وزيرة "إسرائيلية" تعتزم مرافقة رياضييها إلى أبوظبي.. هل تسمح لها الحكومة؟!

تنوي وزيرة الثقافة والرياضة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي السفر مع بعثة منتخب الاحتلال إلى أبوظبي للمشاركة في الجائزة الكبرى للجودو نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

 

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن ميري ريغيف سترافق البعثة وسيرفرف علم "الاحتلال الإسرائيلي" في أبوظبي، وذلك بعد تعهدات قدمتها الإمارات للاتحاد الدولي للجودو، بالسماح للرياضيين الإسرائيليين برفع علم بلدهم.

 

واعتبرت الصحيفة أن ذلك ما هو مؤكد لكنها تساءلت إذا كانت الحكومة الإماراتي ستسمح بوجود "ريغيف" ضمن بعثة الاحتلال، في أبوظبي التي يفترض أنها لا تقيم علاقة مع الكيان الصهيوني.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا انضمت ريغيف بالفعل للوفد الإسرائيلي في أبوظبي، فمن المتوقع أن تضع اللمسات الأخيرة على خطط تل أبيب لاستضافة الجائزة الكبرى للجودو الخاصة بها.

 

وأكدت وسائل إعلام عبرية أن فريق الجودو الإسرائيلي ينهي الترتيبات النهائية للسفر إلى دولة الإمارات، للمشاركة في بطولة دولية تستضيفها أبوظبي، بعد موافقة الدولة على عزف السلام الوطني للاحتلال الإسرائيلي "هتكفا"، في حالة فوز اللاعبين الإسرائيليين.

وذكر موقع هيئة البث الإسرائيلية "كان" أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "شاباك" ينسق حاليا مع مسؤولين إماراتيين سبل توفير الحماية الكاملة للفريق، والذي سيصل الإمارات بعد أسابيع قليلة.

 

وسيكون العلم الإسرائيلي موجودا في كل مكان رسمي: في محيط البطولة، وعلى لوحة النتائج وبالطبع على رداء الرياضيين المشاركين.

ويعتبر هذا حدثا غير مسبوق في التعامل مع الرياضيين الإسرائيليين في البطولات الدولية التي تقام في الدول العربية والخليجية تحديدا التي دأبت في الفترة الأخيرة على التطبيع الرياضي مع (إسرائيل) حيث استضافت أبوظبي رياضيين إسرائيليين في بطولة للجودو أيضا قبل أشهر.

 

المزيد..

تطبيع "أبوظبي" مع إسرائيل.. من الأبواب الخلفية إلى الإعلانات الرسمية

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/12891