أحدث الإضافات

"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران
لماذا يدعم ترامب بن سلمان؟
الحقوق في الإمارات.. مغالطات الإعلام المفضوحة
"كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن"...مرحلة جديدة من صراع النفوذ في القرن الأفريقي
هل تطول سنوات ضياع العرب؟
عبدالخالق عبدالله: الخلاف مع قطر سينتهي مهما طال الزمن
البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بـ331 مليون دولار بسبب حرب اليمن
قرقاش يرحب بـ"اتفاق السويد"حول اليمن ويعتبره نتيجة للضغط العسكري على الحوثيين بالحديدة
إمارة عجمان تخطط لإصدار أول سنداتها الدولية في 2019
انتكاس مشروع "الزوراء" الإماراتي في مواجهة تباطؤ عقاري

نحو تصحيح خلل الأولويات عربيا

ياسر الزعاترة

تاريخ النشر :2017-12-27

 

لم يكن بوسعنا وكل الحريصين على الخروج من هذا النزيف في المنطقة على كل صعيد، غير الترحيب بذلك اللقاء الذي عُقد في الرياض بين قائد التجمع اليمني للإصلاح في اليمن، وبين ولي عهد السعودية وولي عهد أبوظبي.

ذلك أن لقاءً كهذا مع طرف تم تصنيفه في مربعات الإرهاب، وإن على نحو غير مباشر عبر تصنيف التيار الذي ينتمي إليه (الإخوان)، وتمت ملاحقته على كل صعيد، يُعد مؤشراً على إعادة ترتيب الأولويات.

 

ولو توفرت بعده مؤشرات أخرى، لقلنا إن الوضع العربي يمضي في اتجاه التعافي النسبي؛ إن كان على صعيد مواجهة الغطرسة الصهيونية أم كان على صعيد العدوان الإيراني.

المؤكد أن النجاح الأكبر الذي حققته إيران في اليمن هو تحويله إلى محطة استنزاف للسعودية، وإن كان ذلك على حساب دماء اليمنيين، وقبل ذلك في سياق من دعس الشعارات الإيرانية التقليدية في نصرة المظلومين.

 

ذلك أنها بدعم الحوثيين سرقت ثورة شعب رائعة، من دون أدنى مبرر، فلا مراقد هنا يجري الحديث عن الدفاع عنها، ولا مقاومة ولا ممانعة، ودعك من التحالف مع طاغية ثار الشعب ضده، قبل أن يجري الانقلاب عليه وقتله لاحقاً.

اليوم، لا تتأكد حالة اليمن كنزيف يثير مشاعر كل من يحمل حسّاً إنسانياً، بل كنزيف مالي للسعودية أيضاً، فيما يتحوّل الآن نزيفاً سياسياً، في ظل حملة دولية ضد نشاط التحالف هناك، وهي الحملة التي صارت أقرب إلى مجاملة الحوثيين، فضلاً عن استخدام الأمريكيين للملف من أجل الابتزاز بين حين وآخر.

 

من هنا تأتي أهمية اللقاء مع زعيم «الإصلاح»، إذ لولا خلل الأولويات الذي جعل ما يسمى «الإسلام السياسي» هو الأولوية الكبرى، لكان بالإمكان حسم المعركة عسكرياً أو سياسياً، لكن معاداة القوى الثلاث في الشمال معاً (المؤتمر والإصلاح والحوثي)، لم يكن ليسفر عن حسم للمعركة، مع العلم أن أياً منهما لا يمكنه حكم اليمن منفرداً.

و«خامنئي» يدرك أن اليمن لن يخضع للحوثيين ولو امتدت الحرب عشرة أعوام أخرى، لكنه يضحّي بدماء الشعب اليمني، بل دماء الحوثيين من أجل حربه مع السعودية.

 

لا يتوقف خلل الأولويات عند اليمن، بل يتجاوزه إلى ملفات كثيرة أخرى، ذلك أن فتح معركة مع قطر التي كانت الأكثر التحاماً مع السعودية في التصدي لعدوان إيران، كان تعبيراً عن خلل آخر، ومن ذات اللون في واقع الحال.. أي جعل ما يسمى الإسلام السياسي، ورغم ضعفه بعد الربيع العربي هو الأولوية.

واليوم يجري وضع تركيا في خانة العداء أيضاً، بوضعها في ذات المربع رغم أن التعاون معها ضد إيران سيسفر عن تراجع الأخيرة وقبولها بتسوية متوازنة.

 

لا شك أن غياب الدور المصري عامل مهم، ولهذا منطقه التقليدي بطبيعة الحال، إذ يرفض العمل تحت إمرة أحد، وأيا ما كان الذي يحكم في القاهرة، فهو لا يقبل بغير الصدارة، ولا يمكنه أن يقبل بأن يكون عنوان الزعامة العربية لأي طرف آخر.

هناك بطبيعة الحال خلل في الأولويات يتعلق بفتح جبهات داخلية مع رموز لم يعملوا في سلك المعارضة، ولم يتجاوزوا على الدولة والنظام، وذلك بدل حشد الجبهة الداخلية وراء معارك كبرى.

 

كل ذلك يؤدي بطبيعة الحال إلى مجاملة قوى كبرى، مثل الولايات المتحدة، فحين يخوض طرف أكثر من معركة في الآن نفسه، فمن الطبيعي أن يلجأ إلى قوة كبرى.

لكن المصيبة أن هذه القوة الكبرى تريد توريطه في مسارات تمسّ قضية الأمة المركزية (فلسطين)، في ذات الوقت الذي لن تساعده في مواجهة العدوان الإيراني، لأن استمرار الحرب هو الذي يصب في مصلحتها.

 

خلاصة القول هي أن النصيحة المخلصة كانت وستبقى أن على المعنيين أن يرتبوا أولوياتهم من جديد، داخلياً وخارجياً، وإذا أحسنوا ذلك فسيتمكنون من تجاوز المرحلة بأقل الخسائر، من دون أن يعني ذلك أن التحديات ستنتهي، لكن المصالحات الداخلية كفيلة بمنح ما يكفي من القوة لتجاوزها.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

شيطنة التغيير وتبرير الاستبداد

العرب.. بين عقدين اجتماعيين

نهاية الاستبداد حتمية تاريخية

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..