قطر تتقدم بشكوى ضد الإمارات لمجلس الأمن الدولي بدعوى خرق مجالها الجوي


أبلغت دولة قطر، مجلس الأمن الدولي، أنَّ مقاتلة إماراتية اخترقت مجالها الجوي في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وسلمت الدوحة مذكرة لمجلس الأمن بهذا الخصوص، مطلع يناير/كانون الثاني(حسب ما تشير المذكرة) وقالت إنها وجهت تحذيراً للإمارات؛ وأشارت إلى أنَّ التحليق كان فوق المنطقة الاقتصادية القطرية.

 

وحذرت قطر، في المذكرة من أنها "ستتخذ في حال تكرار مثل هذا الانتهاك كامل الإجراءات اللازمة للدفاع عن حدودها ومجالها الجوي وأمنها القومي، وذلك حفاظا على حقها السيادي المشروع".

ولم تعلق الحكومة الإماراتية على المذكرة.

 

وكانت وسائل إعلام دولية قد وجهت اتهامات للإمارات بالتهديد بالهجوم العسكري على قطر مع اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران 2017 لكن سلطات الدولة لم تعلق عليها.

 

ويوم (الأربعاء 10 يناير/كانون الثاني) كشف وزير الخارجية القطري أن الإمارات طلبت من قطر قبيل الأزمة الخليجية بشهرين تسليم زوجة معارض إماراتي مقيمة في الدوحة.

 

وربط آل ثاني، خلال تصريحات تلفزيونية، بين مشاركة الإمارات في حصار قطر ورفض بلاده تسليم زوجة المعارض، قائلا: "قبل الأزمة الخليجية كانت أي خلافات هامشية تحل بوقتها في إطار ثنائي، ولكن قبيل الأزمة بشهرين رصدنا هجمات من الإعلام الإماراتي، وتواصلنا معهم لحل المشاكل بشكل ثنائي.

 

أبو ظبي طلبت تسليم زوجة معارض إماراتي مقيمة في الدوحة. وأرسل ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد مبعوثين لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عام 2015 للمطالبة بتسليم المرأة".

ولم تعلق السلطات على ما ذكره الوزير القطري أيضاً.

 

واندلعت الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران2017، بعد إعلان الإمارات والسعودية والبحرين ودول أخرى قطع علاقتها مع قطر لمزاعم دعمها للإرهاب وهي اتهامات تستمر الدوحة في نفيها جملة وتفصيلا.

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/10630