أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

اتهامات للإمارات بقيادة حملة سياسية لإسقاط الحكومة الصومالية

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-12-30


في وقت داهمت قوة موالية للإمارات منزل نائب في البرلمان الصومالي في مقديشو، تقول الصحافة الصومالية إنَّ الإمارات تُعد لحملة ضد الحكومة في ذلك البلد بالقرن الأفريقي.

 

داهمت قوات عسكرية صومالية تدربها دولة الإمارات العربية المتحدة، منزل العضو في مجلس الشيوخ الصومالي، عبدي حسن عوالة قيبديد، في حين أدان الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو الواقعة وأمر بإجراء تحقيق فوري.

 

وقال قيبديد في مؤتمر صحافي بمنزله إن القوة هاجمت منزله بتحطيم البوابة الرئيسية بسيارة، وإنها صادرت أسلحة حرس المنزل والهواتف المحمولة للموجودين في المنزل، وبينهم زوجته وابنته.

 

من جهة أخرى قال موقع الصومال الجديد يوم السبت (30 ديسمبر/كانون الأول) إن الأنباء الواردة من الإمارات تشير إلى وجود مباحثات بين رئيس الوزراء الصومالي السابق عمر عبد الرشيد وبين رئيس جنوب غرب الصومال شريف حسن شيخ آدم في ” دبى ” بحضرة نواب من الحكومة الصومالية وسياسين معارضين.

 

وقال الموقع إنَّ عمر عبد الرشيد هو من يدبر هذا الحراك السياسي ضد الحكومة الصومالية الفيدرالية التي تتلقى معارضة شديدة من سياسين صوماليين موالين للإمارات العربية المتحدة.

 

ومن المتوقع انضمام بعض من رؤساء الولايات الصومالية إلى هذه المؤتمرات السياسية ضد الحكومة الصومالية الدائرة في الإمارات العربية المتحدة.

 

وكانت وسائل إعلام أفريقية أشارت إلى أن الإمارات عينت عمر عبد الرشيد مستشاراً سياسياً لها فيما يخص الصومال؛ وبدأ حملة سياسية منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لاسقاط سلطة الرئيس الصومالي الجديد.

 

ومنتصف ديسمبر طالبت النيابة العامة في الصومال من البرلمان الفيدرالي رفع الحصانة عن نائبين تلقيا أموالاً لإسقاط كيان الدولة الصومالية.وجاء الاتهام جاء من النائب العام الصومالي أحمد علي طاهر للنائبين حسن معلم محمود وعبدالصابر نور شوريه بهدم كيان الدولة الصومالية.

 

  وأضاف طاهر "قدمنا إلى البرلمان وإلى رئيس البرلمان رسالة توضح انخراط نائبين متهمين بتنظيم حملات وأعمال غير قانونية تهدف إلى تقويض أركان الدولة الصومالية".

 

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قالت وسائل إعلام دولية إن الإمارات قدمت تمويل ب15 مليون دولار لـ"إيغاد" لدعم حملتها ضد الحكومة الصومالية التي تعتبرها أبوظبي حجر عثرة في جهودها الرامية إلى إنهاء الوجود التركي في الصومال، اللتان تتسابقان من أجل الحصول على مواردها.

 

المزيد..

سياسة "الإمارات المأساوية" في الصومال تحشد أدوات إسقاط سلطة مقديشو  

 

الإمارات في الصومال.. نفوذ كما "لم يحدث من قبل"!

 

اتهامات صومالية للإمارات بزعزعة استقرار الدولة


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يستقبل الرئيس الصومالي في أبوظبي

أرض الصومال.. ثمن الشراكة مع الإمارات

تقرير أممي يتهم الإمارات بانتهاك حظر الأسلحة وتهريب الفحم في الصومال رغم العقوبات الدولية

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..