أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن
الإمارات قلقة من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بسوريا وتطالب بهدنة
الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان
انسحاب قناة "العربية" من هيئة أوفكم
الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 
محامون ومنظمات حقوقية يعرضون على الإمارات مساعدتها لإصلاح النظام القانوني السيء
قرقاش يجدد هجومه على قطر: اللعب على التناقضات بات صعبا
الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"
الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية
محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون
شيء ما بغداد ليست طهران

الإليزيه يأمل صفقة "مقاتلات رافال" مع أبوظبي ضمن جولة الرئيس الفرنسي

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-11-04

 

كشفت مجلة «أورينت لو جور» الفرنسية، أن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الإمارات، يتضمنها توقعات بتوقيع طلب إماراتي جديد للحصول على مقاتلات رافال الفرنسية.

 

وزيارة ماكرون تستغرق يومي (8و9 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري)، حسب بيان الإليزيه. وقال البيان: الزيارة من أجل افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي، بعد عشر سنوات من الاتفاق الذي وقع في عام 2007 مع الرئيس جاك شيراك لإنشاء هذا «المتحف العالمي»، الذي يهدف إلى إنشاء جسر بين الشرق والغرب، وتعزيز التسامح، كما تأمل باريس في الحصول على طلب جديد من مقاتلات الرافال، بعد أن باعت صفقة منها إلى مصر في عام 2015".

 

وكانت الصحافة الفرنسية في ذلك الوقت قالت إنَّ أبوظبي هي من دفعت قيمة الصفقة لنظام عبدالفتاح السيسي. وفي يناير/كانون الثاني2016م قال وزير الخارجية الفرنسي إنَّ "الامور تبدو ايجابية" بشأن توقيع عقد لبيع طائرات فرنسية من نوع رافال الى الامارات". بعدد 60 مقاتلة

 

وقد تم تمويل بناء المتحف بموجب عقد تم تقديره مبدئيًّا بـ 582 مليون يورو حسب خطط المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل، وبعد الافتتاح سيدعى ماكرون وزوجته بريجيت لتناول العشاء مع محمد بن زايد، وستكون الزيارة فرصة لولي عهد أبوظبي والرئيس الفرنسي والشيخ محمد بن راشد نائب رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي؛ لاستعراض مواقف باريس وأبوظبي من الأزمات الإقليمية، سواء الأزمة القطرية أو اليمنية- حسب ما قال البيان.

 

وأوضح الإليزيه في بيانه، أن ماكرون يستعد لزيارة الخليج في الأسابيع المقبلة، وترى باريس أن العلاقات مع الإمارات تتميز بالثقة.

 

وعلى مستوى العلاقات الثنائية، تتقاسم باريس وأبو ظبي اتفاقًا للدفاع، ولفرنسا وجود عسكري في الإمارات من خلال قاعدتها الجوية وقواتها البرية في الظفرة.

 

وسيزور ماكرون قاعدة الظفرة البحرية جنوب أبوظبي، (الخميس) 9نوفمبر/تشرين الثاني والتي كانت منذ عام 2009 بمثابة جسر للجيش الفرنسي في منطقة الخليج، ويتواجد فيها ما بين 300 و800 عسكري فرنسي، وبعضهم يشاركون في التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

 

ومن المقرر أن يزور ماكرون الحرم الجامعي للسوربون أبوظبي، وهو المقر الذي افتتحته الجامعة الشهيرة في باريس في عام 2006، كما يبحث ماكرون والشيخ محمد بن زايد الوضع في سوريا واليمن وليبيا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

صحيفة"معاريف": تزايد صفقات السلاح والتعاون الأمني بين أبوظبي و"تل أبيب"

«وورلد بوليتيكس»: السياسات الاقتصادية في الإمارات تجلب مخاطر داخلية كبيرة

الإمارات في أسبوع.. سمعة حقوقية سيئة ومنصة تدخلات خارجية فاشلة ومفضوحة

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..