يوم عرفة وعيد الأضحى

مع العبادات تظهر روحانية ومعانِ الإسلام، وحلاوة الالتزام بالشعائر ويشعر بها المسلم في سائر أعماله. وأفضل تلك الأعمال وأجلها الحج في معانيها وصفاتها وروحانيتها.

 

فالحج تهوى إليه النفوس، ويأسر الأفئدة، في الحج يرحل إلى المسلمون إلى أنفسهم، يفتشون عن النور والضياء، عن معان المساواة على صعيد واحد بثوب واحد لافرق ولا تمييز الملوك والرعية والرؤساء والساسة وأبناء الشعب، الكادحون والأغنياء، لذلك فإن من الأيام الفاضلة عند الله عز وجل هو يوم عرفة، في صعيد عرفات، وفضائل هذا اليوم العظيم كثيرة: فهو يوم إكمال الدين وإتمام النعمة على البشرية فلا يحتاجون دين غيره فهو خاتم الرسالات والأديان.

 

إن عيد الأضحى يوم مبارك، يتازور فيه المسلمون وتُحّيا فيه السنن، وتتسم أيام العيد الأربعة -يوم العيد وأيام التشريق-بالصلوات وذكر الله، والفرح والعطاء، والعطف على الفقراء.

 

في هذه الأيام المباركة دعوة لمراجعة النفس، ومراجعة الأخطاء وتلافي العثرات حكاماً ومحكومين.

كل عام وشعب الإمارات والأمة العربية والإسلامية بخير ورخاء.

 

لبَّيْكَ اللَّهمَّ لبَّيْكَ لبَّيْكَ لا شريكَ لَكَ لبَّيْكَ إنَّ الحمدَ والنِّعمةَ لَكَ والملْكَ لا شريكَ لَكَ

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/15515