أحدث الإضافات

تغييرات أمنية واسعة بتونس بعد كشف محاولة للانقلاب بدعم من أبوظبي
يعتقد أنها مصرية وإماراتية...طائرات بدون طيار تقصف "الهلال النفطي" لصالح قوات حفتر
"مبادلة الإماراتية" تشتري 10% من امتياز حقل شروق للغاز في مصر
الإمارات تنفي إدارتها لسجون سرية في جنوب اليمن
لم يعُد لإيران ما تكسبه سوى إطالة الحرب في اليمن
جامعة اكسفورد تستنكر استغلال اسمها من قبل مركز أبحاث حكومي في الإمارات
ثلاثة أهداف لفريق "الصفقة النهائية"
مهمة "مرتزقة الإمارات".. القتال في اليمن وعمليات التعذيب والإعدام الميداني
خيمة حقوقية بجنيف للتعريف بسجناء الرأي في الإمارات و السعودية
«أسوشييتد برس» تكشف شهادات عن ممارسات التعذيب في سجون تسيطر عليها الإمارات باليمن
أعلن قبوله بحل بشأن الحديدة...زعيم الحوثيين: هدف السعودية والإمارات السيطرة على اليمن ومقدراته
"الانتقالي الجنوبي" ينفي إصابة الإماراتي "الشحي" قائد العمليات القتالية بالحديدة
تحديد 3 من "دول الكوارث والحروب"للإستفادة من منح الإقامة لمدة عام في الإمارات
كيف يقرأ الخليجيون الانتخابات الرئاسية التركية المقبلة؟
بين العروبة والإسلام

في حالة حرب!

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-02-28

عندما يطالب مواطن إماراتي، بمراجعة ضريبة "القيمة المضافة" يأتي الرد الجاهز: "الحمد لله على الأمن والأمان" الدولة في حالة حرب في اليمن. تطالب بإقالة مدير مؤسسة فاسد يأتي الرد: ليس الآن نحن في حالة حرب.


تطالب بمجلس وطني كامل الصلاحيات للإشراف على المال العام ومتابعة الفاسدين، ومراقبة السياسة الداخلية والخارجية، لكبح جماح أمن الدولة، يأتيك الرد: تشكك في شيوخنا وقادتنا يقاتلون من أجل حمايتنا في اليمن وليبيا ومصر جيبوتي والصومال وأرتيريا وجنوب أفريقيا وحتى في صريبا (شرق أوروبا)؛ المجلس الوطني لا يحاسب والمراقبة حق لشعب الاتحاد وليس منة أو فضل، وكل دول العالم المتقدمة لا تبنى جيداً إلا من خلال الرقابة الشعبية.

تمرُّ الدولة بمرحلة من بناء التنويع الاقتصادي، حتى لا ينتهي النفط وتتحول الإمارات لدولة فقيرة في الموارد، وهذه المرحلة -كما يقول المسؤولون- هي ما  تفرض الضرائب وترفع الدعم عن المشتقات النفطية ويُجبر المواطنون على دفع فواتير الكهرباء والمياه التي تتزايد بين فترة وأخرى؛ وإذا كان الأمر يتعلق برفعة الدولة وتقدمها فشعب الاتحاد مؤيد بشكل كامل لهذه الخطوات وسيتحمل أي خطوات لاحقة من أجل حماية مستقبل الدولة وتأمينه. لكن إذا كانت من أجل حروب خارجية عبثية فشعب الاتحاد ليس ملزماً بتسليم المليارات من قوت أبنائه من أجل صناعة الخصوم.

لذلك يحتاج شعب الاتحاد إلى تمثيل سياسي يتوافق مع هذه المرحلة ويراقب أين تذهب الأموال وفي ما تصرف، ليس تشكيكاً ولا اتهاماً في أحد، لكن من أجل تأمين مستقبلهم وينتهي التذمر من فرض الضرائب دون داعٍ لها.

في منتدى الأمن الإماراتي 2017 الذي عُقد في واشنطن برعاية الدولة، جاءت توصيات عديدة تشير إلى ضرورة وجود تمثيل سياسي وإصلاحات سياسية حقيقية لتحقيق التحول الاقتصاد المأمول ليس في الإمارات فقط بل في كل دول الخليج العربي.

إنّ المرحلة الحالية في تحقيق تحول الاقتصاد يتطلب من الدولة إعادة التفكير في المنهجية الحالية التي تلقيّ باللوم على الأفعال الخارجية واضطرابات المنطقة للتهرب من الاستحقاقات الوطنية لشعب الاتحاد والتي تأخرت كثيراً.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لم يعُد لإيران ما تكسبه سوى إطالة الحرب في اليمن

الإمارات تنفي إدارتها لسجون سرية في جنوب اليمن

"الانتقالي الجنوبي" ينفي إصابة الإماراتي "الشحي" قائد العمليات القتالية بالحديدة

لنا كلمة

عيد عائلات المعتقلين 

إنه "العيد" عيد فطرٍ مبارك عليكم جميعاً وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال. هو عيد فرحة وسعادة بالنسبة للجميع لكن عائلات المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، هو تذكار للوجه والمعاناة، عشرات السنوات وهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..