أحدث الإضافات

السلطات النيجيرية تفتش مرشح رئاسي معارض بعد عودته من دبي
عندما تنقذ إسرائيل النظام الرسمي العربي
التحولات الفكرية في عالم مضطرب
قرقاش: الإمارات تدعم سياسات أمريكا للتصدي لتهديدات إيران الإرهابية
"بن سلمان" يغيب عن الاستقبال الرسمي لمحمد بن زايد في الرياض ويلتقيه في الكواليس
رئيس تحرير صحيفة "يني شفق"التركية يزعم تلقيه تهديدات من جهات سعودية وإماراتية بسبب قضية خاشقجي
وزير الخارجية البريطاني يزور السعودية والإمارات
«دير شبيجل»: الإدارة الإماراتية لنادي"مانشتر سيتي"...فساد رياضي وبناء شبكة من الأكاذيب
منتدى تعزيز السلم الجديد.. البحث في الهامش عن "مواطنة" ترضي السلطات 
العاهل السعودي يستقبل ولي عهد أبو ظبي
النيابة الكويتية تطالب الإمارات بإلغاء تجميد 500 مليون دولار لصندوق الكويت السيادي
اتفاق على توقف أمريكا عن تزويد الطائرات السعودية والإماراتية بالوقود في حرب اليمن
قناة Press TV: مسؤول أمريكي سيزور الإمارات و(إسرائيل) لبحث التهديدات الإيرانية
التطبيع مع إسرائيل والصهيونية: نقاش ورؤية
باحث فرنسي: الإمارات تستخدم الجماعات المتطرفة في اليمن لضرب التيار الوسطي 

قرقاش ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الكويت دون قرارات أو التطرق للأزمة الخليجية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-05

اختتمت القمة الخليجية التي عقدت في الكويت الثلاثاء، حيث ترأس وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش الوفد الإماراتي للقمة والي شدد قادة دول مجلس التعاون الخليجي فيها على ضرورة مواصلة العمل لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس، وتعزيز العمل الجماعي لمواجهة جميع التحديات.

جاء ذلك في البيان الختامي للقمة الخليجية الـ 38، والذي حمل اسم "إعلان الكويت"، وتلاه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني.


ولم يتعرض البيان الختامي الذي دعا إلى التكامل والعمل الجماعي، للأزمة الخليجية التي تعصف بالمجلس وتهدد كيانه.

فيما يعكس تخفيض كل من الإمارات والسعودية والبحرين مستوى تمثيلهم في القمة استمرار الأزمة الخليجية مع قطر وعدم وجود بوادر لأي  حل في القريب العاجل.


وشدد قادة الخليج على أهمية "الدور المحوري لمجلس التعاون في صيانة الأمن والاستقرار في المنطقة، ومكافحة التنظيمات الإرهابية والفكر المتطرف، دفاعا عن قيمنا العربية ومبادئ الدين الإسلامي القائم على الاعتدال والتسامح".

ودعا "إعلان الكويت" الكتّاب والمفكرين ووسائل الإعلام في دول المجلس إلى "تحمل مسؤوليتهم أمام المواطن، والقيام بدور بنّاء وفاعل لدعم وتعزيز مسيرة مجلس التعاون الخليجي، بما يحقق المصالح المشتركة لدوله وشعوبه، وتقديم المقترحات البناءة لإنجاز الخطط والمشاريع التي تم تبنيها خلال مسيرة العمل الخليجي المشترك".


ووفق البيان، فإن قادة الخليج "يدركون التحديات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، ويؤكدون أهمية التمسك بمسيرة مجلس التعاون، وتعزيز العمل الجماعي وحشد الطاقات المشتركة لمواجهة جميع التحديات، وتحصين دول المجلس ضد تداعياتها".


وقال "إعلان الكويت" إن " أحداث اليوم تؤكد النظرة الصائبة لقادة دول المجلس في تأسيس هذا الصرح الخليجي في مايو عام 1981 الذي نص نظامه الأساسي على أن هدفه الأسمى هو تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولا إلى وحدتها وتعميق وتوثيق الروابط والصلات وأوجه التعاون الخليجي في جميع المجالات".


كما شدد قادة دول الخليج على "ضرورة مواصلة العمل لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس، والتطبيق الشامل لبنود الاتفاقية الاقتصادية، وتذليل العقبات في طريق السوق الخليجية المشتركة، واستكمال متطلبات الاتحاد الجمركي وصولا إلى الوحدة الاقتصادية بحلول عام 2025 وفق برامج عملية محددة". 


وعقب تلاوة إعلان البيان، أعلن أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، اختتام أعمال القمة، مشيرا إلى استضافة سلطنة عمان القمة الخليجية القادمة.

 

في وقت سابق الثلاثاء أنهى أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، الجلسة الافتتاحية للقمة الخليجية التي يرأسها في دورتها الـ38، بعد أن ألقى كلمة الترحيب، واستمع لكلمة الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، التي رحب أيضا فيها بالحضور.

 

واقترح أمير الكويت "تكليف لجنة تعمل على تعديل النظام الأساسي لمجلس التعاون بما يضمن آلية محددة لفض النزاعات"، وذلك لتجنب أزمات مستقبلية مثل الأزمة الحالية التي تهدد تماسك المجلس.

وأغلق أمير الكويت الجلسة بالطلب من الصحافيين والإعلاميين مغادرة القاعة، لتصبح وقائع القمة مغلقة، دون الاستماع لكلمات الحاضرين.

وبينما ترأس أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، وفد بلاده في القمة، غاب عنها العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والرئيس العماني السلطان قابوس.

وترأس وفد السعودية وزير الخارجية عادل الجبير، وحضر عن البحرين، نائب رئيس مجلس الوزراء، محمد بن مبارك آل خليفة.

وكان وزراء الخارجية الخليجيون عقدوا الاثنين اجتماعا تحضيريا للقمة الخليجية الـ38 برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح،

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تستنكر إساءة قناة "المنار" لأمير الكويت

كسر مقولة «السيفان لا يجتمعان في غمد واحد»

اندفاعة ترامب بين دول الخليج والكويت

لنا كلمة

احتفاء في "إسرائيل" وألم وأسى في الإمارات

احتفت "إسرائيل" العدو الدائم للإماراتيين يوم الأحد (28 أكتوبر/تشرين الأول) فيما كان الأسى والألم في الإمارات، يعود ذلك إلى أن النشيد الوطني للكيان الصهيوني تم عزفه للمرة الأولى في تاريخ الإمارات بعد أن فاز لاعب… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..