أحدث الإضافات

الإمارات تمنع مواطنيها من السفر لإيران وتايلند بسبب فيروس كورونا
مجكمة كويتية تقضي بسجن الداعية حامد العلي بتهمة الإساءة للإمارات
حكومة "الوفاق": الإمارات دعمت حفتر بـ100 شحنة أسلحة منذ الهدنة
أسهم البنوك تنال من بورصتي دبي و السعودية وسط خسائر لمعظم أسواق الخليج
إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم
أسطورة التحالف السعودي الأمريكي
محمد بن زايد يبحث مع وزير المالية الفرنسي تعزيز العلاقات بين البلدين
مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي
صفقات إماراتية بـ42 مليون دولار بمعرضي يومكس وسيمتكس 2020
الإمارات ترحب بالمشاركة الإسرائيلية في سباق للدراجات الهوائية في دبي
التحالف السعودي الإماراتي في اليمن يعلن إحباط هجوم بزورق مفخخ بالبحر الأحمر
الهجوم على ينبع.. ماذا بقي من الحرب السعودية؟
مجلة فرنسية: هكذا تحاول أبوظبي فرض هيمنتها في المنطقة المغاربية
هل تتحقق نبوءة صندوق النقد وتتبخر مليارات الخليج؟
البنوك الإماراتية تسرح مئات الموظفين بسبب التباطؤ الاقتصادي وتغلق 49 فرعا

الإمارات ضمن القائمة السوداء للإتحاد الأوروبي لدول الملاذات الضريبية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-05

أصدر الاتحاد الأوروبي الثلاثاء، قائمة سوداء تتضمن 17 ملاذا ضريبيا، لا تتعاون مع الاتحاد في مجال الضرائب، بينها الإمارات والبحرين وتونس.


وجاء الإعلان عن القائمة، بعد انتهاء اجتماع لمجلس الشؤون الاقتصادية والمالية التابع للاتحاد الأوروبي، مشاركة وزراء مالية 28 دولة أوروبية في بروكسل، حيث أشار إلى وجود أكثر من 40 دولة غير ملتزمة بمعايير الاتحاد الأوروبي في هذا المجال، "لكنها ملتزمة بإجراء تعديلات على أنظمتها الضريبية".


وتضمنت القائمة كلا من دولة الإمارات العربية والبحرين وتونس، إضافة إلى "جزيرة ساموا الأمريكية، ودولة ساموا، وجزيرة بربادوس، ودولة غرينادا، وجزيرة غوام، ومنطقة ماكاو، وكوريا الجنوبية، وجزر مارشال، ومنغوليا، وناميبيا، وجمهورية بالاو، وبنما، وسانت لوسيا، وترينيداد وتوباغو".


وبدأ الاتحاد الأوروبي بإعداد "قائمة الملاذات الضريبية"، بعد الكشف عن قائمة تضم شركات خاصة وأفراد يعملون بأنظمة التهرب الضريبي عبر ما يعرف بـ"حسابات أوف شور".

 

وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير، خلال اجتماع عقده الوزراء في بروكسل، إن "وزراء مالية الاتحاد أقروا اليوم قائمة تضم 17 نطاقا قضائيا خارج الاتحاد الأوروبي، ولا تتعاون فيما يخص الأمور الضريبية"، حسب ما نقلت وكالة "رويترز".

 

وتابع لومير إن "هناك 47 نطاقا قضائيا آخر تم وضعهم في قائمة رمادية للبلدان التي لا تتوافق مع معايير الاتحاد الأوروبي، لكنها ملتزمة بإجراء تغييرات على أنظمتها الضريبية.


ووفقا للوزير الفرنسي لومير، فإن "الدول التي سيتم وضعها في القوائم السوداء قد تفقد إمكانية الحصول على تمويلات من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى عدة تدابير أخرى ستقرر في الأسابيع المقبلة".

 

وتأتي هذه الإجراءات بعد الكشف عن وثائق بنما التي تسربت في ابريل وتظهر استخدام شركات وهمية ومجهولة في الخارج للتهرب من دفع الضرائب وغسل الأموال.

 

وفي حين بدأت بلدان أخرى تتعاون، حيث وقعت بنما  على معاهدة لمكافحة التهرب، تتنامى المخاوف من أن المزيد من الأموال قد تتدفق الى دبي ومراكز أخرى.

 

ويقول باسكال سانت أمان، كبير مسؤولي الضرائب في منظمة التعاون والتنمية الذي يدير حملة مجموعة الدول الصناعية العشرين أنه «قلق» بشأن الامارات.

 

ويقول جيسون كولينز، مدير الضرائب في بينسنت ماسونز، وهي شركة محاماة عالمية «هناك خطر يتمثل في أن الأموال ستنتقل الى أماكن مثل دبي. وقد بدأ هذا الخوف منذ أن بدأت سويسرا تنظيف سلوكها».

 

وفقا لشبكة العدالة الضريبية، توفر دبي مجموعة ذات تعقيدات متزايدة من منشآت الأفشور، بما في ذلك مناطق التجارة الحرة وبيئة منخفضة الضرائب ومرافق سرية متعددة والتراخي في تطبيق القواعد.

 

كما ذكرت الشبكة أن دبي لديها «ثقافة قوية لنهج «عدم طرح الأسئلة» و«لا نرى شرا» لقواعد التنظيم التجاري أو المالي أو الجرائم المالية الأجنبية».

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبدالخالق عبدالله: رئيسة الوزراء البريطانية تغادر موقعها منبوذة ثمناً لاستفتاء غبي

أدوات أبوظبي للتأثير على الرأي العام في أوروبا

مطالبة أوروبية لأبوظبي بالإفراج عن المعارض الإماراتي أحمد منصور