أحدث الإضافات

الإمارات تعترف بدولة لا يعترف بها أحد وتفتح لها قنصلية في دبي
(واشنطن بوست).. الإمارات تعمل على تقسيم اليمن وحولت "حضرموت" إلى محمية
خامنئي: منفذو هجوم الأحواز مولتهم السعودية والإمارات
اتحاد مصارف الإمارات يدرس طلب تخفيف قواعد الإقراض العقاري
محمد بن زايد يبحث مع نائب رئيس الوزراء البحريني تعزيز العلاقات الثنائية
هل ستعقد قمة الخليج الأميركية؟
الوقوف على «حافة الهاوية» ليس خيارا
الحوثيون: قوات التحالف تمنع إقامة جسر جوي للإغاثة للتغطية على صفقات أسلحة محرمة دولياً
قرقاش : التحريض داخل إيران ضد الإمارات مؤسف وموقفنا من الإرهاب واضح
طهران تستدعي القائم بأعمال السفارة الإماراتية بإيران بعد تصريحات حول هجوم الأحواز
عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في نيويورك ويبحث معه العلاقات الثنائية
اليمن.. ارتداد الدولة والمجتمع
محكمة بريطانية تقضي بحكم لصالح "موانئ دبي" حول"ميناء دوراليه" في جيبوتي
السفير آل جابر وسيناريو سقوط صنعاء
الإمارات في أسبوع.. فشل الإدارة وفهم المجتمع يتوسع ومراسيم منقوصة المعلومات

جولة لرئيس وزراء الهند تشمل الإمارات و فلسطين وسلطنة عمان

أرشيفية

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-02-09

 

يتوجه رئيس الوزراء الهندي، «ناريندرا مودي»، الجمعة، إلى الأراضي الفلسطينية ومنطقة الخليج في جولة تهدف إلى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية.

ومن المقرر أن تشمل جولة «مودي» كلا من الإمارات وسلطنة عمان، وفقا لـ«رويترز».

وتعد نيودلهي من أقدم المساندين للقضية الفلسطينية، لكنها في السنوات القليلة الماضية اتخذت عددا من الخطوات تجاه الكيان الصهيوني  سواء في مجال العتاد العسكري المتطور، أو التعاون في مكافحة الإرهاب.

وشهدت العلاقات بين الهند والكيان الصهيوني خلال ولاية «مودي»، الذي يعتبر حزبه (إسرائيل) حليفًا طبيعيًا في مواجهة التطرف، ازدهارا غير مسبوق في تاريخ العلاقة بين البلدين.

والكيان الصهيوني واحد من أكبر ثلاثة موردي أسلحة للهند وتقدر التعاملات التجارية بينهما سنويا بملايين الدولارات.

ويعد «مودي» أول رئيس وزراء هندي يزور الكيان الصهيوني، حيث زارها العام الماضي، بينما أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي، «بنيامين نتنياهو»، الشهر الماضي، زيارة إلى نيودلهي.

ويسعى «مودي» و«نتنياهو»، حاليا، إلى التعاون في مجالات الزراعة والطاقة والأمن الإلكتروني بالإضافة إلى الدفاع.

لكن مسؤولين هنود يقولون إن نيودلهي مستمرة في تأييد القضية الفلسطينية، وإن زيارة «مودي» تهدف للمساعدة في تعزيز قدرات الفلسطينيين في مجالات الصحة وتكنولوجيا المعلومات والتعليم.

ومن المقرر أن يصل «مودي» إلى الأردن، الجمعة، ويسافر إلى رام الله بالضفة الغربية المحتلة، السبت.

وقال رئيس وزراء الهند في تغريدة على «تويتر» إنني «أتطلع لمباحثاتي مع الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس، وأؤكد دعمنا للشعب الفلسطيني وتنمية فلسطين».

وكانت الهند بين أكثر من 120 دولة تصوت لصالح مشروع قرار في ديسمبر/كانون الأول يدعو الولايات المتحدة للتخلي عن اعترافها بالقدس عاصمة لللكيان الصهيوني.

وتشمل جولة «مودي» دولة الإمارات وسلطنة عمان، لكن «رويترز» لم توضح الجدول الزمني للزيارتين.

وتعززت العلاقات بين الإمارات والهند بصورة كبيرة خلال العامين الأخيرين.

وعندما زار «مودي» الإمارات في 2015، منحت الإمارات طائفته الهندوسية المقيمة في العاصمة أبوظبي قطعة أرض لإقامة معبد للهندوس يصفه إماراتيون بمعبد «يقوم على الشرك». كما تعهدت أبوظبي باستثمار 75 مليار دولار في الهند.

وفي 2017، زار ولي عهد أبوظبي، «محمد بن زايد» الهند، وشاركها في احتفالاتها الرسمية بـ«عيد الجمهورية» لدى الهنود الذين يشكلون أكبر نسبة من المقيمين في الدولة بنحو 3 ملايين هندي.

ويقيم بمنطقة الخليج 9 ملايين هندي تصل تحويلاتهم إلى بلادهم 35 مليار دولار سنويا تسهم في إعالة ملايين الأسر. وبين بين هؤلاء 3 ملايين يعلمون في الإمارات.

فيماواصلت وسائل إعلام هندية اتهاماتها للإمارات بإيواء عددا من المتهمين والمتورطين في أحداث عنف وقعت خلال العقدين الماضيين بالهند.

و تشير تقارير هندية أنه لا يزال عدد من المتهمين أو المدانين بالتخطيط أو ارتكاب اعتداءات في هذا الهند، يقيمون في الإمارات، خصوصا دبي، أو يزورونها بشكل دوري، رغم المطالبات الهندية الرسمية التي تتصاعد حينا وتخفت حينا آخر لتسليم المطلوبين


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يبحث مع نائب رئيس الوزراء البحريني تعزيز العلاقات الثنائية

اتحاد مصارف الإمارات يدرس طلب تخفيف قواعد الإقراض العقاري

خامنئي: منفذو هجوم الأحواز مولتهم السعودية والإمارات

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..