محمد بن زايد يستقبل ملك المغرب ويبحث معه العلاقات بين البلدين

بحث ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد مع الملك محمد السادس ملك المغرب  العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.


وناقش الجانبان سبل تطوير علاقات التعاون الثنائي والعمل المشترك في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتنموية وفرص وإمكانات تنويعها وتوسيعها إلى آفاق أرحب وأشمل بما يحقق تطلعات البلدين وشعبيهما، وتطرقا إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية ومستجدات الأحداث التي تشهدها المنطقة وتبادلا وجهات النظر بشأنها.


ورحب ولي عهد أبوظبي بزيارة الملك محمد السادس للإمارات، مؤكدا عمق العلاقات الأخوية الراسخة بين دولة الإمارات والمغرب.
وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حرص بلاده على توثيق علاقاتها مع المغرب بما يحقق مصالحهما ويعزز العمل العربي المشترك خاصة في ظل التحديات والأزمات التي تواجهها دول المنطقة.


من جانبه أعرب الملك محمد السادس عن سعادته بزيارة الإمارات التي ترتبط مع بلاده بعلاقات وصفها بالأخوية وأصيلة وراسخة، مشيدا بمواقف الإمارات تجاه تعزيز وتفعيل العمل العربي المشترك.


وأكد الجانبان في ختام اللقاء حرصهما على استمرار دعم وتوطيد العلاقات الأخوية بين البلدين والوصول بها إلى آفاق جديدة من التعاون والتنسيق والعمل المشترك بما يخدم مصالحهما والشعوب العربية.


وشددا على أهمية تفعيل العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد أمن المنطقة واستقرارها وشعوبها، مؤكدين ضرورة استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين بشأن مستجدات الأوضاع التي تشهدها المنطقة وذلك في إطار العمل العربي المشترك وبما يعزز أمن واستقرار بلدان المنطقة وشعوبها.
 

وفي التاسع والعشرين من الشهر الماضي أعلنت وسائل إعلام مغربية عن وصول العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى الإمارات في زيارة عمل رسمية غير معلنة ، وذلك بعد أيام قليلة بعد استقبال المغرب للسفير الجديد لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وبحسب وسائل إعلام مغربية أكدت أن الملك  المغربي توجه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما لم يعلن رسميا عن الزيارة، وبرنامجها، ومدتها، كما لم يعلن الجانب الإماراتي، رسميا، عن استقبال الملك محمد السادس.

 

وأشارت وسائل إعلام مغربية نقلاً عن مصادر  حكومية "أن زيارة الملك  محمد السادس إلى دولة الإمارات  تأتي في سياق موقع الحياد الذي اتخذه المغرب من الأزمة الخليجية".

و زار الملك وسط اندلاع الأزمة دول الإمارات والسعودية وقطر، وكانت أول زيارة لحاكم عربي لطرفي الخلاف الخليجي، دول الحصار التي تضم السعودية والإمارات أساسا، وقطر من جهة أخرى.

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/12685