أحدث الإضافات

حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات
وقفة احتجاجية بعدن على نقل معتقلي سجن تشرف عليه الإمارات
الإمارات ترحب بقرارات "الجامعة العربية" ضد التدخلات الإيرانية في المنطقة
غرامة 15 ألف درهم على السلع المعروضة دون الضريبة الانتقائية في الإمارات
"دانة غاز" الإماراتية ترفض قرار محكمة بريطانية إلزامها بدفع 700 مليون دولار بدل قيمة صكوك
تراجع تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية 5.6% في 9 أشهر
اللعب بقوانين التاريخ في اليمن
اختلال المقاربة العسكرية للحرب على الإرهاب
(تحليل) مقابلة مع قائد عسكري تكشف تحولاً جذرياً في عقيدة واستراتيجية الإمارات العسكرية

اتركوا فلسطين راهنًا

ياسر الزعاترة

تاريخ النشر :2017-11-11

 

تزداد سخونة المشهد السياسي في المنطقة، إلى درجة الحديث عن تصعيد عسكري هنا وهناك؛ إن كان مباشرة، أم عبر تصعيد الحروب بالوكالة، لكن القضية الفلسطينية تبقى في صلب الحراك الراهن، وبالطبع تبعا لوجود ترامب في البيت الأبيض، ولقناعة بعض العرب أن تل أبيب هي مفتاح قلبه؛ ما يعني أن جزءا معتبرا من الصراع يؤثر جوهريا على القضية الفلسطينية إذا مضت الأمور وفق أحلام نتنياهو.

 

لا نحتاج إلى الضرب في الرمل، ولا إلى الكثير من التحليل حتى ندرك ما يريده الصهاينة من الوضع الراهن في المنطقة، وما يعمل عليه مبعوثو ترامب، وفي مقدمتهم الصهر العزيز (كوشنر)، فهم ابتداء معنيون بابتزاز إيران من أجل وقف برنامج الصواريخ بعيدة المدى، وهم معنيون قبل ذلك وبعده بتغيير خطابها حيال القضية الفلسطينية برمتها، رغم قناعتهم بأنه خطاب هاجسه الاستثمار السياسي في المشروع المذهبي أكثر من أي شيء آخر، بما في ذلك دعم قوى المقاومة.

وإلى جانب ذلك كله، هم (أي الصهاينة) معنيون بدفع العرب لقبول ما يسمى "الحل الإقليمي" الذي يقلب "المبادرة العربية" رأسا على عقب، ويضع التطبيع قبل الانسحاب، لأن انسحابا لن يكون في الواقع العملي.

 

ما سيحدث هو إعادة ترتيب الوضع الفلسطيني على أساس دويلة أو حكم ذاتي، بدون القدس واللاجئين والسيادة، وعلى حدود الجدار راهنا، مع تحسينات أخرى لاحقا، ووعود اقتصادية، وبذلك يتحوّل المؤقت إلى دائم بمرور الوقت، وهنا تبرز معادلة جديدة تتعلق بارتباط هذا الحل بالأردن.

في الأنباء المسرّبة أن كوشنر سأل الرئيس الفلسطيني أثناء لقائه معه في رام الله عن رأيه من حيث المبدأ بفكرة الفدرالية، فرد الأخير بالقول إن “هذا موضوع قابل للنقاش لكن بعد قيام الدولة الفلسطينية”.

 

ولم يقدم كوشنر بالطبع أي تفاصيل عن الصيغة التي يتحدث عنها، لكننا نعرف أنها صيغة فدرالية بين الأردن وبين السكان في الضفة الغربية، أي أنها تكريس للوطن البديل عمليا، وتخلص من فكرة الانسحاب الحقيقي.

وحتى لو قيل إن هناك دولة فلسطينية، لأن الأمريكان لا يمانعون في المسمى، وكذلك نتنياهو، فإنها ستكون بلا سيادة، أي أن النتيجة هي فدرالية مع سكان لا أكثر.

 

المصيبة ليست فيما يريده نتنياهو أو كوشنر أو ترامب، فكل ذلك أمر طبيعي في واقع الحال، لكنها تكمن في مواقف بعض العرب التي تؤيد مثل هذه الطروحات، بدعوى كسب أمريكا إلى جانبهم، وهنا يشيع خطاب إعلامي يقارن بين خطورة المشروع الإيراني وخطورة المشروع الصهيوني لتبرير ذلك.

 

المصيبة أن الابتزاز الأمريكي لإيران لا صلة له البتة بمصالح العرب، بل بمصالح إسرائيل، فيما لا تمانع واشنطن ولا تل أبيب، بل تشجعان استمرار الصراع في المنطقة مع إيران، لأن لذلك منافعه المعروفة، وفي حال وافقت إيران على صفقة ما، فلن يمانع الطرفان، وهي صفقة ستكون دون شك على حساب المتفائلين بالدعم الأمريكي.

 

مواجهة ايران تستدعي حشد الأمة، ولن يحدث ذلك، بمعزل عن قضية فلسطين، ولا يُعتمد على دولة مرتبكة (أعني الولايات المتحدة)، ولم تتمكن من فعل الكثير في مواجهة إيران، بخاصة في العراق رغم المساعدة الكبرى التي قدمتها لها في مواجهة تنظيم داعش.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ما هي أخبار «صفقة القرن» العتيدة؟!

ماذا لو طبّعت أنظمة العرب علاقاتها مع الصهاينة؟

صيف سياسي عربي ملتهب

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..