أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن
الإمارات قلقة من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بسوريا وتطالب بهدنة
الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان
انسحاب قناة "العربية" من هيئة أوفكم
الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 
محامون ومنظمات حقوقية يعرضون على الإمارات مساعدتها لإصلاح النظام القانوني السيء
قرقاش يجدد هجومه على قطر: اللعب على التناقضات بات صعبا
الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"
الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية
محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون
بغداد ليست طهران

قرقاش : الإجماع العربي الخيار الأسلم لمواجهة النفوذ الإيراني

أيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-11-16

أكدت دولة الإمارات، رفضها إخضاع العرب للنفوذ الإيراني من خلال منطق الوصاية المذهبية والطائفية المغلف "بعناوين منافقة مثل المقاومة والممانعة".

وأكد  الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، في تدوينات عبر «تويتر»، أن «خيارات العرب واضحة جليّة في هذه المفاصل، إما أن نراهن على توجه عربي جامع، يرفض الهيمنة والطائفية والسطوة الإقليمية، أو نروّج لوصايات إقليمية ونلبسها أثواب المقاومة والمذهب والحزب».

وأضاف أنه «في خضم التحديات الحالية يبدو راسخاً أن الخيار العربي هو الأسلم، فدونه سيطرة المذهب والحزب على حساب الأوطان الحرة وخطر تشظي ما تبقى لنا من موقع وكرامة». مؤكداً أن «الاختبار عسير والحلّ في الإجماع العربي».

 

وفي الرياض أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن حزب الله أساس المشكلة في لبنان، باختطافه النظام اللبناني وتهديده استقرار المنطقة. وأوضح أن إيران تستخدم حزب الله لمد نفوذها في المنطقة. وقال الجبير، في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان: «طفح الكيل» من السلوك الإيراني.

ورغم التصريحات الرسمية في الإمارات ذد السياسات الإيرانية إلا أن مراقبين يعتبرون أن كثيراً من سياسات إبوظبي الخارجية تصب في مصلحة إيران سواء في اليمن عبر دعمها لمخطط انفصال الجنوب ، أو من خلال دعمها للموقف المنادي ببقاء الأسد في سوريا، أو من خلال استمرار التعاون الاقتصادي بين الإمارات وإيران حيث تعتبر أبوظبي الشريك التجاري الأكبر لإيران في منطقة الخليج.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قمة نواكشوط العربية

المعركة التي لم تقع

نصيب إيران من العام الأول لولاية ترامب

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..