أحدث الإضافات

إتهامات لأبوظبي بتجنيد أفارقة للقتال في اليمن
"فايننشال تايمز": الإمارات اعتقلت 20 رجل أعمال سعودي ورحلتهم الى الرياض ليلة حملة الاعتقالات
قرقاش: الإمارات الأكثر تقديما للمساعدات الإنسانية وإيران تشعل الفتن
وزير الطاقة الإماراتي: «أوبك» ستواصل الالتزام باتفاق خفض إنتاج النفط طيلة العام الحالي
نصيب إيران من العام الأول لولاية ترامب
زيارة سرية لطارق صالح للمخا غربي اليمن والفصائل ترفض مشاركته في العمليات العسكرية
المعركة التي لم تقع
احتفاء باهت في الإعلام الرسمي بالذكرى 46 لتأسيس المجلس الوطني
بدء "عملية الفيصل" العسكرية في جنوب اليمن بدعم إماراتي
انتقادات لاقتراح بريطاني بمجلس الأمن للإشادة بالسعودية والإمارات بسبب اليمن
عبدالله بن زايد يلتقي المبعوث الأممي لليمن ويؤكد على دعم الحل السياسي
«بلومبيرغ»: واشنطن تخطط لإنهاء الأزمة الخليجية قبل نهاية العام الجاري
النسيج الاجتماعي الخليجي في ضوء الحصار
خواطر على هامش «الربيع اليمني»
الرئيس اليمني يرفض مطالب إماراتية بإقالة وزيرا الداخلية والنقل في حكومته

إدارة "اللوفر" في باريس تعتذر حول إزالة متحف أبوظبي خريطة قطر

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-02-05

أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر (مستقلة)، أن إدارة متحف "اللوفر" بالعاصمة الفرنسية باريس اعتذرت عن إزالة اسم دولة قطر من خريطة الخليج العربي بمتحف "اللوفر" بأبوظبي.

جاء ذلك في بيان صادر، الاثنين، عن رئيس اللجنة، علي بن صميخ المري، بعد زيارة أجراها، مع عدد من المسؤولين، إلى متحف "اللوفر" بباريس.

وأوضحت اللجنة أن إدارة المتحف فتحت تحقيقاً رسمياً للوقوف على ملابسات الأمر، ووعدت بإثارة النقاش حول القضية خلال الزيارة المرتقبة للمسؤولين الفرنسيين لأبوظبي الأسبوع المقبل.

 

وفي يناير الماضي، كشف الباحث في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، سايمون هندرسون، أن قسم الأطفال بمتحف اللوفر أبوظبي يعرض خريطة للخليج العربي خالية من اسم قطر.

وافتتحت الإمارات المتحف، الذي أطلق عليه لقب "لوفر الصحراء"، في نوفمبر الماضي، باتفاق مع إدارة المتاحف الفرنسية.

 

ودعا رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر، في ذات البيان، المسؤولين في متحف "اللوفر" بباريس إلى حماية الفن والثقافة من "الاستغلال السياسي".

كما دعا المري إلى اتخاذ تدابير حازمة لحماية التراث الفكري والثقافي، وضمان عدم تكرار "فضيحة" متحف "اللوفر" أبوظبي، في إشارة إلى الخارطة التي لم تتضمن اسم بلاده.

 

واعتبر أن ما حدث "لا يستهدف قطر فحسب، بل يمثّل اعتداء على مصداقية المؤسسات الثقافية والفنية والتعليمية الفرنسية".

وعقب الكشف عن خلو الخريطة من اسم دولة قطر، قام متحف "اللوفر" في أبوظبي، بإزالتها بسبب "خطأ غير مقصود"، بعدما تسبب ذلك في زوبعة جديدة بين الدوحة وأبوظبي.

كما  كادت "خارطة الخليج" في متحف اللوفر بأبوظبي أن تثير كارثة دبلوماسية جديدة مع تصاعد الأزمة الخليجية فبعد أنَّ تم محو قطر من الخارطة، ومع تداولها في شبكات التواصل اكتشف العُمانيون إن محافظة مسندام التابعة لهم ضُمت قسراً إلى خارطة الإمارات، ما أثار المزيد من الشكوك.

 

وتملك الإمارات وسلطنة عُمان تاريخ متابين من النزاع الحدودي بين البلدين خصوصاً في تلك المحافظة وهو ما اعتبره العُمانيون محاولة سطو.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

النسيج الاجتماعي الخليجي في ضوء الحصار

«بلومبيرغ»: واشنطن تخطط لإنهاء الأزمة الخليجية قبل نهاية العام الجاري

الإمارات أكثر الفاعلين سرية في الخليج.. مشروع "ليبرالي" في الاقتصاد و"سلطوي" في السياسة

لنا كلمة

فجوة السياسة بين الوعي والممارسة  

يملك الإماراتيون وعياً سياسياً متقدماً، هم علِم جيد ومكتمل بضرورة وجود برلمان يمثلهم بشكلٍ كامل، كما أنهم يعون جيداً المشاركة السياسية وضرورتها من أجل مواجهة التداعيات الجسيمة التي تمر بالدولة داخلياً وخارجياً؛ ونسبة الوعي المتزايدة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..