أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

المتاجر ترفع أسعار السلع مع تزايد حركات الشراء في الإمارات استباقا لتطبيق"القيمة المضافة"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-23

مع اقتراب موعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الإمارات مطلع العام المقبل ، بدأ سكان دولة الإمارات التدفق على المتاجر بكل أنواعها، من مواد غذائية وملابس وأدوات منزلية، لشراء ما يمكن تخزينه من السلع، مستبقين تطبيق هذه الضريبة ، ما رفع الطلب على المواد الاستهلاكية بشكل كبير، وأفسح المجال لمحلات بيع التجزئة إلى زيادة الأسعار في شكل غير منطقي وغير قانوني.

 


وقال المسؤول في الاتحاد التعاوني في الإمارات سليمان الكثيري، إنه تم ملاحظة أن الطلب على السلع زاد في الإمارات خلال الأيام الماضية 100 بالمئة، نتيجة محاولة المستهلكين، شراء وتخزين كميات كبيرة من السلع، كما يحدث في حالات الطوارئ.

 


ولاحظ مستهلكون أن غالبية منافذ البيع استبقت تطبيق ضريبة القيمة المضافة، ورفعت أسعار الكثير من السلع بنسب تجاوزت الـ35 بالمئة.

 


وأكد الكثيري وفقا لصحيفة "الحياة"، أن بعض منافذ البيع في الإمارات بدأت باستغلال قلق المستهلكين من تطبيق الضريبة التي نسبتها 5 بالمئة، لزيادة الأسعار في شكل غير مبرر، مشيرا إلى أن الزيادة في الأسعار إن لم تكن مقننة في تأريخ إصدارها، تكون باطلة وغير قانونية.


وأضاف: "لاحظ مستهلكون أن هذه الارتفاعات شملت أسعار سلع غذائية واستهلاكية مثل اللحوم والشاي ومساحيق غسيل وعصائر وحلويات، فضلا عن أنواع من الأثاث والمفروشات والملابس".



في حين اتهم مسؤولو منافذ بيع، الشركات المستوردة للسلع والمنتجات برفع الأسعار، قال مستهلكون إن "ارتفاع الأسعار لا علاقة له بضريبة القيمة المضافة التي لم يبدأ تطبيقها بعد، بل يعود إلى جشع موردين ومنافذ بيع، يحاولون استغلال قرب تطبيق الضريبة، لرفع الأسعار من دون مبرر".

وكان المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب في الإمارات خالد البستاني، أكد أن تطبيق ضريبة القيمة المضافة سيزيد كلفة المعيشة في الإمارات بنسبة لا تتجاوز الـ1.4 بالمئة، لكنه طمأن سكان الإمارات إلى أنهم لن يشعروا بهذه الزيادة.

 


وتتطلع الإمارات إلى تحصيل عائدات تتراوح بين 2.7 و3.2 مليار دولار من تطبيق ضريبة القيمة المضافة في العام الأول على كل المنتجات والخدمات، باستثناء 100 سلعة أساس.

 


وستفرض الضريبة على المبيعات بكل أنواعها وعلى فواتير المياه والكهرباء والاتصالات، ولا يعفى منها سوى: الصادرات من السلع والخدمات إلى خارج دول مجلس التعاون الخليجي، والنقل الدولي، وواردات بعض وسائل النقل البحرية والجوية والبرية واستثمارات المعادن الثمينة، مثل الذهب والفضة بدرجة نقاء 99 بالمئة، والعقارات السكنية الحديثة الإنشاء، وقطاع التعليم والصحة.



وتوقع تقرير أصدرته جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات، أن يؤدي تطبيق ضريبة القيمة المضافة إلى ارتفاع معدلات التضخم في الدولة، لكنها أكدت أيضاً أن المستهلك لن يشعر إلا بتأثير طفيف لهذا التغير في نفقاته اليومية، وسيترك ذلك التغير أثراً كبيراً في موازنات المشتريات الأكبر حجما.

 


ولم ينكر "البستاني" ارتفاع كلفة المعيشة في الإمارات بشكل ضئيل بدءاً من مطلع العام المقبل، ولكن ستتفاوت هذه الزيادة بتفاوت نمط حياة الأفراد وسلوكهم الإنفاقي، فإذا كانت نفقاتهم تتركز في المقام الأول على السلع المستثناة من ضريبة القيمة المضافة مثلاً، فلن يلحظوا على الأرجح زيادة كبيرة في كلفة المعيشة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

شكوى من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد الإمارات والسعودية إلى منظمة التجارة العالمية

الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح

بدء تطبيق نظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح في الإمارات أكتوبر المقبل

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..