أحدث الإضافات

السلطات النيجيرية تفتش مرشح رئاسي معارض بعد عودته من دبي
عندما تنقذ إسرائيل النظام الرسمي العربي
التحولات الفكرية في عالم مضطرب
قرقاش: الإمارات تدعم سياسات أمريكا للتصدي لتهديدات إيران الإرهابية
"بن سلمان" يغيب عن الاستقبال الرسمي لمحمد بن زايد في الرياض ويلتقيه في الكواليس
رئيس تحرير صحيفة "يني شفق"التركية يزعم تلقيه تهديدات من جهات سعودية وإماراتية بسبب قضية خاشقجي
وزير الخارجية البريطاني يزور السعودية والإمارات
«دير شبيجل»: الإدارة الإماراتية لنادي"مانشتر سيتي"...فساد رياضي وبناء شبكة من الأكاذيب
منتدى تعزيز السلم الجديد.. البحث في الهامش عن "مواطنة" ترضي السلطات 
العاهل السعودي يستقبل ولي عهد أبو ظبي
النيابة الكويتية تطالب الإمارات بإلغاء تجميد 500 مليون دولار لصندوق الكويت السيادي
اتفاق على توقف أمريكا عن تزويد الطائرات السعودية والإماراتية بالوقود في حرب اليمن
قناة Press TV: مسؤول أمريكي سيزور الإمارات و(إسرائيل) لبحث التهديدات الإيرانية
التطبيع مع إسرائيل والصهيونية: نقاش ورؤية
باحث فرنسي: الإمارات تستخدم الجماعات المتطرفة في اليمن لضرب التيار الوسطي 

نهاية الابتزاز السياسي

ماجد محمد الأنصاري

تاريخ النشر :2018-01-16

 

في العلاقات الدبلوماسية، هناك معادلة بسيطة، تاريخك في العلاقات الدبلوماسية سيكون العامل الأساسي في تقييم إمكانية التعاون معك اليوم.

كما هو الحال تماماً في تعاملك اليومي لو اقتُرح عليك أن تتعاون مع شخص ما ومعروف عنه سلوكيات غادرة وغير سوية في التعامل، فبلا شك سيؤثر ذلك على قرارك التعاون معه. منذ بداية العهد الحالي في السعودية، وبروز تحالف أبوظبي والرياض بين بن سلمان وبن زايد، بات واضحاً أن الابتزاز السياسي هو السمة الأبرز في السياسة الخارجية لهذا التحالف.

 

تم ابتزاز العديد من الدول للحضور إلى قمة ترمب في الرياض والتعهد بدعم اقتصادي لواشنطن، ثم ابتزاز قطر في هذا الإطار لتلتزم بالخط السياسي لهذه الدول، ثم ابتزاز دول عدة عربية وإفريقية للوقوف مع حصار قطر، ثم ابتزاز شخصيات مثل شفيق والحريري، وأخيراً الشيخ عبدالله بن علي لأهداف مختلفة. الرسالة بسيطة: إما أن تفعل ما تريد متى ما أردناه، أو تتعرض للعقوبة. كل ذلك بعيداً عن المصالح المتبادلة ولغة المساومة السياسية، فقط افعل ما تُؤمر وإلا..!


في الحقيقة، الابتزاز السياسي يكون سهلاً على الدول التي تمتلك التفوق الاستراتيجي. الاتحاد السوفييتي ابتز دولاً كثيرة كما فعلت الولايات المتحدة في فترة الحرب الباردة، ولكن حتى هذه القوى الكبرى كانت حريصة دائماً على أن يكون هذا الابتزاز مغلفاً بلغة المصالح.

 

أما حين يكون هناك توازن في الحجم أو تقارب، تلجأ الدول إلى المساومة عبر المصالح المشتركة. وربما يكون السؤال عن سبب ذلك مشروعاً؛ فدولة بحجم الولايات المتحدة مثلاً بإمكانها شن حرب على أي دولة تخرج عن طوعها، وفي غالب الأمر تمتلك القدرة على إخضاعها.

 

الواقع السياسي مختلف عن هذه النظرة التسطيحية، حين تقوم دولة قوية باستهداف أخرى دون مبررات مقبولة، يضع ذلك علامة استفهام على العلاقات مع هذه الدولة، فتنتقل الدول الأخرى تدريجياً إلى سياسة تعامل حذرة لتجنب مصير الدولة التي وقعت في الفخ.

 

الشيء نفسه ينطبق على الأفراد الفاعلين سياسياً والمجموعات المختلفة، تصبح مع الوقت هذه الدولة القوية شريكاً مثيراً للقلق، وتجد الدول والفاعلين يتجهون إلى تحالفات مع منافسي هذه الدول للتعامل مع خطرها وتهديداتها، وذلك حدث بوضوح خلال الأزمة، حين وجدنا دولاً تتجه بعيداً عن التحالف مع رباعي الحصار، مثل المغرب، وبعض الدول الإفريقية، بسبب سياسة الابتزاز هذه.


الآن، خسر رباعي الحصار العديد من الحلفاء والشركاء خلال هذه الأزمة، الأردن، والمغرب، والسنغال، ولبنان، والعراق، والكويت، وعُمان، كلها تحركت بعيداً عن محور أبوظبي-الرياض، ليس بالضرورة باتجاه المحور المعاكس، ولكن بعيداً عن الأول.

 

وأخيراً حتى الأفراد الذين تم استغلالهم مثل شفيق والحريري وعباس وحتى عبدالله بن علي، وجدوا أنفسهم في مآزق متتابعة نتيجة هذه العلاقة.

وبينما تمكّن الحريري من العودة إلى لبنان بفضل الضغط الدولي، وعباس إلى رام الله ليتخذ من هناك خطاً مغايراً لما طُلب منه حسب ما يبدو، وجد شفيق نفسه على طائرة متجهة إلى خصمه في القاهرة بعد النفاذ منه إماراتياً. والآن عبدالله بن علي، يبدو أنه يجد نفسه ضحية مرتقبة لمسرحية جديدة.


السؤال الآن، لو طُلب منك الآن كفرد أو كممثل لدولة ما أن تتحالف مع محور الحصار، أين سيقودك تفكيرك المنطقي؟ بطبيعة الحال ستفكر ألف مرة قبل أن تعطي هذه الدول حبل رقبتك؛ لأنها أظهرت أنها لا تستهدف أعداءها فقط، بل حتى من يتحالف معها سيجد نفسه أمام خيارين: إما أن تعمل حسب مصالحهم ولو كانت ضد مصالحك، أو أن تتعرض للعقوبة التي لا قبل لك بها.; 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

غضب إماراتي من سفر مسؤول حكومي موريتاني إلى قطر

(الإمارات في أسبوع).. فساد وحروب وانتهاكات حقوق الإنسان يوازي الفشل الدبلوماسي

قطر: الإمارات تقوض الاستقرار بمختلف الدول

لنا كلمة

احتفاء في "إسرائيل" وألم وأسى في الإمارات

احتفت "إسرائيل" العدو الدائم للإماراتيين يوم الأحد (28 أكتوبر/تشرين الأول) فيما كان الأسى والألم في الإمارات، يعود ذلك إلى أن النشيد الوطني للكيان الصهيوني تم عزفه للمرة الأولى في تاريخ الإمارات بعد أن فاز لاعب… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..