اتهامات للقوات الإماراتية بتعطيل إعادة تشغيل مطار الريان في المكلا باليمن
الإمارات تحاول الإبقاء على المقيمين بتخفيض سعر فاتورة الكهرباء
إعادة تشكيل المجلس التنفيذي لأبوظبي برئاسة محمد بن زايد
المرزوقي: الإمارات سعت إلى زعزعة الاستقرار بتونس
رويترز: ماثيو هيدجز يتهم الإمارات بإجباره على الاعتراف بالتجسس
المآلات الأكثر غموضا للحرب في اليمن
الإمارات: نقدر دور السويد فى تعزيز فرص الحل السياسى باليمن

برلماني تركي يفتح النار على قرقاش: لا تتحدث باسم العرب

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-03-13

انتقد البرلماني التركي أحمد بيرات كونكار، تغريدة لوزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش قال فيها إن "العلاقات العربية التركية ليست في أحسن حالاتها".

ووصف كونكار تلك التصريحات بأنها "مؤسفة"، مخاطبا قرقاش "لا تتحدث باسم العرب".

وقال كونكار-وهو نائب بارز عن حزب العدالة والتنمية الحاكم- في تصريحات لموقع "الجزيرة" الإنجليزية- القطري- إن كلام قرقاش "مؤسف ولا أساس له".

ودعا النائب قرقاش "أن يتحدث فيما يتعلق بالبلد الذي يمثله فحسب وألا يتحدث باسم العرب".

وأضاف كونكار -وهو أيضا عضو في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي- "لدينا مجموعة كبيرة من الأصدقاء في الجغرافيا العربية، ونتعاون مع عدد كبير من الدول العربية".

وأعرب كونكار عن استغرابه من ادعاء قرقاش أن أنقرة تدعم حركات مؤدلجة تسعى لتغيير الأنظمة بالعنف، وقال إن "الإماراتهي من دعمت مثل هذا التغيير في مصر".

يذكر أن تركيا أصبحت هدفا رئيسيا لانتقادات مسؤولين ووسائل إعلام إماراتية، بعد ما أمدت قطر باحتياجاتها الرئيسية بعد فرض الدول المقاطعة لها حصارا بريا وبحريا وجويا عليها، في أعقاب الأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو / حزيران الماضي، حين قطعت كل من السعودية والإماراتوالبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

ودعت تركيا مرارا إلى حل الأزمة عبر الحوار، ودعمت الوساطة الكويتية لحلها، وقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بجولتين خليجيتين في إطار جهوده لحل الأزمة. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تنحي داود أوغلو .. نهاية خلاف أم بداية مرحلة؟

الإسلاميون يطالبون بأردوغانهم

317 مقعداً

لنا كلمة

بين السمعة واليقظة

تضع قضية أحمد منصور المعتقل في سجون جهاز أمن الدولة، الإمارات في حرّج أمام دول العالم الأخرى، فالدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان يفترض أن تقوم بتعزيز أعلى معايير احترام حقوق مواطنيها، لكنها تستخدم هذه… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..