أحدث الإضافات

كيف حولت الإمارات برنامج يحميها من الهجمات الإرهابية للتجسس على الناشطين والمسؤولين؟!
رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
قرقاش : الأزمة الخليجية ستستمر
غربال "عام التسامح"
مسؤول إسرائيلي يزور الإمارات للتوقيع على اتفاق المشاركة في "إكسبو دبي"
محمد بن راشد ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الرياض وإجماع على ضرورة تماسك مجلس التعاون
برامج التجسس الإماراتية ... صناعة أمريكية ومهام داخلية وخارجية
"النويس" الإماراتية تبني محطتين لتوليد الكهرباء في مصر
من العدو ومن الحليف؟
ماذا ينتظر ترامب
الإمارات في أسبوع.. العيد الوطني أفراح وعذابات أهالي المعتقلين وسياسة البقلاوة وسط ملفات عاجلة
رئيس الأركان الإماراتي يزور الخرطوم الثلاثاء
دعم إماراتي للنظام السوري للمساهمة في وقف تدهور الليرة

الإمارات تنفي الاتهامات بتوفير ملاذات ضريبة والاتحاد الأوروبي يطالب بمعالجة المخاوف حول شفافية الضرائب

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-07

أكد وكيل وزارة المالية الإماراتية، «يونس حاجي الخوري» أن "دولة الإمارات تعرب عن دهشتها وخيبة أملها من قرار الاتحاد الأوروبي إدراجها في قائمة الدول غير المتعاونة في الأمور الضريبة، وتؤكد التزامها التام والدائم بالحفاظ على أعلى المعايير الدولية للرقابة والتنظيم الضريبي".

 

وأكد الخوري "مواصلة دولة الإمارات العمل مع الشركاء الدوليين لتحقيق ذلك".

وبيّن الخوري استمرار التواصل والتنسيق مع الاتحاد الأوروبي، قائلاً "كنا ولازلنا نتعاون مع الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن"، مؤكداً نفي الاتهام الأوروبي و"عدم قبوله".

 

فيما قال سفير الاتحاد الاوروبي لدى الإمارات، إنه سيتعين على الإمارات أن تتخذ المزيد من الخطوات لمعالجة مخاوف الاتحاد بشأن شفافية الضرائب حتى تنتشل نفسها من قائمة سوداء بالملاذات الضريبية.

 

وأضاف باتريسيو فوندي قائلا، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى رويترز، “الاتحاد الأوروبي كان على اتصال على مدار الأشهر الماضية مع السلطات الإماراتية وقدمت دولة الإمارات العربية عددا معينا من التعهدات”.

 

لكنه قال إن الإمارات لا تطبق الحد الأدنى لمعايير القواعد الضريبية (بي إي بي إس) ولم تتعهد بمعالجة هذه المسائل بحلول 31 ديسمبر.

 

وكان وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي، قد أقروا الثلاثاء الماضي، قائمة سوداء تشمل 17 ملاذاً ضريبياً، خارج الاتحاد الأوروبي، لا يتعاونون مع الاتحاد فيما يخص الشؤون الضريبية. وشملت القائمة عدداً من الدول بينهم ثلاث دول عربية هي البحرين والإمارات وتونس.

 

وبدأ الاتحاد الأوروبي في عملية لإدراج الملاذات الضريبية، في شباط/ فبراير الماضي، بعد فضائح متعددة عن شركات التهرب الضريبي، في عدة دول ومناطق، أبرزها جزيرة بنما.    

تجميد مساعدات الاتحاد الأوروبي للدول المدرجة على القائمة السوداء، لكن وزراء الاتحاد اختلفوا حول الحاجة إلى فرض المزيد من الضغوط عليها لتشجيعها على إصلاح نظمها الضريبية.

وتعد اللائحة أحدث المساعي الدولية لمكافحة التهرب الضريبي، الذي يزداد اعتباره مسألة أخلاقية، في أعقاب نشر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قائمة «بالملاذات الضريبية غير المتعاونة».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبدالخالق عبدالله: رئيسة الوزراء البريطانية تغادر موقعها منبوذة ثمناً لاستفتاء غبي

أدوات أبوظبي للتأثير على الرأي العام في أوروبا

مطالبة أوروبية لأبوظبي بالإفراج عن المعارض الإماراتي أحمد منصور

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..