أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. انتهاكات حقوقية مستمرة ومرتزقة خارج الحدود يقتلون باسم الإمارات
الإمارات تدفع بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة اليمنية من القوات الموالية لعائلة"صالح"
في العالم العربي… العمرُ سعرُ كلمة واحدة
منظمة حقوقية توجه نداءً للإفراج عن معتقلات إماراتيات وسعوديات
محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء الباكستاني علاقات التعاون الثنائي
وثائقي يكشف جرائم "كتائب أبو العباس" المدعومة إماراتيا في تعز
ارتفاع غير مسبوق لأسعار الفائدة بين البنوك الإماراتية إلى 3.47%
مقتل خاشقجي والحالة العربية
الإمارات تبدأ رد القيمة المضافة للسياح في 18 نوفمبر
القضاة البريطانيون في الإمارات بين خيارين: تحدي انتهاكات حقوق الإنسان أو الاستقالة
سؤال عن سجل الإمارات السيء في حقوق الإنسان يزعج سفير الدولة بواشنطن
خسر ابن سلمان وعلى ابن زايد أن يخسر أيضاً
استحواذ سعودي إماراتي على المستشفيات المصرية
هيومن رايتس وواتش: الإمارات تفتقر إلى الاحترام الأساسي لحكم القانون
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء بلغاريا ويبحث معه العلاقات الثنائية

الإمارات تطبق ضريبة القيمة المضافة على رسوم استقدام العمالة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-10

 

 

أعلنت الهيئة الاتحادية للضرائب الإماراتية ، أنه سيتم فرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% على رسوم استقدام العمالة والخدم من الخارج، اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني 2018.

ونقلت وسائل إعلام محلية، الأحد، عن تقرير للهيئة، وفقاً لوكالة الأناضول، أن الضريبة المفروضة على رسوم الاستقدام سيدفعها المستفيد النهائي، مشيرة إلى أن الضريبة لا تطبق على رواتب الخدم والعمالة.


وفي السياق ذاته، أضافت الهيئة أنه سيتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة على كل الخدمات، ما عدا الخدمات السيادية أو المعفاة، أو الخاضعة لنسبة صفر (من دون توضيحها).
وضريبة القيمة المضافة غير مباشرة يدفعها المستهلك وتفرض على الفارق بين سعر الشراء من المصنع وسعر البيع للمستهلك.

وكانت وزارة المالية الإماراتية قد أكّدت مؤخراً بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة بواقع 5% في موعدها مطلع 2018 من دون تأجيل، بحسب وكيل وزارة المالية يونس الخوري.

 

ومن المرجح أن تجني الإمارات ما بين 10 و12 مليار درهم (2.7 و 3.2 مليارات دولار) من عائدات ضريبة القيمة المضافة في العام الأول لتطبيقها، وفق تقديرات رسمية.

وفي الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأت الإمارات تطبيق أول ضريبة في تاريخها على سلع انتقائية توصف بأنها ضارة بالصحة مثل التبغ ومشتقاته ومشروبات الطاقة ونظيراتها الغازية.


وكان المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب، خالد البستاني، قد قال في تصريحات صحافية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إنه سيتم فرض ضريبة القيمة المضافة على الوقود، اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني أيضاً، مشيراً إلى أن كافة منتجات وقود مركبات النقل (البنزين والديزل) وأسطوانات غاز الطهي ستخضع للضريبة.


ومن المتوقع أن تثقل هذه الضريبة من الأعباء المالية لكثير من سكان الدولة، التي يرزح نسبة كبيرة من سكانها تحت وطأة الديون، كما يتوقع أن تؤثر سلباً على العديد من الأنشطة، لا سيما التجارية، وترفع من كلفة الخدمات والبضائع، بحسب دراسة عن الديون الشخصية في عدد من الدول العربية، صدرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عن شركة "بايفورت" التابعة لشركة "أمازون" العملاقة، مشيرة إلى أن نصف سكان الإمارات تقريباً يعانون من مشاكل الديون، بينما لا تستطيع نسبة كبيرة من غير المديونين الادخار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

بدء حملة لتسوية أوضاع مخالفي قانون الإقامة في الإمارات

الإمارات والسعودية توافقان على إنهاء أزمة موقوفين إثيوبيين

تحديات جديدة تواجهها الإمارات من التكنولوجيا إلى الديموغرافيا

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..