أحدث الإضافات

مقديشو تحاول السيطرة على القوات وترفض الاعتذار لأبوظبي التي ترحب بقادة الأقاليم
الإمارات تتهم قطر باعتراض إحدى طائراتها المدنية
اتفاق بين الإمارات و"فيسبوك" لمواجهة "الأخبار المضللة"
الإمارات تدين الهجوم الانتحاري في كابول
وزير الخزانة الأمريكي يبحث مع وزير المالية الإماراتي تعزيز التعاون المشترك
"النخبة الحضرمية" تعتقل سياسياً يمنياً معارضاً للنفوذ الإماراتي
إعادة ترميم الانقلاب في اليمن
قوات عربية في سوريا
هل تبحث "فيسبوك" عن فضيحة جديدة بشراكتها مع "المجلس الوطني للإعلام" في الإمارات؟
الإمارات تبدأ سحب القوات والمعدات العسكرية من الصومال
الإمارات في أسبوع.. أحرار الإمارات رموز الدولة والعالم.. وفشل ذريع في دراسة المخاطر
بعد قاعدة عسكرية إماراتية.. روسيا تدفع لبناء قاعدة عسكرية في "أرض الصومال"
تراجع سيولة سوق دبي في إبريل لأدنى مستوياتها في نحو 5 سنوات
الإمارات تواصل ترتيباتها لإنشاء معسكر لقوات" حزام أمني" في تعز
على خلفية تحقيقات مولر...مصادر أمريكية: محمد بن زايد قد يلغي زيارته المقررة لواشنطن

بمشاركة الإمارات...وزراء خارجية ست دول عربية يجتمعون بالأردن ويرفضون قرار ترامب حول القدس

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-01-06

رفض وزراء خارجية ست دول عربية، السبت، من العاصمة الأردنية عمان، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، معتبرينه مخالفا للشرعية الدولية ولقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالمدينة المحتلة.

 

وشارك وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش في الاجتماع ممثلاً عن دولة الإمارات ، كما ضم  الاجتماع كلا من وزير الخارجية المصري، ووزراء خارجية كل من الأردن، وفلسطين، والسعودية، والمغرب، و فضلا عن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط.

 

واستقبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الوفد الوزاري العربي المعني بمتابعة تداعيات القرار الأمريكي بشأن ‎القدس.



وكانت اللجنة الوزارية السداسية تشكلت عقب الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول العربية في 9 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بهدف تقييم الموقف وتحديد الخطوات القادمة للدفاع عن وضعية القدس.

 

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط،  السبت، على تمسك العرب بـ"السلام خيارا استراتيجيا"، واللجوء إلى بدائل أخرى متوفرة عن إلغاء معاهدتي السلام الأردنية المصرية.

وقال أبو الغيط عقب اجتماع اللجنة السداسية العربية لمناقشة القرار الأمريكي حول القدس: "قبل إسقاط اتفاقية السلام، يوجد خيارات يجب أن تبحث، وأعتقد لا يوجد خيارات سوى التمسك بالإطار الاستراتيجي لعملية السلام".

وأكد الصفدي في رده على سؤال صحفي حول إلغاء اتفاقية السلام الأردنية ورقة ضغط على إسرائيل، بأن "المعيار في كل ما نتخذه هو هل ستخدم هذه الخطوة الحق الفلسطيني؟ بالتالي يتم تقييم كل خطوة استنادا لهذا المعيار".

 

وقال: "نحن كعرب أجمعنا على أن السبيل الأفضل للتصدي لقرار ترامب في الانخراط السياسي مع المجتمع الدولي، لتحمل مسؤوليته، للتحرك باتجاه حل الدولتين الذي لا أرى سبيلا غيره".

وحول استبعاد أمريكا وسيطا وراعيا لعملية السلام، كشف أبو الغيط عن أن "هذا الأمر بحث على الطاولة من الوفد الفلسطيني"، مضيفا: "نعلم أن الجانب الفلسطيني لديه موقف في هذا الخصوص، لكن القرار الأخير للمجلس الوزراي العربي، أمريكا وضعت نفسها خارج إطار التسوية هذا موضوع مهم ومحوري، الآن علينا التمسك بعملية السلام".

 

وقال: "بهذا السياق يبحث دور الولايات المتحدة والأطراف الأخرى (الرباعية، فرنسا، الصين، روسيا، الأمم المتحدة) وهذا يحتاج إلى الكثير من النقاش، لا يستطيع ثلاثة أشخاص أن يقرروا، يجب أن نستمع الإطار الأوسع في الجامعة العربية".


أما بخصوص عقد قمة طارئة، قال وزير خارجية الأردن: "اتفقنا في اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية نهاية الشهر الماضي على أن يلتئم المجلس مرة أخرى، لبحث خطوات للتصدي ضد القرار، ومن بين هذه الخطوات عقد قمة استثنائية في العاصمة عمّان بصفتها رئيس القمة الحالية.

 

وقال: "هذه الخطوة مدروسة، ونحن نعمل في اطار تصاعدي لنحقق من كل خطوة الغاية المقصودة منها ولن نضع كل أوراقنا على الطاولة مرة واحدة".

الا أن الأمين العام لجامعة الدول العربية قال: "القمة الدورية لجامعة الدول العربية ستعقد في نهاية آذار/ مارس المقبل، لذلك عقد قمة طارئة أو الانتظار للقمة التي ستعقد في السعودية سيقرره الاجتماع الوزاري".

ووصف وزير الخارجية الأردني الاجتماع السداسي بـ"التنسيقي والتشاوري"، ليعمل مع المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية للحد من التبعات السلبية للحد من الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل"، وفق قوله.

 

وأوضح أن الاجتماع يبحث العمل مع المجتمع الدولي لإطلاق جهد فاعل للضغط على إسرائيل للالتزام بالقرارات الشرعية الدولية، ووقف كل الخطوات الأحادية، التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض، خصوصا بناء المستوطنات، ومصادرة الأراضي، ومحاولات تفريغ القدس من سكانها العرب".


وأكد الصفدي أن الجامعة العربية ستقوم بلقاءات جماعية وفردية، للحصول على قرار سياسي دولي عالمي بالاعتراف بالدولة الفلسطينية ضمن حدود 1967 والقدس عاصمتها الشرقية، والحد من قيام اي دولة بنقل عاصمتها لإسرائيل بالاعتراف بالقدس عاصمة لها".



وكانت جامعة الدول العربية أعلنت عن تشكيل وفد وزاري عربي مصغر لمتابعة الآثار السلبية للقرار الأمريكي بشأن القدس، وتبيان خطورته، في ضوء المكانة التاريخية والدينية للقدس عند العرب والمسلمين.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الأردن والإمارات يبحثان قضايا المنطقة وجهود مكافحة الإرهاب

الأردن يطلب رسمياً من الإمارات نقل تيسير النجار إليه لاستكمال حكم سجنه

العاهل الأردني بصل الإمارات ويبحث مع قادة الدولة ملف القدس

لنا كلمة

محاكمة "منصور".. مسرحية هزلية جديدة

كما يفعل اللصوص الذين يخشون ردة فعل المجتمع، أصحاب المنزل، بدأت السلطات الأمنية في الدولة محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور منذ قرابة شهر، وكانت الجلسة الثانية السرية يوم 11 ابريل/نيسان الجاري؛ محاكمة تفتقد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..