أحدث الإضافات

174 سودانيا من العالقين في الإمارات يعودون إلى بلادهم
مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن
الأمم المتحدة: تهريب فحم من الصومال عبر إيران إلى الإمارات
تعليقاً على قضية "خاشقجي"... الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية
القمع السلطوي لا يلغي حركات الإصلاح
واقع مناطق النفوذ في عدن بين الحكومة الشرعية والقوات الموالية للإمارات
دعا السلطات لمراقبة الإعلاميين ....رجل أعمال إماراتي: من لم يكن معنا 100 بالمائة فليرحل عنا
صحيفة عبرية: العلاقات الإسرائيلية الإماراتية آخذة بالدفء والتقارب
الخرطوم تحقق في تعرض مواطنين سودانيين للاحتيال في الإمارات
هادي: لن نسمح باقتتال الجنوبيين وتكرار ما حدث في صنعاء
عرض عسكري لقوات موالية لـ"الانتقالي" المدعوم من الإمارات رغم التراجع عن التصعيد جنوب اليمن
عن النزاع الإيراني ـ الأمريكي في محكمة لاهاي
الإمارات تصدر قانوناً يسمح للحكومة الاتحادية بإصدار سندات سيادية
كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب
محمد بن زايد يهاتف الرئيس الفرنسي بعد إلغاء زيارته لباريس

"خارطة متحف اللوفر" تمحو "قطر" وتسرق "مسندام" سلطنة عُمان وتثير غضب الخليج

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-01-21

 

"خارطة الخليج" في متحف اللوفر بأبوظبي أصبحت تثير كارثة دبلوماسية جديدة مع تصاعد الأزمة الخليجية فبعد أنَّ تم محو قطر من الخارطة، ومع تداولها في شبكات التواصل اكتشف العُمانيون إن محافظة مسندام التابعة لهم ضُمت قسراً إلى خارطة الإمارات، ما أثار المزيد من الشكوك.

وقد يؤدي ذلك إلى مشاكل مع المركز الرئيس للمتحف في باريس.

وتملك الإمارات وسلطنة عُمان تاريخ متابين من النزاع الحدودي بين البلدين خصوصاً في تلك المحافظة وهو ما اعتبره العُمانيون محاولة سطو.

 

وكان الباحث سايمون هندرسون، مدير برنامج الخليج وشؤون الطاقة في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أشار في دراسة حملت عنوان "الخصومة بين الإمارات وقطر في تصاعد" ونشرت الأربعاء (17 يناير/كانون الثاني) على الموقع الإلكتروني للمعهد، إلى أن "قطر حُذفت تماما" من الخريطة المعروضة في قسم الأطفال بمتحف اللوفر بأبو ظبي.

وقال هندرسون، "في القسم المخصص للأطفال من متحف اللوفر الجديد في أبوظبي، تُعرض خريطة لجنوب الخليج لا تظهر فيها بتاتا شبه الجزيرة القطرية. وهذا حذف جغرافي ربما يتعارض مع موافقة فرنسا للسماح لأبوظبي باستخدام اسم اللوفر".

 

وعقب مقال هندرسون نشر الباحث البريطاني، كريستيان الرتشسين، صورة الخريطة على صفحته على تويتر، قائلا :" إنها من داخل أحد المعارض بفرع متحف اللوفر في أبوظبي، وتظهر منطقة الخليج من دون وجود لقطر."

ويعد الرتشسين من أبرز الباحثين في شؤون الخليج والشرق الأوسط، وهو زميل في "معهد بيكر للسياسة العامة"، وزميل مساعد بالمعهد الملكي للشؤون الدولية "تشاتام هاوس" في بريطانيا.

 

وعلّقت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، على هذا التصرف خلال تغريدة على موقع "تويتر" قائلة: "على مر التاريخ، كانت المتاحف مصدراً مرجعياً، واتخذها الناس مزارا  لاكتساب المعرفة، والتعرف على مزيد من ثقافات الشعوب المختلفة، من خلال استكشاف معروضاتها".

 

وأضافت: "وبالرغم من أن فكرة المتاحف هي فكرة جديدة في أبوظبي، فهل متحف اللوفر يوافق على هذا السلوك؟".

ورداً على ذلك علق وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، على ما أشيع عن تعمد إدارة متحف اللوفر في أبو ظبي حذف قطر من خارطة للخليج العربي معروضة داخل المتحف.

وقال قرقاش: "تابعت باستغراب تغريدة رئيس هيئة متاحف قطر والتي ضخمت هفوة بسيطة في قسم هدايا لوفر أبوظبي، وملاحظات بعض الذي تعود الاصطياد في الماء العكر، تبقى الثقافة أسمى من هذه الصغائر".

لكن قرقاش لم يرد بعد على ما أُثير حول سلطنة عُمان.

 

وقال العُماني سلمان الحجري: " دمج خارطة محافظة مسندم بخارطة الامارات وحذف خارطة قطر كليا من خارطة تعرض بمتحف اللوفر ابوظبي يعكس عدم نضج واستهتار بالتاريخ والجغرافيا وابسط حقوق المعرفة انها قطيعة كبيرة مع رسالة الجمال والفن من لوف ابوظبي ان يعكسها. السياسة تشوه الفن والمعرفة معكم-الشعوب الواعية تسخر منكم".

 

فيما قال الصحافي والإعلامي العُماني حميد البلوشي مخاطباً قرقاش: " "تابعنا باستغراب شديد" @AnwarGargash تداول رسم خارطة عمان مشوّهة في حدودها السياسيّة والجغرافيّة المعروفة وينقل على أنها معروضة في متحف اللوفر ابوظبي قسم الاطفال @LouvreAbuDhabi إذا صحّ المتداول فاعتذاركم العلني واجب وتصحيحكم مُلزم".

 

وقال مغرد عُماني: " عندما لا يحترم متحف عالمي الجغرافيا التي يقدمها فيجب ان لا يحظى بإحترام زواره او متابعيه. عذراً ايها اللوفر  #مسندم_في_خارطة_سلطنة_عمان"

وكانت الإمارات قد افتتحت متحف اللوفر أبوظبي الملقب بـ"لوفر الصحراء" في نوفمبر 2017، بعد 10 سنوات من الكشف عن المشروع الأضخم بين فرنسا والإمارات.

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قطر: الإمارات تقوض الاستقرار بمختلف الدول

"النخبة الشبوانية"المدعومة من الإمارات تزعم اعتقال شبكة تخابر مدعومة من قطر و "حزب الله"

الإمارات ترد على قطر في مجلس حقوق الإنسان حول تهم التمييز العنصري

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..