أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

الصومال تشن حملة اعتقالات لشخصيات سياسية مقربة من الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-20

اعلن نواب صوماليون الأربعاء إنهم يخططون لمساءلة الرئيس محمد عبد الله بغرض عزله، وذلك في تطور جديد للأزمة السياسية في البلاد، بعد حملة اعتقالات طالت سياسيين ومسؤولين سابقين تتهمهم الحكومة بالفساد وتلقي التمويل من الخارج.

 

واثارت حملة الاعتقالات التي أعلنت عنها الحكومة الصومالية بحق شخصيات وجهت لهم اتهامات الفساد، التساؤلات مجددا بشأن الدور الإماراتي في هذا البلد، لا سميا بعد التقارير التي تحدثت عن وجود صلات  بين من تم اعتقالهم من شخصيات سياسية ومسؤولين سابقين بأبو ظبي.

 

وبدأت حملة الاعتقالات في العاصمة مقديشو بعد ساعات من اتهام المدعي العام أحمد علي طاهر، لنائبين في البرلمان بتقاضي أموال من دولة أجنبية لتقويض الحكومة الصومالية، فيما أصيب بجروح خلال المداهمات وزير التخطيط والتعاون الدولي الصومالي الأسبق عبد الرحمن عبد الشكور والمقرب من دولة الإمارات.



وحول هذه الحملة وأهدافها، يقول سياسي صومالي سابق إن الشخصيات التي خضعت لعمليات الاعتقال "هي شخصيات متنوعة منهم من يتهم على المستوى الشعبي وبين الناس أنهم على صلات بالإمارات لزعزعة الاستقرار بدولة الصومال".

 

وكانت النيابة العامة في الصومال طالبت من البرلمان الفيدارالي رفع الحصانة عن نائبين تلقيا أموالاً لإسقاط كيان الدولة الصومالية.

 

الاتهام جاء من النائب العام الصومالي أحمد علي طاهر في مؤتمر صحافي (الأحد 17ديسمبر/كانون الأول2017) وقدم طاهر اتهامات للنائبين حسن معلم محمود وعبدالصابر نور شوريه بهدم كيان الدولة الصومالية.

 

 وأضاف طاهر "قدمنا إلى البرلمان وإلى رئيس البرلمان رسالة توضح انخراط نائبين متهمين بتنظيم حملات وأعمال غير قانونية تهدف إلى تقويض أركان الدولة الصومالية".

وحسب اتهامات صومالية فإن الإمارات تقود تحركات برلمانية ضد الرئيس محمد فرماجو ورئيس الحكومة حسن علي خير.

وجرى الحديث في الصومال من أنَّ الإمارات قدمت 50 ألف دولار لنواب في البرلمان من أجل إسقاط شرعية الرئيس الصومالية فرماجو.

 

وتعاني الصومال بالفعل من التدخلات الخارجية منذ مدة طويلة، لكن التطور الجديد هذه المرة كان تحرك السلطات الصومالية لاتهام الإمارات تحديداً بزعزعة استقرار الدولة الصومالية. ومطالبة برفع حصانة برلمانيين لبدء مساءلتهما ومحاسبتهما.


 

وقال موقع ( ALL EAST AFRICA) الإفريقي في وقت سابق إنه: "منذ بضعة أشهر، والحكومة الصومالية تغض الطرف عن المقامرة السياسية العدوانية التي تقوم بها الإمارات لتقويض نفوذ الحكومة الصومالية لصالح زيادة النفوذ السياسي الإماراتي في جميع أنحاء الصومال وسط التنافس مع تركيا التي تعد منافسا استراتيجيا طويلا.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تورط الإمارات في عمليات تهريب النفط العراقي لصالح تمويل أحزاب وميليشيات

مزاعم حول تمويل إماراتي لشخصيات ومراكز أبحاث سعودية للتأثير في المشهد الداخلي للمملكة

أبوظبي تعود إلى "الدين" لتجاوز عجز الموازنة

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..