أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تحظر 2040 موقعا إلكترونيا خلال 9 أشهر
الإمارات تهاجم قرار الكونغرس الأمريكي حول اتهام "بن سلمان" في مقتل خاشقجي
توتر بين قوات حكومية و"النخبة الشبوانية" المدعومة إماراتيا في شبوة
مصادر بريطانية: لندن رفضت طلب أبوظبي تسليم معارضين مقابل الإفراج عن "ماثيو هيدجز"
مراكز الدراسات الاستراتيجية تسوّق للحروب
"أفكار الانتحار" في سجون الإمارات بسبب التعذيب.. شهادة معتقل سابق
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء غينيا ووفد البرلمان الكوري الجنوبي
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية

قرارات وقف بيع الأسلحة للإمارات تتوسع

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-01-12

 

تواجه الإمارات عزلة دولية بشأن شراء السلاح، مع تزايد القرارات والنقاشات حول الدور الإقليمي السيئ للدولة في الحروب الخارجية، ولعل السبب الأبرز مشاركة الدولة في حرب اليمن التي تجر معها تكاليف باهظة في الدماء والرجال والمال والسلاح وتشويه السمعة.

 

ومطلع العام الجاري أعلنت النرويج وقف بيع الأسلحة للإمارات، وقالت وزارة الخارجية النرويجية في بيان إن تطور النزاع في اليمن خلال خريف 2017 كان خطيرا وهناك قلق كبير على الوضع الإنساني، وتؤكد النرويج أنها لا تبيع السعودية أيضا أسلحة.

 

ويوم الجمعة (12 يناير/كانون الثاني)، أعلنت الحكومة الألمانية المرتقبة أنها لن تبيع أسلحة لأطراف الحرب في اليمن في إشارة للدولة والمملكة العربية السعودية.

 

وتضمنت مذكرة اتفاقاً بين مفاوضي التحالف المسيحي، المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، بشأن وقف صادرات السلاح لأطراف النزاع في اليمن. وجاء في المذكرة "ستعمل الحكومة الألمانية (المقبلة) فورا على حظر تصدير السلاح إلى دول، ما دامت تشارك في حرب اليمن". والإمارات في طليعة هذه الدول.

 

وإضافة إلى ألمانيا والنرويج تواجه وزارة التجارة الدولية البريطانية مطالبات متكررة بالكشف عن التفاصيل المتعلقة ببيع أسلحة للإمارات والسعودية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

 

وبررت الوزارة موقفها من عدم الكشف عن اسماء الدول المستورة للسلاح البريطاني بأن ذلك "سيعرض العلاقات بين المملكة ودول أخرى للخطر" بل وربما يؤدي إلى قطع العلاقات الدبلوماسبينن بحسب الصحيفة.

 

وكانت تقارير مؤكدة تحدثت مؤخر عن استخدام القوات البريطانية المدعومة من فريق دعم الصادرات- وحدة ملحقة بوزارة وليام فوكس للمساعدة على تعزيز صادرات الأسلحة البريطانية- في 10 مناسبات العام الماضي لتنفيذ عروض في مواقع مختلفة.

 

وشملت تلك العروض أنظمة الاستهداف التي تستعين بها الحملة العسكرية التي يشنها التحالف السعودي في اليمن (عاصفة الحزم)، وهي الأنظمة التي صنعتها شركة الأسلحة "روكويل كولينز."

 

وقال باري جاردنر، وزير التجارة الدولية في حكومة الظل البريطانية:" هذا مثال آخر على سعي الحكومة لتجنب الفحص الملائم لمبيعات السلاح."

 

ونقلت الصحيفة عن "مارتن بوتشر" المستشار السياسي في "أوكسفام" قوله:" بعض المعدات العسكرية المدرجة يتم بيعها إلى الإمارات، وربما تستخدم من جانب القوات السعودية في اليمن."

 

ليس ذلك فحسب بل تزايدت الأصوات في الولايات المتحدة الأمريكيَّة وداخل الكونجرس لوقف بيع الأسلحة للإمارات بسبب السجون السرية التي تشرف عليها الدولة في اليمن؛ إلى جانب القصف الجوي الذي يستهدف البنية التحتية.

 

والشعب اليمني محاصر بوباء الكوليرا القاتل، فضلا عن معاناة 7 ملايين شخصا آخرين من المجاعة، ناهيك عن تعرض المنازل والمدارس والمستشفيات للتدمير في الهجمات السعودية.

 

وقتلت الحرب حتى الآن 12 ألفاً من اليمنيين إلى جانب 50 ألف أصيبوا بجروح، فضلاً عن تدمير البنية التحتية وانعدام شبكات الصرف الصحي وتزايد الأوبئة بالانتشار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يستقبل رئيس صربيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين

فنلندا توقف تصدير السلاح إلى السعودية والإمارات

رياء الغرب… تصدير السلاح وجني المال قبل الحق في الحياة

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..