أحدث الإضافات

مزاعم حول سقوط طائرة استطلاع إماراتية في مأرب باليمن
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء باكستان ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
البنك المركزي الإماراتي يخفض النمو المتوقع في 2018 لـ 2.3 بالمئة
اعتقال قياديين بحزب الإصلاح على أيدي قوات مدعومة إماراتياً واغتيال ثالث جنوبي اليمن
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الإريتري تعززي العلاقات الثنائية
كهنة الاستبداد وفقهاء الاستخبارات.. عن الجامية نتحدث
مفاتيح الفلسطينيين رمز لحق العودة
"فير أوبزرفر": التحالف السعودي الإماراتي...الرياض تتحمل الأعباء وأبوظبي تحصد النتائج
الإمارات غطاء لنقل أموال "الإرهابيين" ومكافحته تستهدف المعارضين السلميين
الإمارات تعرب عن قلقها لتصاعد العنف فى إدلب السورية
حزب الإصلاح يستنكر ما نشرته وسائل إعلام إماراتية عن تسليمه مقرات عسكرية للحوثيين
توقعات بارتفاع إيرادات الإمارات من «القيمة المضافة» إلى 24 مليار درهم
انعقاد الاجتماع الوزاري للجنة المشتركة بين الإمارات والجزائر
اتهامات لرئيس اتحاد ألعاب القوى الإماراتية حول تعاطي لاعبات للمنشطات في بطولة دولية
ترامب ضد الفلسطينيين: عدوانية بلا ضوابط

النسيج الاجتماعي الخليجي في ضوء الحصار

محمد هنيد

تاريخ النشر :2018-02-16

 

لعل أخطر الأضرار وأطولها مدى في حصار قطر وأزمة الخليج؛ هي تلك التي أصابت النسيج الاجتماعي للدول المعنية بالأزمة. هاته الفرضية تجد مستنداتها النظرية والعملية في جملة من المعطيات التي تميز المشهد الخليجي بشكل عام اليوم، وتتجلى في مختلف الحالات والتعبيرات التي تعكس ما أصاب المجتمع وروابطه الأسرية من ضرر بالغ.


تمثل منطقة الخليج نسيجا اجتماعيا واحدا وتتشكل من مجموعة موحدة من القبائل العربية التي تمتد من اليمن، وصولا إلى العراق وإلى ما وراء العراق. إضافة إلى هذا الامتداد الذي يتجاوز الرقعة الجغرافية لمنطقة الجزيرة العربية، فإن شعب الجزيرة يمثل كتلة بشرية واحدة تقريبا على مستوى اللغة والتاريخ والعقيدة والعادات والتقاليد بشكل عام. بعبارة أخرى، فإن الكتلة الاجتماعية الخليجية تعتبر أصلب الكتل الاجتماعية في المنطقة؛ بسبب عوامل كثيرة منها العامل القبلي والعامل التاريخي والعامل المناخي الجغرافي أيضا.

 

فرغم الانتماءات الإقليمية، أو ما يسمى بالدولة الوطنية التي تأسست في منتصف القرن الماضي بمقتضى اتفاقيات ومعاهدات دولية، فإن النسيج القبلي والعائلي الخليجي بقي محافظا على صلابته وتماسكه، متجاوزا بذلك الحدود الإقليمية التي وضعتها اتفاقية سايكس بيكو خاصة والاتفاقيات المكملة لها.

 


ساهمت الطفرة النفطية في توحيد المنطقة بأن مكنت من تحقيق توازن كبير على مستوى الثروة والخدمات بين الدول الخليجية. فرغم كل الآثار السلبية الناجمة عن سوء استغلال وتوزيع الثروة في منطقة الخليج، إلا أن المستوى المعيشي يكاد يكون متقاربا بين هذه الدول باستثناء اليمن التي بقيت خارج مجلس التعاون من ناحية، ولم تعرف الرفاه الذي عرفته المجتمعات الأخرى.


