أحدث الإضافات

1.6 تريليون درهم تجارة الإمارات غير النفطية 2017
نقل مئات المرتزقة من "دارفور" إلى الإمارات
منظمات حقوقية دولية تندد ببدء محاكمة سرية للناشط البارز "أحمد منصور"
"طارق صالح" يقود عملية موسعة غرب اليمن بدعم من الإمارات
دبلوماسي إسرائيلي يزعم تزايد حجم الاتصالات مع الإمارات والسعودية
أنباء عن سحب الإمارات سفيرها لدى أثيوبيا وإحالته للتقاعد بشكل مفاجئ
قرار لوزير الداخلية اليمني باعتقال مدير سابق لمركز للاجئين بعدن تدعمه الإمارات
الغرب وحرب الخوذات الحمر في ساحل الخليج
قمة ذر الرماد في العيون
احتدام الخلافات بين أبوظبي والقاهرة مع أطراف ليبية حول بديل الجنرال حفتر
ست قواعد عسكرية إماراتية في الخارج.. استخدام القوة للبحث عن المخاطر
القوات الإماراتية تسيطر على طائرة إيرانية مسيرة محملة بالمتفجرات غرب اليمن
إدارة سجن الرزين تمنع زيارة الناشط ناصر بن غيث وأنباء عن تدهور حالته الصحية
"هيومن رايتس ووتش" تتهم قوات يمنية مدعومة إمارتيا بتعذيب لاجئين أفارقة
أنباء عن لقاءات لأطراف إماراتية وليبية ومصرية في أبوظبي لاختيار بديل عن حفتر

حقوق الإنسان في الإمارات والحل

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-01-24


قَبل يوم من جلسة مجلس حقوق الإنسان لمناقشة حالة حقوق الإنسان في الإمارات، كان ثلاثة معتقلين سابقين يتحدثون عن جرائم تعذيب بشعة بحقهم. تجاهلت الفريق الدبلوماسي القادم من أبوظبي نداءات هؤلاء بالانصاف والعدالة وذهبت إلى المجلس بعد سلسلة من اللقاءات دبلوماسية وترضية قام بها فريق الدولة الموجود فعلاً في جنيف، مع دبلوماسيين عرب وغربيين.



تتواجد الإمارات في مجلس حقوق الإنسان منذ خمس سنوات ومع ذلك فشلت في الوفاء بالالتزامات المترتبة على بقاءها في المجلس فلم توقف تعذيب المعتقلين ولا الاعتقالات التعسفية واستمرت المحاكمات السياسية واستمر جهاز أمن الدولة في تجريف الحياة المدنية في أبشع صورها.



وخلال جلسة يوم الاثنين، (22 يناير/كانون الثاني) فشل أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تبرير الانتقادات والاعتقالات وعمليات التعذيب، لم يتمكن من الرد على تقرير المفوضية السامية، الذي ذكر أبرز الانتهاكات للحقوق السياسية، وتعذيب المعارضين السلميين بشكل ممنهج ومحاكمتهم بتهم الإرهاب. ولفت التقرير عرض أمام اللجنة الأممية -وهو الثالث من نوعه- أن أبو ظبي لم تلتزم بما تعهدت به لتنفيذ نحو مئة توصية وردت في الاستعراض الثاني عام 2013.  


خمس سنوات إذاً ولم تتقدم صورة الدولة في مجلس حقوق الإنسان ولو خطوة ولم يؤثر فيها وجودها في أكبر هيئة أممية. كل ما خرجت به كلمة أنور قرقاش هو الحديث عن مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان في الإمارات وفق ما قال إنها مبادئ باريس، وتشير هذه المبادئ إلى ضرورة تعديل الدستور الإماراتي وضمها فيها كأساس كما أن المؤسسة لا تشمل جناح السلطة وحدة بل منظمات المجتمع المدني المستقلة المعنية بحقوق الإنسان وفي حالة الإمارات لا توجد هذه المنظَّمات، فكل المنظَّمات هي تابعة للسلطة أو منبثقة عنها ولا توجد منظمة مجتمع مدني تعمل في الإمارات من أجل حقوق الإنسان، كما أنَّ اتحادات الطلبة والأطباء والمهندسين..الخ إما متوقفه أو خاضعة لإرادة جهاز أمن الدولة ومشاريعه.



تحاول صورة الدولة تحسين وضعها في مجال حقوق الإنسان ولو بالتصريحات ولكن ممارسات جهاز أمن الدولة لا تسمح لها بذلك، فالجرائم ضد الإنسان في الإمارات وانتهاك حقوقه أصبح فعلاً فاضحاً تذكره الدول والحكومات، وإذا ما أرادت الدولة فعلاً المعالجة فلتفرج عن كل المعتقلين السياسيين وترد الاعتبار لهم ولعائلاتهم وتوقف كل الانتهاكات والممارسات التعسفية وإغلاق السجون السرية ومحاسبة المتورطين بالتعذيب، عدا ذلك فلا تعدو الوعود والتصريحات سوى غبار لا يخفي من الحقيقية الا اليسير ولفترة محدودة .


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رعاية وزارة الداخلية لمنتدى حقوق الإنسان يكشف سوء الانتهاكات في الإمارات

"المركز الدولي للعدالة": تواصل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الإمارات خلال 2017

منظمة حقوقية : انتهاكات لحقوق الصحافيين والحريات على يد قوات مدعومة إماراتيا جنوب اليمن

لنا كلمة

محاكمة "منصور".. مسرحية هزلية جديدة

كما يفعل اللصوص الذين يخشون ردة فعل المجتمع، أصحاب المنزل، بدأت السلطات الأمنية في الدولة محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور منذ قرابة شهر، وكانت الجلسة الثانية السرية يوم 11 ابريل/نيسان الجاري؛ محاكمة تفتقد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..