أحدث الإضافات

قرقاش يهاجم "حسن نصر الله" بعد خطابه ضد السعودية
تأكيد سعودي إماراتي كويتي على دعم الاستقرار المالي للبحرين
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي علي مبنى البرلمان البريطاني
نجاة محافظ تعز من محاولة اغتيال بمدينة عدن
قرقاش: اليمن بحاجة لحل سياسي و لن نسمج بتحول استراتيجي في المنطقة لصالح إيران
محكمة إماراتية تصدر حكمها بحق مؤسس "أبراج" في 26 الشهر الحالي
في الذكرى الخامسة لمجزرة رابعة..."الإيكونومست" تسلط الضوء على دور الإمارات في دعم الانقلاب بمصر
تعليقاً على اتهام التحالف بمجزرة صعدة...قرقاش: الحرب بشعة وليس ممكناً أن تكون نظيفة
الدولة الضعيفة
إشكالات «التهدئة» في غزة واستغلالاتها الكثيرة
واشنطن بوست: قلق أمريكي من غارات االتحالف السعودي الإماراتي في اليمن
الشباب والبطالة
الإمارات في أسبوع.. وكر الجواسيس تتجاهل الاهتمام بحقوق شبابها
انتكاسة جديدة للحريات في الدولة.. استخدام القانون لتعزيز هجمة "القمع" وتعزيز الأحكام السياسية
الجيش الإماراتي يؤكد عزمه على تصفية "القاعدة" في اليمن وينفي التقارير حول دعمها

فجوة السياسة بين الوعي والممارسة  

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-02-11

يملك الإماراتيون وعياً سياسياً متقدماً، هم علِم جيد ومكتمل بضرورة وجود برلمان يمثلهم بشكلٍ كامل، كما أنهم يعون جيداً المشاركة السياسية وضرورتها من أجل مواجهة التداعيات الجسيمة التي تمر بالدولة داخلياً وخارجياً؛ ونسبة الوعي المتزايدة يفترض أن يقابلها المزيد من المشاركة والمزيد من الإيمان بالتعددية وبالانتخاب كجزء من علاقة العقد الاجتماعي بين الحاكم والمحكوم.

لكن ذلك لم يحدث للأسف الشديد.

 

قَبل أكثر من 12 عاماً أطلق رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد برنامج "التمكين السياسي" من أجل تعزيز نهج الشورى ومشاركة المواطنين في صنع القرار. ويشير هذا البرنامج إلى التدرج حتى تمكين المجلس الوطني الاتحادي من صلاحياته، مع زيادة الوعيّ الجماهيري بأهمية "البرلمان" وحاجته. في 2009 نشرت صحيفة الإمارات اليوم قياساً للرأي العام يؤكد أنَّ 89% من المواطنين الإماراتيين يريدون التجربة الانتخابية، وبرلمان كامل الصلاحيات. وبحلول عام 2011 قدم عشرات الأكاديميين والمحامين والقيادات المجتمعية بمن فيهم شيوخ في الدولة عريضة تطالب بالإصلاحات وهذه الإصلاحات متعلقة في مجملها ببرلمان كامل الصلاحيات.

 

هذا الوعيّ الإماراتي بأهمية البرلمان والمشاركة السّياسية أصبح واسعاً وكبيراً وكان يتطلب إرادة حكمية -وليست أمنية/مخابراتية- تتفاعل مع هذ التغيرات المجتمعية باعتباره نجاحاً لرئيس الدولة وبرنامجه، لكن جهات لا يبدو أنها تريد لبرنامج رئيس الدولة النجاح إذ أنها تحب العمل بعيداً عن مراقبة المجتمع ومصالحها الشخصية ستتضرر جراء الاستجابة لصوت الإماراتيين الواحد المطالب بمجلس وطني كامل الصلاحيات ينتخبه كل الإماراتيين.

 

بعد 12 عاماً من برنامج رئيس الدولة، يقول مؤشر الديمقراطية الذي نشرته مجلة الإيكنوميست البريطانية الشهر الجاري إن الإمارات "صفر" في العملية الانتخابية والتعددية، ولا تسمح بالمشاركة السياسية، بالرغم من وجود الثقافة والوعي السياسيين؛ وهي في المرتبة (147) عالمياً في مؤشر الديمقراطية، وهذه انتكاسة للدولة التي تضع في خططها حتى عام 2022 أن تكون واحدة من أولى عشر دول في جميع المؤشرات. وهي انتكاسة لبرنامج رئيس الدولة للإصلاح السياسي، بعد 12 عاماً على إعلانه.

 

في 13فبراير/شباط2007 كانت أولى جلسات المجلس الوطني بعد انتخاب نصف أعضاءه (فقط) ومع أنه كان بدون "صلاحيات" إلا أنها كانت خطوة مهمة في الطريق الصحيح، وبعد 11عاماً على هذه الجلسة ما تزال الأمور على حالها، في وقت تزداد فجوة الوعيّ والمشاركة السياسيتين اتساعاً، مع زيادة الفجوة بين الحكام والإماراتيين بفعل أعمال جهاز أمن الدولة، فهل يتحرك العقلاء لرّدم هذه الفجوة؟!


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جهاز الأمن يوجه اتهامات لمسؤولين.. هل تبدأ حملة اعتقالات جديدة في الإمارات؟!

هل تبحث "فيسبوك" عن فضيحة جديدة بشراكتها مع "المجلس الوطني للإعلام" في الإمارات؟

كيف يمكن أن تساهم الاستجابة لـ"عريضة الإصلاحات" في بناء دولة الإمارات؟!

لنا كلمة

الشباب والبطالة

يمثل شباب الإمارات واحدة من روافع الدولة المهمة، ومستقبلها المأمول والمتوقع، فهؤلاء الشباب هم قيادة ورؤساء ومؤثري المستقبل القريب، لكن التجاهل المستمر لهذه الفئة من المواطنين مُقلقة فحقوقهم وحرياتهم مُعرضة للسجن والاعتقال والاستهداف من جهاز… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..