أحدث الإضافات

جنرال أمريكي يشيد بالرد الإماراتي على اتهامات "بتعذيب" معتقلين في اليمن
لا تجعلوا الإماراتيين في الظلام 
السفير العتيبة: ليس لواشنطن أن تنهانا عن فعل شيء في اليمن
الإمارات والصين توقعان 13 اتفاقية في مجالات الطاقة والتجارة والخدمات
الإمارات تدين إقرار الكنيست الإسرائيلي قانون "الدولة القومية اليهودية"
بديهيات الديمقراطية
تساؤلات عن انتفاضة جنوب العراق
الرئيس الصيني يصل الإمارات ويلتقي نائب رئيس الدولة وولي عهد أبوظبي
وزير خارجية جيبوتي يهاجم أبوظبي ويصفها بـ"الجناح المسلح والمصرفي لترامب"
عودة وهج العقلانية العربية ممكنة
طيران "الاتحاد" تسعى لبيع خمس طائرات مع استمرار أزمتها الاقتصادية
عبد الخالق عبدالله: لا يمكننا كسب الحرب في اليمن وأتمنى عودة الجنود الإماراتيين
شركة صينية توقع اتفاقا للتنقيب عن النفط والغاز في الإمارات بقيمة 1.6 مليار دولار
بوادر صراع جديد بين حلفاء الإمارات والحكومة الشرعية اليمنية في عدن
النفط مقابل الحماية (2)

قاعدة عسكرية إماراتية سرية على الحدود مع السعودية وسلطنة عمان

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-02-01

 

كشفت صور التقطها القمر الصناعي، عن وجود قاعدة عسكرية جوية سرية في العاصمة أبوظبي تقع في منطقة نائية على الحدود مع سلطنة عُمان والسعودية، حسب ما أفادت مجلتين دوليتين نهاية شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وجاء الكشف عن القاعدة العسكرية في إطار البحث عن مشتري لطائرات عسكرية دون طيار صينية. وتظهر الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية حسب ما نشرت مجلة "جاينز" الأسبوعية التي تعنى بالشؤون العسكرية، الطائرات دون طيار في قاعدة عسكرية بمنطقة «قصيورة»، وهي منطقة نائية شرق أبوظبي يتم التنقيب عن الغاز فيها حسب ما أفادت شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية «أدكو»، وأطلع عليها "ايماسك".

 

وحسب مجلة "ذا ديبلومات" التي تعنى بشؤون شرق آسيا فإن الطائرات دون طيار "وينغ لونغ إي2" تظهر في الصور التي التقطها القمر الصناعي.

وأكدت مجلة جاينز أن القاعدة العسكرية في "قصيورة" لم تكن معروفة من قَبل في الإمارات. وقالت المجلة: "لم تعترف دولة الإمارات العربية المتحدة علنا ​​أبدا بقاعدة "قصيورة" الجوية".

 

وتظهر الصور وجود ثلاث طائرات عسكرية بدون طيار في القاعدة وهو الجيل الذي لم يسبق أن باعته الصين لأي من الدول، والإمارات هي أول المستفيدين.

وفي فبراير 2017، أعلنت شركة صناعة الطيران الصينية المملوكة للدولة (أفيك) أنها سجلت أول وأكبر طلب شراء من الخارج للجيل الثاني من "وينغ لونغ إي" من قبل المشتري لم تكشف عنه.

 

وحتى الآن لم يتم الكشف عن حجم الطلب ولا ثمن الطائرات بدون طيار الصينية الصنع. وعلاوة على ذلك، لم تؤكد أفيك ولا حكومة الإمارات العربية المتحدة علنا ​​الشراء.

وتتواجد في أبوظبي العديد من القواعد والقوات الأجنبية في البلاد، كما أن الدولة خلال العامين الماضيين افتتحت قواعد عسكرية خارج البلاد وتشمل ليبيا والصومال واليمن.

وترفض الدولة التعليق بشكل متكرر على هذا القواعد وهدفها.

 

المصدر1

المصدر2


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

موسكو تستعيد مخرجاً روسيا بعد توقيفه في أبوظبي لأسباب أمنية

«الطيران المدني» تتجه إلى تعديل «المسافات المحظورة» للطائرات بدون طيار في محيط المطارات

منظمة استخباراتية بريطانية: طائرات إيرانية وصلت اليمن عبر دبي ومسقط لضرب الرادارات السعودية

لنا كلمة

لا تجعلوا الإماراتيين في الظلام 

لم يعتد الشعب الإماراتي أن يبقى في الظلام، فكان منذ التأسيس ملاصقا لأحداثها بمختلف ما هو متاح من أدوات الاحتكاك المباشر، الا ان ذلك تغير حتى اصبح يُفاجئ بقرارات سياسية أو اقتصادية تقوم بها الدولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..