أحدث الإضافات

طهران تهاجم مجلس التعاون وتزعم أن الجزر الثلاث الإماراتية المحتلة إيرانية
"رايتس ووتش": تطلق الإمارات قمة رواد التواصل الاجتماعي فيما تحبس النشطاء بسبب تغريدة"!
موقع عبري: (إسرائيل) رفضت طلبا إماراتيا لشراء طائرات بدون طيار هجومية
محمد بن زايد يستقبل رئيس النيجر ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
هناك آخرون في سجون الإمارات
"سكاي لاين" : الإمارات جندت خبراء وقراصنة إلكترونيين أجانب للتجسس على مواطنيها
معركة غريفيث في استكهولم
إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية

أمام الشباب العربي الكثير ليتعلموه

علي محمد فخرو

تاريخ النشر :2018-01-25

 

يخطئ من يعتقد أن مجتمعات الوطن العربي ستقبل صاغرة أو طواعية بالأوضاع الحالية المزرية التي وصلت إليها، بعد أحداث وفواجع الحركات الجماهيرية العربية الكبيرة، التي اجتاحت الأرض العربية عبر الثماني سنوات الماضية.

هذا قول يتناقض مع تاريخ المسيرة الإنسانية، ومع المنطق، ومع رياح التغيرات الاجتماعية والتكنولوجية والتواصلية الكبرى التي تهب على العالم كله.

 

وبالطّبع فإن فترات لعق الجراح وتضميدها تتصف عادة بالهدوء الخادع، لكن المستقبل لا يمكن إلا أن يحمل في أحشائه ما يصّحح الحاضر، ولذلك فإن مظاهرات الجياع والعاطلين عن العمل والمهمشين التي جابت شوارع العديد من عواصم العرب وأريافها، ما هي إلا النسائم التي تشير إلى عواصف الأفق البعيد.

ولأن شباب وشابات الأمة العربية هم الذين سيصنعون ذلك المستقبل، فإن الحاجة ماسة لأن يذكروا بأهمية دراسة ووعي مسيرات بعض الأنساق السياسية والفكرية، التي صنعت عالم اليوم.

في مقدمة هذه الأنساق النسق الذي صنعته الأيديولوجية الليبرالية عبر مسيرتها خلال القرنين الماضيين.

لقد ولدت تلك الأيديولوجية من رحم الحداثة، التي بدورها ولدت من رحم الثورتين الفرنسية والأمريكية اللتين رفعتا شعارات تغييرات راديكالية اجتماعية وسياسية.

 

لكن الليبراليين أصابهم الذعر من إمكانية حدوث فوضى وصراعات دموية، ولذلك قرروا أن تكون أيديولوجيتهم وسطية، بين الراديكالية اليسارية واليمينية المحافظة، في قلب تلك الوسطية كان شعار الإصلاح التدريجي وعدم اختصار الوقت.

وقدم الليبراليون صفقة متوازنة، تقوم على تقليص امتيازات الطبقة المحافظة القديمة، ولكن من دون اجتثاثها، وعلى تحسين أوضاع الطبقات العاملة والفقيرة، من خلال السماح بتواجد تنظيماتها المدافعة عن حقوقها من جهة، ومن خلال القبول بدولة الرعاية الاجتماعية، في حقول التعليم والصحة والإسكان والبطالة من جهة ثانية.

 

وعلى الرغم من قيام الثورات الاشتراكية هنا أو هناك، وعلى الرغم من محاولة الانتقال إلى النظام الشيوعي في الاتحاد السوفييتي السابق، فإن النسق الليبرالي في الحكم والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية ظل هو السائد والثابت عبر قرنين كاملين.

من هنا ساد المجتمعات الغربية الهدوء والسلم الأهلي بصورة عامة، لكن الليبرالية انقلبت على نفسها عندما انتقلت من أصولها الكلاسيكية إلى صورتها الجديدة؛ الليبرالية الجديدة العولمية البالغة التوحش والاستقطاب، بل حتى المعادية لبعض جوانب الديمقراطية.

 

لقد تم كل ذلك خلال الثلاثين سنة الماضية، بعد أن ادعى الليبراليون من أمثال، «مارغريت ثاتشر» رئيسة وزراء بريطانيا السابقة، وأمثال «رونالد ريغان» الرئيس الأمريكي السابق، بأن العمال والفقراء قد بالغوا في مطالبهم، وأنهم بنقاباتهم القوية المنظمة يعرقلون الاقتصاد الرأسمالي الإنتاجي.

اليوم يجري الحديث عن نهاية الليبرالية، بعد أن فشلت في تحقيق وعودها من خلال الإصلاحات البطيئة، وقيام دولة الرفاهية الاجتماعية.

فالإصلاحات تتراجع ودولة الرعاية الاجتماعية يجري بناء حيادها الكاذب من خلال تخليها عن مسؤولياتها الاجتماعية، ومن خلال هيمنة متطلبات حرية الأسواق التجارية على كل تصرفاتها.

 

أي أن الليبرالية أصبحت، بقصد أو من دون قصد، تعادي الديمقراطية الشاملة العادلة، التي تشمل السياسة والاقتصاد، والتي تصر على التوزيع العادل للثروة، ولا تكتفي بوجود انتخابات وبرلمانات فقط.

ما الهدف من سرد تفاصيل تلك المسيرة على شباب وشابات الأمة العربية؟

 

الهدف هو تحذيرهم من الأهداف الخفية وراء الناقدين والشامتين لما جرى في الأرض العربية، وذلك بقصد إقناع الناس بالتخلي عن شعارات الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية، التي نادت بها حناجر الملايين من شعوب الأمة العربية، واستبدالها بشعارات غامضة تبطئ، بل تعيق، انتقال المجتمعات العربية من أوضاعها المتخلفة الدموية الحالية، ومن علاقاتها الاجتماعية التسلطية الاستغلالية السابقة، إلى أنظمة ديمقراطية تقوم على أسس الحرية والكرامة والمساواة والعدالة والمواطنة الحقة.

 

سيكثر الحديث عن العقلانية والسلم الأهلي ومخاطر الفوضى وجهالة الغوغاء، وتدمير فرص الاستثمارات الخارجية وحركة السياحة، إلخ.

لكن سيجري القفز فوق قيم العدالة في توزيع الثروة والسلطة والجاه، وفجيعة الاستباحة الاستعمارية والصهيونية لكل الأرض العربية، وتصدع التضامن العربي، وتجديد الثقافة العربية والفقه الإسلامي، وغيرها الكثير الكثير.

للشباب العربي عبرة في مسيرة أخطاء الليبرالية الكلاسيكية الغربية وخطاياها، التي لا تزال تنقل تلك المجتمعات من أزمة إلى أزمة، ومعها مجتمعات العالم كله.

 

وإذا كنا قد فصلنا مسيرة الأيديولوجية الليبرالية فلأنها النسق المطلوب في عصرنا، لكن هناك دروسا وعبرا في مسيرة الأيديولوجيات الكبرى الأخرى.

وهي الأخرى، تحتاج إلى أن يؤخذ ويترك منها.

مسيرة هذا العالم التاريخية مليئة بالوعود والأحلام الكاذبة، والذين يريدون أن يتصدوا للمستقبل من شباب وشابات هذه الأمة عليهم دراسة ذلك التاريخ، إذ حتى الآن ظلت تلك الأحلام والوعود وراء ألف قناع وقناع، والنتيجة هي عالمنا المريض التائه المأزوم الذي نراه أمامنا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مطلوب معركة إرادات

الأمة العربية إلى أين؟

متى نرفع شعار "أمة في خطر"؟

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..