أحدث الإضافات

عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
صحف عبرية تكشف عن تأسيس شركة بالإمارات متخصصة بإعداد طعام وفق الشريعة اليهودية
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأفغاني ويشهد معه توقيع عدد من مذكرات التفاهم
دعم أمريكي مفتوح لمعركة سعودية خاسرة
اتهامات لـ"موانئ دبي" بالتلاعب في اقتصاد 3 دول أفريقية
قلق في أبوظبي من تمرد الرياض
صحيفة لندنية: "داماك العقارية" تضغط لتطبيع العلاقات بين دمشق وأبوظبي
جمال السويدي: المسجد تحول إلى مركز للتجنيد لمصلحة الجماعات الدينيه السياسية
الحوثيون: لدينا 300 هدف عسكري تشمل الرياض وأبوظبي
في حالة استقطاب بين معسكرين أمنيين...وسيم يوسف يهاجم ضاحي خلفان والأخير يرد
مظاهرات في ليبيا ضد لقاء السراج وحفتر في الإمارات
مقامرة ترامب بصفقة القرن
محمد بن زايد يستقبل رئيس زيمبابوي ويبحث معه تعزيز علاقات التعاون
حكم قبلي يدين الإمارات بقتل 9 يمنيين في شبوة ويلزمها بتعويض مالي17مليون دولار
دروس الربيع العربي

طهران : الامارات ثالث أكبر مستورد للسلع غير النفطية من إيران

أرشيفية - وزير الخارجية الإماراتي خلال لقاء مع نظيره الإيراني

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-11-28

أعلنت مصلحة الجمارك الإيرانية أن حجم التجارة الخارجية للسلع غير النفطية بلغ في الفترة بين شهري مارس ونوفمبر نحو 61 مليار دولار، حيث سجلت الإمارات كثالث أكبر مستورد في العالم للسلع الإيرانية.

وأظهرت بيانات الجمارك بحسب «روسيا اليوم» أن حجم التجارة الخارجية في الفترة المذكورة سجل نموا بواقع 4.486 مليارات دولار، ما نسبته 8% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ليصل إلى 60.907 مليار دولار.

وبيّنت مصلحة الجمارك أن الصادرات غير النفطية بلغت خلال الأشهر الثمانية المذكورة 28.488 مليار دولار، بارتفاع 1.21% عن العام السابق، مقابل واردات بقيمة 32.419 مليار دولار من السلع، والتي زادت بنسبة 17.52% عن العام الماضي.

وتصدّرت الصين قائمة الدول المستوردة للسلع الإيرانية، بـ 5.848 مليار دولار، ثم العراق بـ 4.351 مليارات دولار وبعده الإمارات بـ 3.893 مليارات دولار، فكوريا الجنوبية 2.747 مليار دولار، فيما، بلغت صادرات أفغانستان من الجمهورية الإسلامية 1.849 مليار دولار.

 

بالرغم من الإدانات شديدة اللهجة التي يطلقها كبار المسؤولين الإماراتيين ضد إيران بسبب تدخلاتها في دول الجوار الخليجي وعلى رأسها البحرين،  واستمرار إيران في احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث إلا أن البراغماتية الاقتصادية التي تجمع الإمارات وإيران تحت الطاولة أكبر بكثير من أن تتأثر بمجرد "تصريحات"، بحسب مراقبين.

وفيما ترتبط العلاقات السياسية بين الإمارات وإيران بمسألة الجزر الثلاث وهي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التي سيطرت عليها إيران بعد جلاء القوات البريطانية من الخليج عام 1971، إلا أن الإمارات تعتبر الشريك التجاري الأول لإيران.

 

ففي الوقت الذي تشيطن الإمارات فيه بالعلن إيران وتحذر منها، وتدّعي محاربة أدواتها في اليمن وغيرها، وتشتري من أجل ذلك بمليارات الدولارات مختلف أنواع الأسلحة على أساس أنها في حالة حرب، ما زالت تعقد معها عشرات الصفقات وتصنع عمليات تبادل تجاري ضخمة بمليارات الدولارات.

وأبرز هذه التبادلات التجارية، ما أعلنه المدعي العام لديوان المحاسبة الإيراني فياض شجاعي خلتل شهر حزيران الماضي أن بلاده تسلمت نحو أربعة مليارات و150 مليون دولار من مستحقاتها من شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك).


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قلق في أبوظبي من تمرد الرياض

اختتام تمرين "درع الجزيرة 10" في السعودية بمشاركة رؤساء الأركان الإماراتي والقطري

الإمارات: مشاركتنا لقطر في تنظيم كأس العالم قد يكون حلا للأزمة الخليجية

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..