أحدث الإضافات

تغييرات أمنية واسعة بتونس بعد كشف محاولة للانقلاب بدعم من أبوظبي
يعتقد أنها مصرية وإماراتية...طائرات بدون طيار تقصف "الهلال النفطي" لصالح قوات حفتر
"مبادلة الإماراتية" تشتري 10% من امتياز حقل شروق للغاز في مصر
الإمارات تنفي إدارتها لسجون سرية في جنوب اليمن
لم يعُد لإيران ما تكسبه سوى إطالة الحرب في اليمن
جامعة اكسفورد تستنكر استغلال اسمها من قبل مركز أبحاث حكومي في الإمارات
ثلاثة أهداف لفريق "الصفقة النهائية"
مهمة "مرتزقة الإمارات".. القتال في اليمن وعمليات التعذيب والإعدام الميداني
خيمة حقوقية بجنيف للتعريف بسجناء الرأي في الإمارات و السعودية
«أسوشييتد برس» تكشف شهادات عن ممارسات التعذيب في سجون تسيطر عليها الإمارات باليمن
أعلن قبوله بحل بشأن الحديدة...زعيم الحوثيين: هدف السعودية والإمارات السيطرة على اليمن ومقدراته
"الانتقالي الجنوبي" ينفي إصابة الإماراتي "الشحي" قائد العمليات القتالية بالحديدة
تحديد 3 من "دول الكوارث والحروب"للإستفادة من منح الإقامة لمدة عام في الإمارات
كيف يقرأ الخليجيون الانتخابات الرئاسية التركية المقبلة؟
بين العروبة والإسلام

دعوى جنائية في باريس ضد شركة باعت الإمارات نظام تجسس أهدته للنظام المصري

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-11-10

 

قدمت ثلاث منظمات دولية دعوى جنائية ضد شركة فرنسية باعت للإمارات نظام تجسس استخدمه النظام المصري في مطاردة الناشطين.

 

وقدم الدعوى "الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، والرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان، بالتعاون مع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان" يوم الخيمس (9 نوفمبر/تشرين الثاني2017)، وقُدمت الدعوى أمام المدعي العام في باريس.

وتتهم الدعوى شركة "أميسيس"، التي أعيدت تسميتها باسم "نيكسا تكنولوجي"، بالتورط في أعمال ضد حقوق الإنسان، بسبب بيعها نظم مراقبة إلكترونية إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي -عبر الإمارات التي اشترت المنظومة- للتجسس على المصريين وتعذيبهم.

 

وجاء في الشكوى المقدمة إلى "الوحدة المتخصصة بالجرائم ضد الإنسانية" في مكتب المدعي العام، أنه يجب فتح تحقيق جنائي عاجل ضد الشركة الفرنسية، بتهمة التواطؤ في التعذيب والاختفاء القسري في مصر، لبيعها صفقات تكنولوجيا التجسس للحكومة المصرية.

وتعتمد الشكوى على تحقيق صحافي نشرته مجلة "تيليراما" الفرنسية في يوليو/تموز الماضي. وسبق أنَّ نشر ايماسك ترجمة لهذا التحقيق.

 

وأشارت المجلة في تحقيقها إلى أن النظام "سيربير" الذي طورته شركة "أميسيس" يستخدم كمراقبة إلكترونية واسعة النطاق. مُكلفاً الإمارات 10 ملايين يورو. وتم توقيع العقد في 2014م.

 

وفي عام2013 نقلت صحيفة اللوموند الفرنسية عن فلور بيليرين، الوزير المسؤول عن الاقتصاد الرقمي آنذاك، أن فرنسا ستضمن اتخاذ إجراءات للسيطرة على تصدير التكنولوجيات "المزدوجة"، التي يمكن أن يهدد استخدامها الحقوق المدنية. وفي الوقت نفسه، دخل متحدث باسم دولة الإمارات العربية المتحدة في مفاوضات مع رئيس مجلس الإدارة الجديد، ستيفان ساليس.

وقال إن بلاده تريد أن تقدم التقنية لجارتها المصرية التي أطاحت بالرئيس مرسي لصالح الانقلاب العسكري. وكانت المفاجأة هي أن يكون النظام برصد 10 ملايين يورو وكان النظام يستخدم رسميا ضد الإخوان المسلمين في الإمارات. وتم التوصل إلى الصفقة خلال شهرين. وقد وقع العقد في آذار / مارس 2014.

ويبدو من خلال تقرير المجلة الطويل أن الإمارات أحضرت التكنلوجيا إلى فريق الجنرال الليبي خليفة حفتر، أيضاً إلى جانب النظام المصري.

 

المصدر

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"مبادلة الإماراتية" تشتري 10% من امتياز حقل شروق للغاز في مصر

مصرف الإمارات المركزي يرفع أسعار الفائدة بعد قرار «الفيدرالي» الأمريكي

تحركات إماراتية ومصرية لإفشال تفاهمات مؤتمر باريس حول الأزمة الليبية وعرقلة الانتخابات

لنا كلمة

عيد عائلات المعتقلين 

إنه "العيد" عيد فطرٍ مبارك عليكم جميعاً وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال. هو عيد فرحة وسعادة بالنسبة للجميع لكن عائلات المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، هو تذكار للوجه والمعاناة، عشرات السنوات وهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..