أحدث الإضافات

"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران
لماذا يدعم ترامب بن سلمان؟
الحقوق في الإمارات.. مغالطات الإعلام المفضوحة
"كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن"...مرحلة جديدة من صراع النفوذ في القرن الأفريقي
هل تطول سنوات ضياع العرب؟
عبدالخالق عبدالله: الخلاف مع قطر سينتهي مهما طال الزمن
البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بـ331 مليون دولار بسبب حرب اليمن
قرقاش يرحب بـ"اتفاق السويد"حول اليمن ويعتبره نتيجة للضغط العسكري على الحوثيين بالحديدة
إمارة عجمان تخطط لإصدار أول سنداتها الدولية في 2019
انتكاس مشروع "الزوراء" الإماراتي في مواجهة تباطؤ عقاري

عن «تيلرسون» والأزمة الخليجية.. وفرص الحل

ياسر الزعاترة

تاريخ النشر :2017-10-26

 

عشية جولته الخارجية التي شملت الرياض والدوحة، قال وزير الخارجية الأمريكي «تيلرسون» إن «هناك أملاً ضئيلاً في أن تنتهي المواجهة التي تقودها السعودية ضد دولة قطر»، في إشارة للأزمة الخليجية، مضيفاً أنه «لا يبدو أن لدى الدول الأربع إرادة للدخول بحوار مع قطر، بينما موقف الأخيرة واضح بأنها مستعدة للحوار».

 

وعن مدى تفاؤله بنتائج وساطته الجديدة، قال «تيلرسون»: «ليس لدي الكثير من الآمال في التوصل إلى حل في وقت القريب»، مضيفاً: «دورنا هو محاولة إبقاء خطوط الاتصالات مفتوحة، بحيث لا يُساء فهم الرسائل، والأمر الآن يرجع إلى قيادة تلك الدول».

 

في الدوحة، وبعد زيارة الرياض، قال «تيلرسون» إن الأخيرة لا تريد فتح حوار مع الدوحة، ولعل ذلك كان متوقعاً، كرد منها على تصريحاته عشية بدء الجولة.

في المشهد الغريب للسياسة الأمريكية الراهنة في عهد «ترامب»، يحدث أن يغرّد وزير الخارجية أو وزير الدفاع بعيداً عن «تغريدات» الرئيس، ولم يعد سراً أن مواقف «تيلرسون» تبدو أقرب إلى قطر، في حين «يغرّد» «ترامب» غالباً بنبرة أقرب إلى الطرف الآخر.

 

وفيما يعبّر وزير الخارجية، وقبله وزير الدفاع عن هواجس الدولة الأمريكية، يعبّر «ترامب» عن طبيعة فهمه الخاص للقضايا، من دون أن يغير الكثير في المسار العام للدولة من الناحية العملية، أقله إلى الآن.

من الناحية الطبيعية، لا يبدو أن هناك مصلحة حقيقية لأمريكا كدولة «إمبريالية» في أن تُحل الأزمة الخليجية، فالصراع يفيدها أكثر، لكن الوجه الآخر للصورة الذي يبدو أنه يلفت نظر «تيلرسون» و«الدولة العميقة»، يتمثل في أن روسيا هي من بدأ يجني المكاسب من الأزمة، ليس اقتصادياً وحسب، وبل سياسياً أيضاً، ما يعني أن الحل، ولو جزئياً يبدو أفضل.

 

لكن واقع الحال يقول إن واشنطن، سواء كانت جادة في حل الأزمة، أم كانت غير ذلك، لا تملك القدرة على فرض إرادتها على كل الأطراف، وحين ذهب «تيلرسون» إلى الرياض أولا، ومن ثم الدوحة، فهو إنما كان يعبر عن إدراكه لحقيقة الأزمة، وعنوان حلها، فقرار التصعيد بدأ من الرياض، ومنها أيضاً يبدأ الحل، وإذا اقتنعت بذلك، فسيكون الأمر ميسوراً بكل تأكيد.

في تعبير عن رفض مواقف «تيلرسون» الأقرب إلى قطر، ذهب كاتب مقرب من طرف آخر في الأزمة لحد القول: «تصريحات تيلرسون لا قيمة لها، فهو لا يتحدث باسم الرئيس ولا يُعوّل على زيارته الراهنة للمنطقة، وستكون خائبة كزيارته السابقة».

 

والسؤال الذي يطرح نفسه تبعاً لذلك يبقى هو ذاته ممثلاً في فرص حل الأزمة خلال المرحلة القريبة المقبلة، أما الجواب فيبقى هو ذاته أيضاً، ممثلاً في أن الأمر بيد الرياض، ويتبع قناعتها بما إذا كان النزاع قد استنفد أغراضه أم لا، وبما إذا كان بالإمكان التعايش مع قدر من الخلاف في السياسة الخارجية بينها وبين الدوحة.

 

وقبل ذلك وبعده بطبيعة الأولوية التي ينبغي للبلدين أن ينشغلا بها، وهل هي «الإسلام السياسي»، أم وقف التمدد الإيراني، مع عدم التورط في أي مسار يخدم الكيان الصهيوني وهو يدير ظهره للجميع، ويتجاهل المبادرة العربية (وهي سعودية الأصل).

 

إذا حدث ذلك، فكل تفاصيل الحساسيات الأخرى، ومن بينها الحرب الإعلامية يمكن التفاهم عليها دون كثير عناء، مع التذكير بأن ذلك كله يمكن أن يحدث بدون تدخل خارجي يبحث عن أثمان من الطرفين، إن كانت مباشرة أم غير مباشرة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

اجتماع مجلس التعاون: استمرار الأزمات

الخليج كان فكرة وحلما فهل سيتحول إلى سراب؟

طهران تهاجم مجلس التعاون وتزعم أن الجزر الثلاث الإماراتية المحتلة إيرانية

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..