خلال العقود السابقة شهدت المنطقة هزات عنيفة خلال حربي الخليج الأولى والثانية التي أتت على دولة العراق وأخرجته من المعادلة في منطقة المشرق العربي، لكن هذه الهزات الكبيرة لم تؤثر بشكل كبير على وحدة النسيج الاجتماعي على الرغم من خطورتها. صحيح أن غزو الكويت من قبل جيش النظام العراقي قد أحدث شرخا كبير بين المجتمعين الكويتي والعراقي، لكنه في الحقيقة لم يحدث آثار عميقة بسبب ارتباطه بالقرار السياسي وقتها، وخاصة من قبل النظام العراقي.


اليوم تعرف المنطقة الخليجية أخطر أزماتها بسبب حصار قطر وما حف به من أحداث وما واكبه من تطورات ضربت البنية الاجتماعية الخليجية في العمق. فلم تتردد الأنظمة هناك في توظيف كل الوسائل المتاحة من أجل شيطنة الآخر، حيث وظفت القبيلة والعشيرة والعائلة والتاريخ والانتماء وكل روابط الأسرة والمجتمع من أجل شيطنة الآخر وتحطيم صورته عربيا ودوليا.


بلغت الأزمة مؤخرا مستويات مقلقة وخطيرة بعد أن أكد كثيرون على أن المستوى الذي بلغته يمثل مرحلة غير مسبوقة في قطع الأرحام، وفي تأليب الناس بعضها ضد بعض، وهو أمر وصل إلى مباريات كرة القدم، وفرّق بين المرء وعائلته في أحيان كثيرة، مما أحدث ما يشبه الصدمة في المشهد الخليجي.

 

 

صحيح أن الدولة الإقليمية العربية التي رسم لها المستعمر حدود مجالها ونفوذها قد بالغت في قداسة هذه الحدود، محاولة أن تجعل أول درجات الانتماء وأعلاها إنما هي لهذه الحدود لا للروابط التاريخية الوجودية التي تربط بين شعوب المنطقة من قرون من الزمان. فرغم وجود الجنسيات الخليجية المختلفة، فإن شعوب المنطقة تعيش على مبدأ كونها عائلة واحدة لم تنجح خطوط الاستعمار في التفريق بينها، وفي ترسيم حدود نفسية تفصل بين مكونات المنطقة الواحدة.

قامت الأزمة الخليجية الأخيرة باللعب على الوتر الإقليمي باعتباره أصل الانتماء وصار الانتماء إلى حدود سايكس بيكو مقياسا للوطنية وللانتماء، بل صار إنكار هذا الانتماء جريمة يعاقب مرتكبها بالسجن.



إن إذكاء روح التعصب والانتماء المغلوط إنما تمت بأوامر سياسية، وهو ما يجعل من النظام السياسي الخليجي منساقا مع طبيعة أداء النظام السياسي العربي عامة، وهو النظام الذي جعل من التفريق بين أجزاء الشعب الواحد شرطا من شروط بقائه في السلطة. بناء عليه، فإن أكبر الأخطار التي تهدد الأمن الاجتماعي في المنطقة العربية، إنما تتمثل في نظامها السياسي الذي أصبح يشكل خطرا وجوديا على الأمة وعلى تلاحم أطرافها.

 


إن أهم التحديات التي تواجه المنطقة الخليجية مستقبلا هو ترميم الصدع الذي سببته الأزمة الأخيرة وتجاوز آثارها الكارثية على شعوب المنطقة. لكن رغم كل ما حدث ورغم خطورته، فإن شعوب المنطقة تدرك بفطرتها السليمة أن روابطها المشتركة تتجاوز صبيانيات الساسة ومغامراتهم البائسة، وهي تعلم جيدا أن النظام يتغير لكن الشعوب تبقى ولا تتغير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

اجتماع لقادة جيوش دول الخليج في الكويت بمشاركة قطر

أزمة الخليج: استمرار مخاسر الإقليم

مجلس التعاون.. الأندلس الصغيرة

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..