كتائب"أبو العباس" المدعومة من الإمارات تسلم المقار الأمنية في تعز للقوات الحكومية بعد اتفاق الهدنة

أكدت مصادر عسكرية أن لجنة الإشراف على استلام المنشآت الحكومية تسلمت اليوم مبنى الأمن السياسي غربي مدينة تعز، وموقع قلعة القاهرة، جنوبي غرب المدينة، وسيتم تسليمها من اللجنة للقوات الخاصة وفقًا لتوجيهات محافظ المحافظة، والاتفاق الذي تم بين الأطراف في المحافظة، بإشراف اللجنة الرئاسية، في إبريل/نيسان الماضي، بحسب ما أوردته صحيفة " العربي الجديد" اللندنية.

وأوضحت المصادر أن عملية الاستلام والتسليم، التي بدأت اليوم الجمعة، شملت تسليم القيادي السلفي، العقيد عادل عبده فارع، قائد "كتائب أبي العباس"، المنضوية في اللواء 35 مدرع، المواقع سالفة الذكر، والتي كانت تحت سيطرتها في محافظة تعز.

 

وأشارت المصادر إلى أن عملية الاستلام والتسليم للمؤسسات الحكومية مستمرة لتشمل كل المواقع المتفق على تسليمها من قبل جميع الأطراف المسلحة في تعز.

 

وفي السياق، أكد المسؤول الإعلامي لـ"كتائب أبي العباس"، رضوان الحاشدي، تسليم جميع المرافق والمؤسسات الحكومية التي كانت لدى الكتائب.

وقال "نتمنى انتهاء الاقتتال وافتعال الفوضى داخل مدينة تعز، على أن تعود الحياة الطبيعية وينتشر الأمن والأمان في المدينة ونبدأ مرحلة التعايش والبناء".
 


إلى ذلك، قال قائد حراسة محافظ تعز، ناظم العقلاني، أنه من المقرر أن يستلم اليوم مواقع ومقرات حكومية، منها الاستراحة المخصصة لديوان عام محافظة تعز شرقي المدينة.

 

وتأتي عملية التسليم للمواقع من فصائل الشرعية بعد توجيه محافظ تعز اليمنية، أمين محمود، أمس الخميس، رئيس عمليات المحور، العميد عدنان رزيق، باستلام مواقع من فصائل وألوية عسكرية في مناطق تعز المحررة، وتسليمها لأجهزة الأمن والشرطة العسكرية.

 

وتعيش مدينة تعز حالة هدوء بعد اشتباكات مسلحة بمختلف الأسلحة استمرت أكثر من ثلاثة أيام بين قوات من اللواء 22 مشاة ميكا، وأخرى تابعة إلى كتائب القيادي السلفي، العقيد عادل فارع، والمعروفة باسم "كتائب أبي العباس"، والتي تنضوي في إطار اللواء 35 مدرع، سقط فيها أكثر من 40 قتيلاً وجريحاً بينهم مدنيون.

 

والأسبوع الماضي تجددت الاشتباكات باستخدام كافة أنواع الأسلحة وسط مدينة تعز بين قوات الحملة العسكرية لمحور تعز العسكري، وبين كتائب القيادي السلفي عادل عبده فارع المعروف باسم "أبو العباس"، والذي يتلقى دعماً مباشراً من الإمارات.

 

وكانت القيادة العسكرية لمحور محافظة تعز قالت في وقت سابق إنها ستضع حدا لما وصفتها بالمجموعات الخارجة على النظام والقانون مع تكرر الاعتداءات والاغتيالات في المدينة.

ودعت قيادة محور تعز العسكرية في اليمن كافة وحدات وألوية الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إلى توحيد صفوفها، والالتفاف خلف الجيش الوطني وقيادة المحافظة.

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/12491