أحدث الإضافات

ندوة بمجلس الشيوخ الفرنسي: "الإخوان المسلمين" ساهموا القرن الماضي في تطوير دعائم الدولة في الإمارات
تأجيل تشغيل أول مفاعل للطاقة النووية في الإمارات إلى عام 2020
النظام السوري يعلن استئناف الرحلات الجوية مع الإمارات
قرقاش: لعل مرور سنة على مقاطعة قطر ينتج فكرا جديدا وأسباب العزلة مستمرة
"النواب الأمريكي" يدعو للتحقيق في عمليات التعذيب في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن
مؤسسة حقوقية سويدية تعبر عن قلقها من امتلاك الإمارات والسلطة الفلسطينية أدوات تجسس
"هافغنتون بوست": تعاون عماني بريطاني لمواجهة نفوذ الإمارات في المهرة باليمن
بدعم إماراتي.. حفتر يرث القذافي
هل أصبحت إيران الهدف بعد أن كانت الأداة؟
الإمارات تدعو لمسائلة إيران حول انتهاكها للقوانين والقرارت الدولية
دستورية.. حروب المنطقة!
هادي يعين معارضاً لسياسة الإمارات في اليمن رئيسا للاستخبارات
تحقيقات مولر ومأزق الدبلوماسية الإماراتية
انخفاض الاحتياطي الأجنبي للإمارات بقيمة 2.7 مليار دولار خلال إبريل
قائد عسكري إيراني : نعرف ما يجري في القواعد العسكرية للإمارات والسعودية وقطر والأردن

صحفي ألماني يزعم تمويل الإمارات موقعا إعلاميا لمهاجمة القيادة التركية

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-01-21

زعم الكاتب والصحفي الألماني «جوزيف كرواتورو»، عن تمويل الإمارات لمنصة إعلامية جديدة ظهرت قبل بضعة أشهر، وهي موقع «أحوال تركية» الذي يصدر باللغات الثلاثة العربية والتركية والإنجليزية، متهما الموقع في نسخته العربية بالتلاعب في التغطية الإعلامية بهدف الإساءة إلى القيادة التركية.

 

وأضاف «كرواتورو» في مقال نشره موقع «قنطرة»، أن موقع «أحوال» انضم في الآونة الأخيرة إلى المنصات الإعلامية المعارضة للحكومة التركية في المنفى بهدف تحقيق تأثير دولي أوسع.

وأوضح أن الموقع الإخباري الجديد، الذي يتخذ من لندن مقرا له ويعمل من داخل عدة دول أخرى، اختار بعناية اسمه التركي المشتق من اللغة العربية «أحوال»، وهو الموقع الإخباري الأول من نوعه الذي يتوجه إلى القراء العرب بالإضافة إلى القراء الناطقين بالتركية والإنجليزية.

وأشار الصحفي الألماني إلى أن الأخبار المنشورة باللغة العربية في هذا الموقع ترتبط على الأرجح بمموله الجديد، «مؤسسة العرب العالمية للصحافة والنشر في لندن»، والتي تقوم -منذ أن أسسها الصحفي الليبي المنفي أحمد الصالحين الهوني في عام 1977 - بنشر صحيفة تحمل الاسم نفسه وتدعو منذ عقود من الزمن للوحدة العربية والعلمانية.

 

وأضاف  أن مؤسسة العرب أصبحت تمول منذ مدة طويلة من قِبل دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تهتم على الأرجح بمصالح سياسية خارجية أكثر من اهتمامها بالمصالح الأيديولوجية وتنتقد تركيا بشدة، وذلك بسبب تعاطفها مع جماعة الإخوان المسلمين المصرية، على حد قوله.

وتابع أنه على العكس مما تبدو عليه المنصات الإعلامية التركية التي تتخذ من ألمانيا مقرا لها، فإن موقع «أحوال تركية» لا يعمل مطلقا على أرض محايدة سياسيا. وإن كان  رئيس تحريره، يافوز بيدر يدعي أنه يتمتع بكامل الحرية في صياغة المحتويات وأنه لا يريد ممارسة أي عمل عسكري معارض، بل ممارسة صحافة موضوعية.

 

ويرى «كرواتورو» أن ادعاء رئيس التحرير غير صحيح ولا سيما في النسخة العربية، على الأقل في تغطية الموضوع الشائك «جماعة الإخوان المسلمين». وضرب مثالا على ذلك بمقال نشرته النسخة العربية لـ«أحوال تركية» للصحفي المصري في جريدة العرب «هشام النجار»، ولم ينشر في النسختين الإنجليزية والتركية.

وقال كرواتور إن هذا  الصحفي المصري يحاول يائسا أن يحمل الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» جزءا من مسؤولية الهجوم المدمر الذي استهدف مسجدا في شمال سيناء، مضيفا أن هذه المقارنة التي يقوم من خلالها هشام النجار بربط أردوغان بالإرهاب، ليست المثال الوحيد على التلاعب في التغطية الإعلامية.

واختتم الصحفي الألماني في مقاله بقوله إن موقع «أحوال تركية» يريد التعبئة ضد أردوغان وحكومته بخطاب مخيف أحيانا.

 

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا والإمارات متوترة، فيما يستمر الصمت الرسمي إزاء الأزمة مع تركيا، التي تأججت مع إعادة وزير الخارجية الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر تلقي تُهماً مُلفقة على القائد العثماني "فخر الدين باشا" المسؤول عن حماية المدينة المنورة مع بداية الألفية الثانية من محاولات الغزو البريطاني، وبالرغم من أنَّ القائد العثماني -حسب الروايات التاريخية المتطابقة- دافع عن المدينة المنورة ورفض أوامر من إسطنبول لتسليم المدينة إلا أنَّ تغريده وزير الخارجية تتهمه بتسليم المدينة ونهبها! وتقول التغريدة إنَّ هؤلاء هم أجداد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مواطنة ألمانية تناشد حكومة بلادها التدخل لإطلاق سراح ابنها المسجون في الإمارات بتهمة"الإهانة الإلكترونية"

ألمانيا توقف صادرات الأسلحة للإمارات والسعودية بسبب حرب اليمن

DW: تخلي الإمارات عن "إير برلين" بسبب وقوف ألمانيا مع قطر

لنا كلمة

دستورية.. حروب المنطقة!

تبدو الدولة بجميع مؤسساتها مهووسة بحروب المنطقة، بصراع النفوذ المتأزم في المنطقة العربية والأفريقية، الصُحف والفضائيات وحتى الإذاعة وشبكات التواصل تحاول تبرير كل ما تقوم به الدولة في الخارج، من سياسة خارجية عنيفة تُثقل المستقبل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..