أحدث الإضافات

تصعيد جديد.. الإمارات تحذف قطر من خارطة الخليج في اللوفر
كيف تقوم الإمارات بحملاتها السياسية والتحريضية على شبكات التواصل؟! (وثائق)
"طيران الإمارات" توقع صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار
الإمارات تقدم شكوى ضد قطر إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن حول "اعتراض الطائرات"
تقرير "هيومن رايتس ووتش": الإمارات تواصل انتهاك حقوق الإنسان في الداخل والخارج
الإمارات رابع أكبر مستوردي السلاح الأمريكي في العالم لعام 2016
الأمين العام لحركة " مشروع تونس" ينفي علاقته بالإمارات
حصار الشرعية
الجيش اليمني يتقدم في "الجوف" والسفير السعودي يزرو عدن ويلتقي رئيس الحكومة اليمنية
الزعيم في متاهته.. إلى أين يمضي؟
القضاء الموريتاني يقضي بسجن شاعر معارض بعد ترحيله من الإمارات
«علماء المسلمين» يدعو لإطلاق سراح الدعاة الموقوفين في الإمارات والسعودية
قرقاش يلتقي سفراء دول مجلس الأمن بشأن " أزمة الطائرات" مع قطر
مصادر يمنية : الإمارات تستكمل تجهيز الدفعة الأولى من "جيش الشمال" بقيادة طارق صالح
خطر هيمنة الأمنيين على الحكم في بلاد العرب

بمشاركة الإمارات...وزراء خارجية ست دول عربية يجتمعون بالأردن ويرفضون قرار ترامب حول القدس

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-01-06

رفض وزراء خارجية ست دول عربية، السبت، من العاصمة الأردنية عمان، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، معتبرينه مخالفا للشرعية الدولية ولقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالمدينة المحتلة.

 

وشارك وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش في الاجتماع ممثلاً عن دولة الإمارات ، كما ضم  الاجتماع كلا من وزير الخارجية المصري، ووزراء خارجية كل من الأردن، وفلسطين، والسعودية، والمغرب، و فضلا عن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط.

 

واستقبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الوفد الوزاري العربي المعني بمتابعة تداعيات القرار الأمريكي بشأن ‎القدس.



وكانت اللجنة الوزارية السداسية تشكلت عقب الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول العربية في 9 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بهدف تقييم الموقف وتحديد الخطوات القادمة للدفاع عن وضعية القدس.

 

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط،  السبت، على تمسك العرب بـ"السلام خيارا استراتيجيا"، واللجوء إلى بدائل أخرى متوفرة عن إلغاء معاهدتي السلام الأردنية المصرية.

وقال أبو الغيط عقب اجتماع اللجنة السداسية العربية لمناقشة القرار الأمريكي حول القدس: "قبل إسقاط اتفاقية السلام، يوجد خيارات يجب أن تبحث، وأعتقد لا يوجد خيارات سوى التمسك بالإطار الاستراتيجي لعملية السلام".

وأكد الصفدي في رده على سؤال صحفي حول إلغاء اتفاقية السلام الأردنية ورقة ضغط على إسرائيل، بأن "المعيار في كل ما نتخذه هو هل ستخدم هذه الخطوة الحق الفلسطيني؟ بالتالي يتم تقييم كل خطوة استنادا لهذا المعيار".

 

وقال: "نحن كعرب أجمعنا على أن السبيل الأفضل للتصدي لقرار ترامب في الانخراط السياسي مع المجتمع الدولي، لتحمل مسؤوليته، للتحرك باتجاه حل الدولتين الذي لا أرى سبيلا غيره".

وحول استبعاد أمريكا وسيطا وراعيا لعملية السلام، كشف أبو الغيط عن أن "هذا الأمر بحث على الطاولة من الوفد الفلسطيني"، مضيفا: "نعلم أن الجانب الفلسطيني لديه موقف في هذا الخصوص، لكن القرار الأخير للمجلس الوزراي العربي، أمريكا وضعت نفسها خارج إطار التسوية هذا موضوع مهم ومحوري، الآن علينا التمسك بعملية السلام".

 

وقال: "بهذا السياق يبحث دور الولايات المتحدة والأطراف الأخرى (الرباعية، فرنسا، الصين، روسيا، الأمم المتحدة) وهذا يحتاج إلى الكثير من النقاش، لا يستطيع ثلاثة أشخاص أن يقرروا، يجب أن نستمع الإطار الأوسع في الجامعة العربية".


أما بخصوص عقد قمة طارئة، قال وزير خارجية الأردن: "اتفقنا في اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية نهاية الشهر الماضي على أن يلتئم المجلس مرة أخرى، لبحث خطوات للتصدي ضد القرار، ومن بين هذه الخطوات عقد قمة استثنائية في العاصمة عمّان بصفتها رئيس القمة الحالية.

 

وقال: "هذه الخطوة مدروسة، ونحن نعمل في اطار تصاعدي لنحقق من كل خطوة الغاية المقصودة منها ولن نضع كل أوراقنا على الطاولة مرة واحدة".

الا أن الأمين العام لجامعة الدول العربية قال: "القمة الدورية لجامعة الدول العربية ستعقد في نهاية آذار/ مارس المقبل، لذلك عقد قمة طارئة أو الانتظار للقمة التي ستعقد في السعودية سيقرره الاجتماع الوزاري".

ووصف وزير الخارجية الأردني الاجتماع السداسي بـ"التنسيقي والتشاوري"، ليعمل مع المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية للحد من التبعات السلبية للحد من الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل"، وفق قوله.

 

وأوضح أن الاجتماع يبحث العمل مع المجتمع الدولي لإطلاق جهد فاعل للضغط على إسرائيل للالتزام بالقرارات الشرعية الدولية، ووقف كل الخطوات الأحادية، التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض، خصوصا بناء المستوطنات، ومصادرة الأراضي، ومحاولات تفريغ القدس من سكانها العرب".


وأكد الصفدي أن الجامعة العربية ستقوم بلقاءات جماعية وفردية، للحصول على قرار سياسي دولي عالمي بالاعتراف بالدولة الفلسطينية ضمن حدود 1967 والقدس عاصمتها الشرقية، والحد من قيام اي دولة بنقل عاصمتها لإسرائيل بالاعتراف بالقدس عاصمة لها".



وكانت جامعة الدول العربية أعلنت عن تشكيل وفد وزاري عربي مصغر لمتابعة الآثار السلبية للقرار الأمريكي بشأن القدس، وتبيان خطورته، في ضوء المكانة التاريخية والدينية للقدس عند العرب والمسلمين.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يبحث هاتفيا مع العاهل الأردني العلاقات الثنائية

الأردن و«التجربة الإماراتية» في العلاقة مع إيران

أردنيون يطالبون بالضغط على الإمارات للإفراج عن الصحفي تيسير النجار

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..