أحدث الإضافات

غضب عماني بعد نشر الإمارات خريطة مشوهة للسلطنة
أبو ظبي تمتطي حصان المؤتمر الشعبي العام
صحفي ألماني يزعم تمويل الإمارات موقعا إعلاميا لمهاجمة القيادة التركية
المجلس الانتقالي الجنوبي يهدد الحكومة اليمنية ويرحب بتشكيل قوات"جيش الشمال"
في إشارة للتحركات التركية... قرقاش:تطورات عفرين تفرض إعادة بناء الأمن العربي
منظمة "كوجيب" تناقش الواقع الحقوقي في المحاكم والسجون بالإمارات
صراعات الاقليم تنتقل إلى البحر الأحمر
الإمارات في أسبوع.. سمعة حقوقية سيئة ومنصة تدخلات خارجية فاشلة ومفضوحة
"خارطة متحف اللوفر" تمحو "قطر" وتسرق "مسندام" سلطنة عُمان وتثير غضب الخليج
"إنتليجنس أونلاين": الإمارات تسوق لطائرات هجومية مجهزة لحروب العصابات
هل الإمارات بحاجة لقوات كورية من أجل حمايتها في حالة الطوارئ؟!
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيطالي سبل تعزيز العلاقات الثنائية
مؤتمر بجنيف يبحث انتهاكات حقوقية داخل سجون الإمارات
هكذا علّق قرقاش على إزالة قطر من خريطة الخليج بـ"اللوفر"
الولايات المتحدة: مأزق قوة عظمى

مصادر يمنية: السعودية تستدعي 3 من قادة مليشيا "النخبة المأربية" المدعومة من الإمارات

أيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-11-14

كشف مصدر يمني عن تحرك سعودي لوقف مساعي أبوظبي لإنشاء ما يسمى "النخبة المأربية" في محافظة مأرب شمال شرق اليمن.


وقال المصدر، لموقع"عربي21"، إن هناك صراعا خفيا بين الرياض وأبوظبي بدأت ملامحه في رفض الأولى مساعي الثانية تشكيل قوة عسكرية موالية لها في مدينة مأرب، الغنية بالنفط.


وأضاف أن المملكة طلبت أسماء قادة عسكريين مدعومين من حكومة "أبوظبي"، اختارتهم الأخيرة لقيادة القوة العسكرية، التي بدأت في تدريبها قبل أشهر؛ تمهيدا لنشرها في مأرب، أكثر المدن الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية استقرارا.


وأكد المصدر اليمني الخاص أن المملكة استدعت ثلاثة من قادة ما يسمى "النخبة المأربية"، التي بدأت الإمارات بإنشائها وتدريبها، لنشرها في المدينة الغنية بالنفط، على غرار التشكيلات العسكرية التي شكلتها في المحافظات المحررة من "حزام أمني" في مدينة عدن (جنوبا) وقوات "نخبة" في حضرموت (شرقا) وشبوة (جنوب شرق).


ووفقا للمصدر، فإن الرياض حذرت القادة الثلاثة، وأمرتهم بعدم الاشتراك في هذه القوة التي يحيطها الفشل، ورفض أي تعاون مع الإماراتيين خارج عن العمليات المشتركة.


وأوضح المصدر أن مساعي الإماراتيين في التحكم بالملف الأمني في محافظة مأرب، والسيطرة على حقول النفط والغاز فيها، قوبلت برفض رسمي من السلطات المدنية والعسكرية فيها، وهو ما خلف حالة عداء إماراتية مستترة لأبناء هذه المحافظة.


وكانت مصادر أمنية يمنية أشارت إلى أن القادة الإماراتيين المتواجدين في مدينة مأرب، حاولوا منذ وقت مبكر تشكيل وحدة أمنية وعسكرية تابعة لها فيها، عبر حملة تجنيد لعشرات من أبناء هذه المدينة النفطية، وابتعاثهم إلى القاعدة العسكرية التابعة لأبوظبي في إريتريا.


وبحسب المصدر اليمني، فإن الإماراتيين نقلوا عددا من أبناء مأرب، لتلقي دورات تدريبية عسكرية في القاعدة الإماراتية في إريتريا، ليكونوا نواة لقوة عسكرية تابعة لها في هذه المدينة الاستراتيجية شمال شرق البلاد.  


وأكد المصدر أن العناصر المنتمين لمحافظة مأرب، وصلوا إلى القاعدة الإماراتية، تزامنا مع تفويج العشرات من الجنوبيين إلى هناك للتدريب، والذين تشكلوا عقب ذلك فيما يسمى "الحزام الأمني"، القوة العسكرية التي تتلقى توجيهات مباشرة من "أبوظبي" حاليا في المحافظات الجنوبية، وليس من الحكومة الشرعية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب

فشل المساعي الإماراتية لتشكيل "حزام أمني" في مأرب باليمن

الإمارات توقف الغطاء الجوي عن الجيش اليمني بمأرب

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..