محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية المصري التطورات في المنطقة

بحث ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، الاثنين، في أبوظبي، التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة العربية، خاصة الوضع في لبنان والاستهداف الصاروخي للسعودية من جانب الحوثيين وتفجير أنبوب النفط البحريني. وحضر المقابلة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.

 

وشدد شكري على أهمية تعزيز التضامن العربي والتكاتف من أجل مواجهة التحديات الراهنة، وضرورة التصدي لمحاولات التدخل في شؤون الدول العربية وزعزعة استقرارها، وفقا للمستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية.

 

وأوضح أبو زيد أن اللقاء شهد أيضاً تبادلاً للرؤى والتقديرات بشأن مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الأزمتان الليبية والسورية والأوضاع في اليمن و العراق.

وتواصل كل من أبوظبي والقاهرة والرياض والمنامة حصارها لقطر فيما يسمى الأزمة الخليجية، كما تتعاون كل من القاهرة وأبوظبي في دعم الإنقلابي الجنرال خليفة حفتر في ليبيا، كما تعتبر أبوظبي الداهم الريس لنظام الإنقلاب المصري الذي يقوده عبدالفتاح السيسي.

رابط الموضوع: http://emasc-uae.com/news/view/10170