أحدث الإضافات

"الفايننشال تايمز": شركات طيران إماراتية تنفي اعتراض قطر لأي من طائراتها
توجه أوروبي لرفع الإمارات وتونس من القائمة السوداء لدول الملاذات الضريبية
عبدالله بن زايد يبحث مع نظيره التشادي العلاقات الثنائية
الإمارات تسلم مجلس الأمن ردها على اتهامات قطر لها بانتهاك مجالها الجوي
هل سينفذ ترمب تهديداته بشأن الاتفاق النووي الإيراني؟
عبدالله آل ثاني يصل الكويت قادماً من أبوظبي وأنباء عن تدهور حالته الصحية
نهاية الابتزاز السياسي
منظمة دولية تطالب من بريطانيا وقف تصدير السلاح إلى الإمارات
دعم أبوظبي لـ"طارق صالح"...تقويض للشرعية و استنساخ لتجربة عدن في شمال اليمن
تصعيد متبادل بين الإمارات وقطر وسط تفاقم الانسداد الدبلوماسي
ما الذي تفعله الإمارات في اليمن وهل فشلت بتقييم المخاطر؟َ!
قطر تنفي اعتراض مقاتلاتها لطائرة مدنية إماراتية
مصر : اتفاقية مع شركة إماراتية لإدارة منطقة الأهرامات في القاهرة لمدة 20 عاماً
الإمارات تنفذ أضخم مشروع لتخزين المياه المحلاة في العالم
منظمتان دوليتان: احتجاز الإمارات لـ«عبدالله آل ثاني» غير قانوني

الصهيونية على خطا النازية

محمد عمارة

تاريخ النشر :2017-12-11

 

كان "جوبلز" (1897 - 1945) وزير الدعاية والإعلام في ألمانيا النازية، وكان شعاره - الذي يلخص فلسفته في الدعاية والإعلام - هو "اكذب ثم اكذب ثم اكذب فإنك لا بد واجد من يصدقك"!


ويبدو أن الصهيونية قد تعلمت من أعدائها النازيين فلسفتها في الدعاية والإعلام، فالناظر في أكاذيبها حول "حقوقها" في القدس يجد أنها التطبيق الحرفي لفلسفة "جوبلز".

 

وعلى سبيل المثال: تزعم الصهيونية أن علاقتها بالقدس تعود إلى ثلاثة آلاف عام، عندما غزا الملك داوود المدينة في القرن العاشر قبل الميلاد، ويتناسى الصهاينة حقيقة أن القدس بناها العرب اليبوسيون في الألف الرابع قبل الميلاد، أي أن عمر عروبتها يزيد الآن على ستة آلاف عام، وأن الوجود العربي في هذه المدينة قد ظل متصلا عبر التاريخ، بينما الوجود العبراني بالقدس، في عهدي داوود وسليمان لم يتعد 415 عاما أي نصف الوجود العربي الإسلامي في الأندلس!


وتزعم الصهيونية أن الرب قد وعد إبراهيم عليه السلام وذريته بأرض الميعاد، وأن الصهانية هم ورثة هذا الوعد الإلهي، ويتناسى الصهاينة أن القدس عربية قبل دخول إبراهيم إلى أرض كنعان بأكثر من عشرين قرنا، وأن كتابهم "العهد القديم" يقول: "إن هذه الأرض كانت "غربة إبراهيم"، أي أنه قد عاش فيها غريبا وليس مالكا لها. كما يقول كتابهم إن إبراهيم - في أواخر حياته - قد اشترى من أهل هذه الأرض - العرب الكنعانيين - قبرا يدفن فيه زوجته "سارة" (سفر التكوين 23: 1- 20)، أي أنه حتى أواخر حياته لم يكن يملك في هذه الأرض حتى مكان قبر!

ويتناسى الصهاينة - كذلك - أن نصوص هذا "الوعد" - في كتابهم - ينقض بعضها بعضا، فالوعد مرة بأرض كنعان - (سفر التكوين 17: 2،5،8) - ومرة بالمساحة التي تبصرها عيون إبراهيم - (التكوين 13: 14، 15) - ومرة بما بين النيل والفرات - (التكوين 35 : 12) وهذه التناقضات تنسف هذا الادعاء من الأساس!


ويتناسى الصهاينة - كذلك - أنه على فرض التسليم - جدلا - بهذا الوعد لإبراهيم وذريته بهذه الأرض، أن العرب هم أغلبية ذرية إبراهيم عليه السلام، فهم أزيد من 300 مليون نسمة، بينما كل يهود العالم لا يتجاوزون 13 مليونا، غالبيتهم من نسل قبائل الخزر الذين لا علاقة لهم بنسل إبراهيم! فهل يعقل الصهاينة توزيع "التركة" بالعدل بين كل نسل إبراهيم؟!

وحديثا، ألقى الصهيوني "موردخاي كيدار"، وهو أستاذ للدراسات الإسلامية في جامعة "بار إيلان" الإسرائيلية، محاضرة بالكنيس الصهيوني في يوليو عام 2009 قال فيها: "إن القدس يهودية، وعلى المسلمين أن يحملوا أحجار مسجد قبة الصخرة ليبنوها في مكة، فالمسجد الأقصى مكانه "الجعرانة" بين مكة والطائف، كان يصلي فيه الرسول أحيانا، وأحيانا بالمسجد الأدنى القريب منه أثناء ذهابه من مكة إلى الطائف"!


وتلك كذبة صهيونية تفوق فيها "هذيان" كيدار على سلفه "جوبلز"، فكل الذين كتبوا تاريخ الإسلام وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، بمن فيهم المستشرقون اليهود، قد أجمعوا على أن أول مسجد بني في الإسلام هو مسجد "قباء" على مشارف المدينة المنورة، بعد الهجرة، وعلى أن المسجد الأقصى هو بالقدس، وليس "بالجعرانة" بين مكة والطائف، وأن مسجد قباء قد بنى بعد حادث الإسراء بسنوات.

فأين هذه الأكاذيب من حقائق التاريخ، وحقائق الدين؟! أم أن الحقيقة في كل ذلك هو سير الصهيونية على خطا الأكاذيب النازية حذو النعل بالنعل كما يقولون؟!


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ترامب وقرار العدوان الثاني

الأنظمة العربية وحرية الإعلام

الدرس الإيراني.. عربياً

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..