أحدث الإضافات

"الفايننشال تايمز": شركات طيران إماراتية تنفي اعتراض قطر لأي من طائراتها
توجه أوروبي لرفع الإمارات وتونس من القائمة السوداء لدول الملاذات الضريبية
عبدالله بن زايد يبحث مع نظيره التشادي العلاقات الثنائية
الإمارات تسلم مجلس الأمن ردها على اتهامات قطر لها بانتهاك مجالها الجوي
هل سينفذ ترمب تهديداته بشأن الاتفاق النووي الإيراني؟
عبدالله آل ثاني يصل الكويت قادماً من أبوظبي وأنباء عن تدهور حالته الصحية
نهاية الابتزاز السياسي
منظمة دولية تطالب من بريطانيا وقف تصدير السلاح إلى الإمارات
دعم أبوظبي لـ"طارق صالح"...تقويض للشرعية و استنساخ لتجربة عدن في شمال اليمن
تصعيد متبادل بين الإمارات وقطر وسط تفاقم الانسداد الدبلوماسي
ما الذي تفعله الإمارات في اليمن وهل فشلت بتقييم المخاطر؟َ!
قطر تنفي اعتراض مقاتلاتها لطائرة مدنية إماراتية
مصر : اتفاقية مع شركة إماراتية لإدارة منطقة الأهرامات في القاهرة لمدة 20 عاماً
الإمارات تنفذ أضخم مشروع لتخزين المياه المحلاة في العالم
منظمتان دوليتان: احتجاز الإمارات لـ«عبدالله آل ثاني» غير قانوني

الصومال تشن حملة اعتقالات لشخصيات سياسية مقربة من الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-20

اعلن نواب صوماليون الأربعاء إنهم يخططون لمساءلة الرئيس محمد عبد الله بغرض عزله، وذلك في تطور جديد للأزمة السياسية في البلاد، بعد حملة اعتقالات طالت سياسيين ومسؤولين سابقين تتهمهم الحكومة بالفساد وتلقي التمويل من الخارج.

 

واثارت حملة الاعتقالات التي أعلنت عنها الحكومة الصومالية بحق شخصيات وجهت لهم اتهامات الفساد، التساؤلات مجددا بشأن الدور الإماراتي في هذا البلد، لا سميا بعد التقارير التي تحدثت عن وجود صلات  بين من تم اعتقالهم من شخصيات سياسية ومسؤولين سابقين بأبو ظبي.

 

وبدأت حملة الاعتقالات في العاصمة مقديشو بعد ساعات من اتهام المدعي العام أحمد علي طاهر، لنائبين في البرلمان بتقاضي أموال من دولة أجنبية لتقويض الحكومة الصومالية، فيما أصيب بجروح خلال المداهمات وزير التخطيط والتعاون الدولي الصومالي الأسبق عبد الرحمن عبد الشكور والمقرب من دولة الإمارات.



وحول هذه الحملة وأهدافها، يقول سياسي صومالي سابق إن الشخصيات التي خضعت لعمليات الاعتقال "هي شخصيات متنوعة منهم من يتهم على المستوى الشعبي وبين الناس أنهم على صلات بالإمارات لزعزعة الاستقرار بدولة الصومال".

 

وكانت النيابة العامة في الصومال طالبت من البرلمان الفيدارالي رفع الحصانة عن نائبين تلقيا أموالاً لإسقاط كيان الدولة الصومالية.

 

الاتهام جاء من النائب العام الصومالي أحمد علي طاهر في مؤتمر صحافي (الأحد 17ديسمبر/كانون الأول2017) وقدم طاهر اتهامات للنائبين حسن معلم محمود وعبدالصابر نور شوريه بهدم كيان الدولة الصومالية.

 

 وأضاف طاهر "قدمنا إلى البرلمان وإلى رئيس البرلمان رسالة توضح انخراط نائبين متهمين بتنظيم حملات وأعمال غير قانونية تهدف إلى تقويض أركان الدولة الصومالية".

وحسب اتهامات صومالية فإن الإمارات تقود تحركات برلمانية ضد الرئيس محمد فرماجو ورئيس الحكومة حسن علي خير.

وجرى الحديث في الصومال من أنَّ الإمارات قدمت 50 ألف دولار لنواب في البرلمان من أجل إسقاط شرعية الرئيس الصومالية فرماجو.

 

وتعاني الصومال بالفعل من التدخلات الخارجية منذ مدة طويلة، لكن التطور الجديد هذه المرة كان تحرك السلطات الصومالية لاتهام الإمارات تحديداً بزعزعة استقرار الدولة الصومالية. ومطالبة برفع حصانة برلمانيين لبدء مساءلتهما ومحاسبتهما.


 

وقال موقع ( ALL EAST AFRICA) الإفريقي في وقت سابق إنه: "منذ بضعة أشهر، والحكومة الصومالية تغض الطرف عن المقامرة السياسية العدوانية التي تقوم بها الإمارات لتقويض نفوذ الحكومة الصومالية لصالح زيادة النفوذ السياسي الإماراتي في جميع أنحاء الصومال وسط التنافس مع تركيا التي تعد منافسا استراتيجيا طويلا.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أبوظبي تعود إلى "الدين" لتجاوز عجز الموازنة

مؤشر بازل: الإمارات بالمركز الأخير خليجياً في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب

أبو ظبي تدعم حملة عالمية تعتزم رفع شكوى لليونسكو ضد قطر

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..