أحدث الإضافات

حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات
وقفة احتجاجية بعدن على نقل معتقلي سجن تشرف عليه الإمارات
الإمارات ترحب بقرارات "الجامعة العربية" ضد التدخلات الإيرانية في المنطقة
غرامة 15 ألف درهم على السلع المعروضة دون الضريبة الانتقائية في الإمارات
"دانة غاز" الإماراتية ترفض قرار محكمة بريطانية إلزامها بدفع 700 مليون دولار بدل قيمة صكوك
تراجع تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية 5.6% في 9 أشهر
اللعب بقوانين التاريخ في اليمن
اختلال المقاربة العسكرية للحرب على الإرهاب
(تحليل) مقابلة مع قائد عسكري تكشف تحولاً جذرياً في عقيدة واستراتيجية الإمارات العسكرية

ولي العهد السعودي يلتقي رئيس حزب الإصلاح اليمني

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-11-11

التقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، مساء الجمعة، بقيادات بارزة في حزب "التجمع اليمني للإصلاح" بالعاصمة الرياض.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، بأن ولي عهد المملكة التقى برئيس حزب الإصلاح، محمد عبد الله اليدومي، حيث جرى بحث عدد من المسائل المتعلقة بالساحة اليمنية.


جاء ذلك بعد يومين، من لقاء أجراه ابن سلمان مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بحثا فيه آخر المستجدات والتطورات في اليمن، والجهود المبذولة تجاهها. وفقا لوكالة "واس".


ويتواجد رئيس حزب الإصلاح منذ آذار/ مارس 2015، في العاصمة السعودية، مع عدد من القيادات البارزة في الحزب، بينهم أمينه العام، عبد الوهاب الأنسي، واللذان يعملان في الهيئة الاستشارية للرئيس هادي.


وتأتي هذه اللقاءات وسط تصعيد عسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية ضد جماعة الحوثيين التي تتهمها الأخيرة بـ"تلقي الدعم من إيران" بعد إطلاقها صاروخا باليستيا، السبت الماضي، باتجاه مطار خالد بالعاصمة الرياض، لكن  المملكة أعلنت اعتراضه قبل وصوله إلى هدفه. 


وكانت قيادات وناشطون بحزب الإصلاح، قد تعرضوا لحملة اعتقال واسعة، الشهر الفائت، قبل أن يتم الإفراج عنهم، من قبل قوات تابعة لمديرية أمن عدن (جنوبا)، التي يقودها، شلال علي شائع، أحد القيادات الأمنية الجنوبية الموالية للإمارات. 


ويعتبر حزب التجمع اليمني للإصلاح، أبرز الفاعلين السياسيين في معركة "استعادة الشرعية"، فيما تسعى الإمارات لإبعاد قادة التجمع اليمني للإصلاح - بدعوى إنتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين - عن المشهد السياسي اليمني، حيث دارت خلافات بين أبوظبي والرئيس هادي على خلفية اتهامه بالتقرب من حزب الإصلاح، فيما تشن الميليشيات الموالية لأبوظبي حملات اعتقال واعتداءات متكررة بحق قيادات حزب الإصلاح في اليمن، مع التضييق على قيادات المقاومة اليمنية في تعز كونهم من قيادات حزب الإصلاح.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

اللعب بقوانين التاريخ في اليمن

ما سر تقارب الرياض مع الإصلاح اليمني؟

مجلس "الحراك الثوري الجنوبي" يدعو الإمارات والسعودية إلى سحب قواتهما من اليمن

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..