أحدث الإضافات

"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران
لماذا يدعم ترامب بن سلمان؟
الحقوق في الإمارات.. مغالطات الإعلام المفضوحة
"كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن"...مرحلة جديدة من صراع النفوذ في القرن الأفريقي
هل تطول سنوات ضياع العرب؟
عبدالخالق عبدالله: الخلاف مع قطر سينتهي مهما طال الزمن
البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بـ331 مليون دولار بسبب حرب اليمن
قرقاش يرحب بـ"اتفاق السويد"حول اليمن ويعتبره نتيجة للضغط العسكري على الحوثيين بالحديدة
إمارة عجمان تخطط لإصدار أول سنداتها الدولية في 2019
انتكاس مشروع "الزوراء" الإماراتي في مواجهة تباطؤ عقاري

عن المصالحة الخليجية من جديد

ياسر الزعاترة

تاريخ النشر :2017-12-19

بعد آمال بحدوث تطور ما في الأزمة الخليجية خلال قمة مجلس التعاون مطلع الشهر الحالي، انتهى الأمر إلى خيبة كبيرة للدولة المضيفة، وللحريصين على إنهاء الأزمة بين الأشقاء.

 

ربما آن الأوان لإعادة النظر في الأزمة بعيداً عن النهج السابق، لا سيما أن الأزمة استنفدت أغراضها، ولم تعد في واقعها تتجاوز المراوحة التي تضر بالجميع دون جدوى.

ليس من الحكمة في شيء أن تخوض عدداً من المعارك في الآن نفسه، أعني المعارك الخارجية، فكيف حين تضيف إليها معارك داخلية أيضاً.

 

أمام الواقع الخليجي تحدٍ كبير، بل كبير جداً يتمثل في المشروع الإيراني، وخطره يطال الجميع، وإن بدا أن السعودية هي التي تقف قبالته أكثر من غيرها. وقبل الأزمة الخليجية لم تكن العلاقة بين قطر وإيران على ما يرام، والاشتباك في سوريا كان جلياً، وللكويت التي تبدو أقرب للدوحة، وأقله على الحياد، هواجسها أيضاً حيال الأحلام الإيرانية، ما يعني أن الحفاظ على تماسك مجلس التعاون الخليجي ليس أمراً هامشياً لمواجهة التحدي المشترك.

 

كل ما قيل عن أسباب الأزمة لم يكن واقعياً إلى حد كبير، وهناك أشياء لم يتم البوح بها، وهذه تم تجاوزها بالتطورات السياسية الداخلية في السعودية، ولم تعد هناك حاجة لاستمرار الأزمة.

السعودية تحتاج إلى ظهير في معركتها مع إيران، وأميركا ليست الظهير الحقيقي، لأن هاجسها هو الكيان الصهيوني، وأي تدخل في القضية الفلسطينية مجاملة لترمب، سيعود بتأثيرات سلبية على المملكة، وسيصُبُّ في صالح إيران ودعايتها، في الوقت ذاته الذي لن يفعل فيه ترمب شيئاً ضد إيران، اللهم سوى ابتزازها لصالح الصهاينة.


بترتيب البيت الخليجي من جديد، وبقيادة السعودية التي لا ينافسها على زعامة الاتحاد أحد، يمكن أن تكون المعركة مع المشروع الإيراني أفضل، لا سيما أن مصر لا تزال مترددة في الانضمام العملي إليها، بدليل موقفها من المعركة الأخيرة على الملف اللبناني.


لا شك أن المواجهة مع المشروع الإيراني تبقى مرتبكة بدون الثقل المصري، لكن الأسوأ هو غياب الوحدة الخليجية في المواجهة، ويجب ألا ينسى أحد أن سنوات ما قبل الأزمة قد شهدت انسجاماً كبيراً بين الرياض والدوحة، في جملة من الملفات، وبخاصة الملف السوري رغم بعض التباينات، واليوم هناك فرصة لإعادة ترتيب الموقف من سوريا على نحو يمنع الانهيار، في ذات الوقت الذي تلعب فيه الدوحة صلة وصل بين الرياض وأنقرة.


سوريا هي الحلقة الأهم في المواجهة مع المشروع الإيراني، والتفاهم السعودي مع قطر، وتالياً مع تركيا يفسح المجال أمام لملمة الموقف من جديد، وإذا ما كان بوسع الرياض أن تغير في الموقف المصري، فسيتغير المشهد برمته، وقد تدرك إيران حينها أن لا مجال سوى الجلوس مع العرب وتركيا من أجل حل شامل يوقف هذا النزيف الذي أصاب كل الشعوب والدول في المنطقة، من دون أفق لتحقيق أحلام هي أقرب للأوهام، عمادها إعادة النظر في حقائق التاريخ والجغرافيا في المنطقة، وقد ينطوي ذلك على خير للمواجهة الأخرى الأكبر في المنطقة، أعني المواجهة مع المشروع الصهيوني بنسف أحلامه في التمدد والهيمنة، استغلالاً للظروف الراهنة.


نفتح هنا قوساً كي نشير إلى أن قرار ترمب الأخير بشأن القدس، لم يكن سوى شكل من أشكال الاستغلال للصراع الراهن، إن كان مع إيران، أم ما يتعلق بالأزمة الخليجية، ولو توحّد العرب في مواجهة إيران، لفرضوا عليها التراجع، ولكان بوسعهم أن يأخذوا مواقف أفضل من المشروع الصهيوني بعيداً عن مجاملة أميركا على حسابها.


لم نفقد الأمل بعد، وربما كان ترتيب البيت الداخلي السعودي، بصرف النظر عن الرأي فيه، محطة لتحقيق هذا التطور في المصالحة الخليجية، وصولاً إلى تفاهمات على كل الملفات الأخرى، وفي المقدمة الملف الفلسطيني الذي يرفع أقواماً ويخفض آخرين. هل يبدو ذلك ممكناً؟ نعم هو كذلك، ووقفة لإعادة النظر في كل ما يجري قد تفضي إليه بما يحقق مصلحة الجميع.; 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مصادر فلسطينية : عباس يمنع أي دعم مالي إماراتي مباشر لغزة

الأزمة السعودية-المصرية

بعد فشل مبادرات المصالحة بين الرياض والقاهرة...هل تراجع أبوظبي سياستها تجاه دعم السيسي

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..