محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الإريتري التطورات الإقليمية والدولية

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد"، الإثنين، مع الرئيس الإريتري "أسياس أفورقي" عددا من القضايا الإقليمية والدولية.

 

جاء ذلك خلال استقبال "بن زايد" لـ"أفورقي"، حيث أعرب الجانبان عن تطلعهما إلى أن تسهم هذه الزيارة في تنمية علاقات التعاون بين دولة الإمارات وإريتريا خلال المرحلة المقبلة.

 

 

 

وجرى خلال اللقاء استعراض القضايا ذات الاهتمام المشترك، حيث تبادل الجانبان وجهات النظر حولها.

 

وفي 2015، وقعت الحكومة الإماراتية التي يقودها فعلياً "بن زايد"، مع حكومة " أفورقي"، عقد إيجار لميناء عصب الإريتري لمدة 30 عاماً.

 

وتستخدم الإمارات الميناء، الذي يبعد 60 كم (37 ميلاً) فقط عن السواحل اليمنية، في حصارها البحري على اليمن وفي شن عمليات عسكرية.

ويمكن للسفن الحربية الإماراتية أن تسير بسرعة من ميناء "عصب" عبر المضيق إلى مدينتي الحديدة اليمنية أو المخا، بدلاً من الاضطرار إلى القيام بالرحلة الطويلة من موانئها الرئيسية عبر خليج عدن.

 

وتحاول الإمارات السيطرة على مضيق باب المندب وطرق الملاحة البحرية، وتوسيع نفوذها ووجودها العسكري كما أن الإمارات اتخذت من مشاركتها في الحرب على اليمن، حجة لإقامة قاعدةٍ عسكرية لها في ميناء عصب عاصمة إقليم عفر البحر الأحمر الإريتري.

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/15760